المحتوى الرئيسى

> ثورة اليكترونية في غزة لإنهاء «الانقسام»

02/11 18:31

 أطلقت مجموعة من الشباب عبر موقع التواصل الاجتماعي «الفيس بوك» دعوة إلي ما سموها بثورة الكرام في قطاع غزة اليوم من أجل إنهاء الانقسام بين الفصائل الفلسطينية. في الوقت نفسه أعلن «كريس جينيس» المتحدث الرسمي باسم وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين «الأونروا» أن نسبة البطالة في قطاع غزة وصلت الآن إلي أكثر من 45.4% من حجم القوي العاملة في مؤشر خطير علي تدهور الأوضاع في القطاع المحاصر. وقال «جينيس» في مؤتمر صحفي عقد في مقر رئاسة «الأونروا» بمدينة غزة: إن الأرقام التي تعلنها الأونروا اليوم تدل علي تدهور اقتصادي حاد والتي ستزيد من حالة عدم الاستقرار واليأس في غزة. وأضاف: إن مجتمعا نسبة البطالة تصل فيه إلي ما يقرب من 50% يصل إلي حافة الانهيار. وتابع: في خضم أحداث جدية تعصف في منطقة الشرق الأوسط يجب علينا ألا ندع الحصار ونتائجه المدمرة أن يستمر لخلق أجواء من الاستياء موضحاً أن العالم كله يراقب تدهور الأوضاع الاقتصادية في قطاع غزة مؤكداً أن الحل الوحيد هو الضغط علي الأطراف المعنية لرفع الحصار. وفي الأثناء اعتقلت قوات الاحتلال الإسرائيلي أمس أربعة مواطنين من بلدة عقاب جنوب جنين، وشنت حملة تمشيط واسعة بين بلدتي يعبد وعرابة في المحافظة. إلي ذلك علقت صحيفة «إندبندنت» البريطانية علي الموقف البريطاني تجاه النزاع في الشرق الأوسط وكتبت الصحيفة اليسارية الليبرالية أمس أحدثت الحكومة الائتلافية في بريطانيا بعض المفاجآت السارة في سياستها الخارجية، فوزير الخارجية وليام هيج وجه الآن تحذيراً واضحاً لإسرائيل، حيث طالب رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو بتجنب استخدام لغة هجومية في تلك الأوقات المضطربة. وذكرت الصحيفة أن في هذه المرحلة الخطيرة من الممكن أن يكون الإغراء كبيراً بالنسبة لقوة مستقرة وعسكرية كبيرة مثل إسرائيل لاستخدام إمكانياتها سواء بالكلام وربما الأفعال أيضاً. ورأت الصحيفة أن هيج حث إسرائيل لذلك علي عدم الحيد عن هدف السلام مع الفلسطينيين. ومن جهة أخري التقي كبير المفاوضين الفلسطينيين صائب عريقات الأربعاء الموفد الأمريكي إلي الشرق الأوسط جورج ميتشل بعد أسبوع علي لقاء هذا الأخير المفاوض الإسرائيلي اسحق مولخو. وقال المتحدث باسم الخارجية الأمريكية فيليب كراولي: سوف نواصل التشاور مع مختلف الأطراف خلال الأيام والأسابيع المقبلة لمواصلة جهودنا حول المسائل التي هي في صلب عملية السلام. علي صعيد آخر أعرب الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي عن دعمه لاستئناف المحادثات الإسرائيلية السورية قائلاً: إنه مقتنع بإمكان توصل البلدين إلي اتفاق سلمي، معتبراً قيام دولة فلسطينية ديمقراطية وسيادية خير ضمان لأمن إسرائيل، كما اعتبر ساركوزي أن تطبيع العلاقات مع سوريا مقابل إعادة هضبة الجولان إلي سيادتها سيغير بشكل ملموس قدرات التنظميات التي تهدد إسرائيل سواء في لبنان أو في قطاع غزة.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل