المحتوى الرئيسى

> أبوالغيط : الجيش سيتدخل لحماية الأمن القومي

02/11 18:31

قال وزير الخارجية أحمد أبو الغيط في تصريحات لقناة العربية أمس: أنه تابع تطورات الموقف يومي 27 و28 يناير والتي وضح من خلالها أن الصور كانت صعبة للغاية ولم يكن يتصور أحد أن الأمور ستصل إلي ما وصلت إليه. وأشار إلي أنه تعرض لسؤال استفزازي من أحد المراسلين جاء فيه متي سنري رئيس مصر في مثل وضع الرئيس التونسي زين العابدين بن علي؟.. وقال: «شعرت بشيء من التشفي والرغبة من المراسل في أن يري رئيس مصر يعمل مثل رئيس تونس». وأفاد بأنه رد علي المراسل في أن يري رئيس مصر يعمل مثل رئيس تونس. وأفاد بأنه رد علي المراسل قائلا:ً «إن الرئيس المصري لا يمكن أن يأتي مثل ما أتي به الرئيس التونسي وأنه لا يعقل أن يقوم الرئيس مبارك بمغادرة مصر هرباً من شعبه ولن يحدث، هذا من ناحية.. ومن الناحية الثانية أن شخصية الرئيس مبارك هي مصر بمؤسساتها وإمكانياتها وجيشها وشعبها وأبنائها، حتي أبنائها لا يمكن أن يقبلوا. بأن رئيسهم يغادر البلاد بهذا الشكل. ولوح أبو الغيط إلي أن الجيش قد يتدخل لحماية الأمن القومي إذا ما حاول المغامرون انتزاع السلطة، في إشارة واضحة إلي المحتجين الذين يطالبون بتغييرات شاملة في النظام الحاكم. من جهة أخري قال وزير الخارجية في مقابلة مع تليفزيون «بي بي اس» أمس الأول إن الولايات المتحدة تحاول أن «تفرض» إرادتها علي مصر بطلبها تطبيق اصلاحات فورية. وندد أبو الغيط ردا علي سؤال حول الاتصال الهاتفي الذي اجراه نائب الرئيس الأمريكي جو بايدن الثلاثاء مع نظيره اللواء عمر سليمان بالقول «عندما تتحدثون عن تغييرات فورية مع دولة كبري مثل مصر تقيمون معها أفضل العلاقات، فإنكم تفرضون عليها ارادتكم». أضاف أبو الغيط «نحن في صدد التغيير، متحدثاً عن محادثات بدأتها السلطة المصرية مع المتظاهرين. بينما دعت السفيرة منحة باخوم مدير إدارة الإعلام والدبلوماسية العامة بوزارة الخارجية جميع الأطراف الدولية إلي النظر إلي الأحداث في مصر بنظرة موضوعية غير متحيزة. وشددت علي ضرورة أن تدرك هذه الأطراف أن هناك خطوات جادة يجري اتخاذها من أجل الإصلاح ولا يجب علي أي منهما التقليل من أهميتها أو التهوين من شأنها. كما دعت جميع المؤسسات المالية والاقتصادية إلي تكثيف تعاونها مع الحكومة المصرية من أجل التغلب علي الآثار الاقتصادية للأزمة.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل