المحتوى الرئيسى

..وماذا بعد ؟ ! كفانا "شغل" بالقطاعي نريد قراراً فورياً وحاسماً.. لتثبيت المؤقتين.. وتوزيع الحوافز بعدالة

02/10 12:36

من المآخذ الصارخة علي حكومة د. أحمد نظيف انها كانت بطيئة جداً.. في التفكير. واتخاذ القرار. وتنفيذه.. رغم وصفها بأنها حكومة ذكية.شهور تفكر. واسابيع كثيرة تدرس وتتخذ القرار. واسابيع مثلها لبدء التنفيذ.. تاركة الناس تغلي حتي تفور.. وتثور.كم من المظاهرات خرجت في العديد من الوزارات والمصالح التابعة لها؟؟.. وكم من اعتصامات ووقفات احتجاجية نفذت بتلك الجهات أو علي رصيف مجلس الشعب أو فوق سلالم نقابتي الصحفيين والمحامين؟كانت المطالبات في معظمها ان لم يكن جميعها تنحصر في تثبيت المؤقتين والتوزيع العادل للحوافز وزيادة المرتبات.وللأسف الشديد كان الوزراء يعيشون في ابراج عاجية عالية لا يشعرون بغليان دم البسطاء المظلومين والمطحونين. ولا يسمعون أنينهم وصراخهم وأيضا بكاءهم. ولا يعيرونهم أدني اهتمام وكأنهم لا يرونهم.. علي أمل أن ييأسوا وينفضوا من تلقاء انفسهم.كانوا لا يستجيبون إلا لمن يصر علي استمرار التظاهر والاعتصام والتحدي للحصول علي الحق.. هنا.. وهنا فقط يبدأ معالي الوزير ينظر في طلبات العاملين ويتعهد بتنفيذها بعد الدراسة التي حتما تطول وتطول.. ويظل الوزير يفكر ويفكر.. ثم يفكر ويفكر.. وهكذا حتي يثور العاملون مرة أخري.. فيبدأ في التنفيذ!!بالذمة هل هذا اسلوب حكومة؟.. أو هل هذه حكومة من الاصل؟* * *لقد استبشرنا خيراً بقدوم د. أحمد شفيق رئيساً للوزراء لأن له رصيداً ضخماً في قلب كل المصريين.. وقلنا ان اخطاء نظيف وحكومته لن تتكرر خاصة أن د. شفيق اكد في اول لقاء تليفزيوني له بعد اداء اليمين انه لن يتردد في تغيير أي وزير يتقاعس بعد عشرة أيام فقط وليس عشرة شهور.من الخطورة ان يتكرر ما حدث من وزراء حكومة نظيف مع الحكومة الجديدة خاصة في ظل الاحتجاجات الضخمة والمظاهرات العديدة في كثير من الوزارات والمصالح والمؤسسات الحكومية علي هامش مظاهرات الشباب أو استقواء بها.. وتتركز مطالب العاملين فيها علي تثبيت المؤقتين وتوزيع الحوافز بعدالة ورفع المرتبات.نفس المطالب التي نسمعها منذ 6 سنوات.. ولم تتغير شيئا. ونفس البطء و"التجزئة" في اتخاذ القرار حيث تمت الاستجابة للبعض دون الآخر.* * *البلد لا يتحمل فوضي اكثر مما هو فيه من مظاهرات في ميدان التحرير بالقاهرة وامام مسجد القائد إبراهيم بالإسكندرية وغيرهما حتي تتسبب الحكومة في العديد من المظاهرات بالوزارات والمصالح والمؤسسات الحكومية أيضا.كفانا "شغل" بالقطاعي.. نريد اليوم قراراً فورياً وحاسماً من د. أحمد شفيق شخصياً يوجه فيها كل الوزراء والمحافظين بتثبيت جميع العمالة المؤقتة في الجهاز الإداري للدولة علي درجات وليس تعيينهم لحين توافر الدرجات.. وان يتم توزيع الحوافز بمنتهي العدالة حسب الانتاج دون ان يستأثر نفر قليل علي معظمها وترك الفتات للغالبية العظمي الصانعة الحقيقية للانجاز.. وتحديد سقف زمني لدراسة وزيادة المرتبات بما يتناسب مع ارتفاع الأسعار.اعتقد انه بذلك فقط.. يمكن انهاء الظاهرة السلبية الخطيرة المتمثلة في مظاهرات العاملين والتي تؤثر علي الانتاجية وتعطل العمل وتضر بأمن المجتمع حيث تخلق بؤراً ساخنة سرعان ما تنضم إلي مظاهرات التحرير واخواتها.* * *اعطاء هؤلاء العاملين حقوقهم.. هو واجب علي الحكومة  أي حكومة  .. وعدم الاستجابة لهم ظلم كبير.اتمني دراسة هذا الاقتراح في اسرع وقت حتي نري مردوده ونشعر بأن الحكومة الجديدة تفكر بطريقة حديثة ومختلفة واكثر مصداقية وواقعية وانسانية.. من حكومة نظيف الذكية.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل