المحتوى الرئيسى

من القلب

02/10 12:36

في الوقت الذي يطالب فيه الشباب المتظاهر بتوفير فرص عمل للعاطلين نجد أن عدد العاطلين قد زاد 16 ألفاً دفعة واحدة.هؤلاء هم المرشدون السياحيون الذين تعطلت الشركات التي كانت تستخدمهم أو تستعين بهم بعد أن غادر السياح الأجانب مصر عقب انفلات الأمن وتخلي رجال الشرطة عن مواقعهم وبعد أن امتنعت شركات ووكالات السياحة الأجنبية عن حجز أماكن في الطائرات القادمة إلي مصر بسبب الأحداث الأخيرة.ولا يمكن الاستعانة بهؤلاء المرشدين في أعمال ووظائف أخري فالعمل الوحيد الذي يتقنونه هو الإرشاد السياحي. ومادام لا يوجد سياح فهؤلاء سيتعطلون حتماً.والآنما هو الحل بالنسبة لهؤلاء؟إما تقديم قروض لهم من البنوك بضمان شركات السياحة علي أن تسدد هذه القروض عندما يعود الرواج السياحي.أوتقديم قروض لشركات السياحة وتتولي هذه الشركات مساعدة هؤلاء المرشدين.ولكنأن يترك هؤلاء المرشدون للبطالة فمعني هذا أن يزداد الكساد في مصر والحل بعيد المدي التفكير من الآن في إعادة تنشيط الحركة السياحية في مصر.وقد سبق بعد مذبحة الأقصر قبل سنوات أن توقعنا أن تطول فترة الكساد السياحي ولكن السياحة عادت بعد فترة قصيرة وهو ما نأمل أن يتكرر الآن بشرط أن تعود الأحوال الطبيعية في مصر في أقصر وقت ممكن.والسؤال هو:- هل ممكن أن يتحقق ذلك؟الجواب:- إذا خلصت النوايا.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل