المحتوى الرئيسى

العريان: الدين لا يزال جزءاً مهماً من المجتمع المصرى

02/10 13:12

تحت عنوان "ما يريده الإخوان المسلمين"، نشرت صحيفة "نيويورك تايمز" الأمريكية مقالا لعصام العريان، القيادى البارز بجماعة الإخوان المسلمين طالب فيه بضرورة الإسراع فى عملية "الإصلاح التدريجى" على أن تقوم وفقا لمطالب ملايين المصريين، مشيرا إلى أن التغيير لا يمكن أن يحدث بين ليلة وضحاها، ولكن دعوات التغيير التى من شأنها أن تقود إلى بداية جديدة تتأسس على العدالة والتقدم تحدث. وقال العريان فى مستهل مقاله، "إن الشعب المصرى كسر حاجز صمته، كما تحدثنا نحن بشكل قاطع، وخلال أسبوعين من المظاهرات السلمية، عكفنا على المطالبة بالتحرير والديمقراطية، وبدأ هذه اللحظة التاريخية فى 25 يناير جماعات من المصريين المخلصين الأقوياء، وتلتزم الجماعة بالانضمام إلى الجهود الوطنية نحو الإصلاح والتقدم". ومضى يقول "الإخوان المسلمون لطالما روجوا على مدار ثمانية عقود لأجندة الإصلاح التدريجى، وأقرت مبادئنا بوضوح أنه منذ بداية الحركة عام 1928، موقفها الذى لا لبس فيه من نبذ العنف، وعلى مدار 30 عاما شكلنا سلميا أكبر تحدى للحزب الحاكم، فى الوقت الذى دافعنا فيه عن الطبقات المحرومة فى محاولة لمقاومة النظام القمعى. وحاولنا مرارا الانخراط فى النظام السياسى، ولكن جميع هذه الجهود رفضت بدعوى أن الجماعة الإسلامية جماعة محظورة منذ عام 1954. ورغم ذلك، نادرا ما يذكر أن المحكمة الإدارية المصرية أقرت فى يونيو عام 1992، إنه لا يوجد أساس قانونى لفسخ الجماعة. وأضاف قائلا "وفى أعقاب ثورة الشعب، قبلنا دعوات المشاركة فى مفاوضات انتقال السلطة السلمى، وبالفعل اشتركنا مؤخرا مع ممثلى المعارضة فى الاجتماعات الاستكشافية مع النائب عمر سليمان، وأوضحنا خلالها أننا لن نغير أى شئ فى أجندة العامة، فنحن لم نأت بأجندة خاصة بنا، وأجندتنا هى نفسها أجندة الشعب المصرى، الذى أقرها منذ بداية هذه الانتفاضة". وأشار إلى "أننا نسعى لتحقيق الإصلاح ومراعاة حقوق الجميع، وليس فقط أعضاء الجماعة، وليس فقط المسلمين، ولكن جميع المصريين. ولا ننوى أن نؤدى دورا مهيمنا فى عملية الانتقال السياسى الوشيكة، ولم نرشح أى عضو لانتخابات الرئاسة المقرر إجراؤها فى سبتمبر المقبل. ورغم أننا أعربنا عن قبولنا للحوار، إلا أننا نؤكد مطالب العامة، التى ينبغى أن تلبى قبل أى مفاوضات جادة تسفر عن حكومة جديدة، وعلى نظام مبارك أن يظهر التزامه الجاد بتلبية جميع هذه المطالب، أو المضى قدما بعملية التغيير المضمونة". "ونحن لا نتفق مع الادعاءات التى تقول إن الخيارات الوحيدة المتاحة أمام مصر هى الديمقراطية العلمانية والليبرالية أو الاستبداد، فالديمقراطية العلمانية الليبرالية فى الولايات المتحدة وأوروبا، والتى ترفض الدين فى الحياة العامة، ليست النموذج الوحيد للديمقراطية الشرعية"، على حد تعبير العريان، الذى قال مضيفا "الدين فى مصر يشكل جزءا مهما من ثقافتنا وتراثنا، وبالنظر إلى المستقبل، نتصور إقامة دولة ديمقراطية مدنية تقوم على المعايير العالمية التى تنادى بالحرية والعدالة، وهى قيم إسلامية بارزة، كما نعتنق الديمقراطية ليس كمفهوم أجنبى ينبغى تطويعه للاتساق مع التقاليد، وإنما بوصفها مجموعة من المبادئ والأهداف تتوافق كليا مع تعاليم الإسلام وتعززها". وختم مقاله قائلا "ينبغى على طغيان الحكم الاستبدادى أن يفتح المجال للإصلاح الفورى، وأن يظهر التزاما جادا بالتغيير، ويضمن تحقيق الحرية للجميع والانتقال نحو الديمقراطية. وتساند الجماعة بحزم مطالب الشعب المصرى ككل".

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل