المحتوى الرئيسى

عهد جديد للرياضة المصرية .. في الأندية والاتحادات

02/10 12:36

يبدأ اليوم أول أيام العهد الجديد للرياضة المصرية. التي عانت طوال السنوات الماضية. من إحباطات عديدة. وغياب الشفافية في إدارتها وانتخاباتها. سواء علي مستوي الأندية أو الاتحادات أو المشروعات المختلفة لصناعة الأبطال.. وهي أوضاع أدانها تقرير تقصي الحقائق الذي أعدته اللجنة الخاصة لتقصي الحقائق بعد الفشل الكبير والتاريخي للرياضة المصرية في دورة بكين الأولمبية عام 2008. والتي خرجت منها الرياضة المصرية خالية الوفاض. رغم انفاق ملايين الجنيهات في إعداد فرق الاتحادات الرياضية المختلفة.. وهو التقرير الذي أدان الكثير من العاملين في الحركة الرياضية. والمهيمنين عليها منذ سنوات.. وأن هناك انفاقاً غير سوي. يذهب هباء في سفريات أعضاء الاتحادات. ولا يعود إلا بأقل القليل علي الأبطال الحقيقيين. حتي أن بعضهم اعتزل اللعب مبكراً جداً رغم مكانته العالمية. مثل المصارع العالمي كرم جابر الحائز علي ذهبية وزنه في دورة اثينا الأولمبية عام 2004. وغيره من الأبطال الأولمبيين الذين ودعوا الساحة سريعاً.الخطوة الأولي للعهد الجديد.. ستبدأ اليوم في الاجتماع المشترك الذي دعا إليه المهندس حسن صقر رئيس المجلس القومي للرياضة. بناء علي توجيهات الحكومة. وبحضور رئيس وأعضاء اللجنة الأولمبية ورؤساء وممثلي الاتحادات الرياضية.. وستكون العناوين الرئيسية في هذا الاجتماع. تدور حول تطهير الاتحادات من أي مظاهر للفساد. والتأكيد علي أن الجهة الإدارية ستراجع هذا الأمر بنفسها لدي كل الاتحادات. وكذلك تقنين السفر والرحلات والمعسكرات الخارجية. وتخصيص الجزء الأكبر من ميزانية الاتحادات لإعداد الأبطال والأجيال التالية من الأبطال. ورعايتهم رعاية كاملة..كما سيؤكد رئيس المجلس القومي للرياضة علي ضرورة معالجة المخالفات المالية التي انتشرت كثيراً خلال السنوات الأخيرة في كل الاتحادات وإعطاء الفرصة للوجوه الشابة للتواجد في مجالس إدارات الاتحادات واللجان المختلفة. لكسر الجمود الملحوظ حول ثبات القيادات الرياضية لسنوات طويلة دون تجديدات حقيقية.نفس التوجهات سوف تنقل بشكل مباشر إلي مسئولي مجالس إدارات الأندية. لإعطاء الفرصة للتغيير وظهور الوجوه الشابة. خاصة في الأندية ذات الجماهيرية العريضة. مثل الأهلي والزمالك والمصري والإسماعيلي. حيث يضرب المثل بإدارة النادي الأهلي في الجمود. وعدم السماح بوجود أي شخصيات أخري غير تلك التي أعتاد عليها الأعضاء طوال أكثر من 20 عاماً. إلا فيما ندر.. حتي أن أعضاء الأهلي يحددون الآن في صمت أن محمود الخطيب يستعد لاستلام إدارة الأهلي بالتوريث. بعد أن أصبح متحكماً في مقدرات النادي بالفعل.حوار التغيير يملأ الآن أروقة الأندية. ما بين مؤيد له بشدة. أو متحفظ. استناداً إلي أن الاستقرار في الأندية يحقق لها التقدم.. بينما يدعو دعاة التغيير إلي البدء في ذلك فوراً. وفي كل الأندية. لأن التغيير يكشف ما خفي عن الأعضاء والإعلام ما تعمد البعض اخفاءه خلال سنوات الهيمنة. خاصة ما يخص النفقات الباهظة للاعبي كرة القدم. والتي تقدر بملايين الجنيهات. بينما أغلب الأندية تعاني خزائنها من الإفلاس.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل