المحتوى الرئيسى

فيا: وصلت إلى القمة في 2010..لكن القادم سيكون أفضل

02/10 12:06

   *الفضل فيما وصلت له يعود لفالينسيا *الفوز بكأس العالم لم يغير أي شيء في حياتي في حوار مع موقع الإتحاد الدولي لكرة القدم (FIFA) أكد دافيد فيا ، مهاجم المنتخب الأسباني الفائز بكأس أوروبا ومونديال 2010 ، والذي أصبح أفضل هداف في تاريخ اللاروخا أنه تأقلم سريعا في صفوف البارشا وأنه إستفاد كثيرا من التدريب تحت قيادة جيوسبي جوارديولا. ويقول صاحب القميص رقم 7 في برشلونة والمنتخب أنه رغم ما حققه من إنجازات إلا أنه لا يكتفي بهذا القدر أبداَ، بل ما زال يردد جملة واحدة: "سيكون القادم أفضل." تحدث النجم الأسباني عن حصيلة عام 2010 وعن حياته الجديدة في برشلونة في هذا الحوار. *أنت آخر النجوم الملتحقين بفريق برشلونة، كيف تأقلمت مع ناديك الجديد؟ **لقد تأقلمت بسرعة، وأظن أنه تغيير مهم بالنسبة لمسيرتي. استطعت الفوز بأول ألقابي مع فريقي الجديد، كأس السوبر الأسباني، كما أن الأمور تسير بشكل جيد حتى الآن بالنسبة للبارشا. *برشلونة فريق مذهل..ألا تصيبكم الدهشة أنتم اللاعبين بالنظر لما أنتم قادرون على فعله داخل الميدان؟ **لا، العمل الجاد هو مفتاح النجاح ، يمتلك لاعبونا مهارات فردية هائلة ، ويعملون بجد ومثابرة ، كما أن لنا ثقة كبيرة في النفس، لذلك نحقق نتائج جيدة ، كما أننا سعداء لأن العالم بأسره يستمتع بأسلوب لعبنا. *هل يوجد تجانس كبير بينكم وبين المدير الفني كما هو واضح أم أن هناك بعض التوتر من حين لآخر؟ **هناك أوقات لكل هذه الأمور ، لكن هذا هو أسلوب البارشا منذ البداية ، ليس أمراً جديداً ، إضافة إلى نهج هذه الفلسفة ، استطاع المدرب تجميع لاعبين بمواصفات خاصة جداً تمكنوا من التأقلم والانصهار بشكل كامل ، لذلك أعتقد أننا نمتلك العناصر الضرورية لترك بصمتنا على هذه المرحلة، وأتمنى ذلك. *ما رأيك في المدرب جوسيب جوارديولا؟ **إنه مدرب قريب جداً من اللاعبين، ليس فقط فيما يخص أمور كرة القدم، بل أيضا في المواضيع الشخصية التي يمكن أن تؤثر على اللاعبين ، كما يساعد اللاعبين على التركيز في الملعب. *كيف كان تأثيره عليك من الناحية الفردية؟ **لقد كان تأثيره إيجابياً للغاية ، لا شك أن تعليمات المدرب عند الهجوم وعند الدفاع أمر حيوي ، وهو ما ساعدني كثيراً ، تغيير الموضع وتغيير أسلوب اللعب من بين الأمور التي طُلبت مني في برشلونة ، أحس بكثير من الارتياح إلى جانبه وهذا أمر يمكن الوقوف عليه داخل الملعب ، حيث يبقى أدائي جيداً سواء لعبت على الأطراف أو في الوسط ، أنا سعيد للغاية لكوني انصهرت مع الفريق بهذا الشكل. *لقد إنضممت إلى البارشا وأحرزت أول الألقاب معه ، ونلت كأس العالم مع أسبانيا وأصبحت أفضل هداف في تاريخ اللاروخا، كما تم اختيارك ضمن فريق الأحلام لهذا العام ، هل عام 2010 هي أفضل سنة في مسيرتك؟ **أعتقد ذلك ، فيما يخص الألقاب والأهداف..لكني أقول دائماً أن القادم سيكون أفضل ، ولي ثقة كبيرة في ذلك ، كما أن الأمور سارت معي بشكل جيد خلال السنوات الماضية ، ويعود الفضل في هذا الأمر لرفاقي القدامى في فريق فالنسيا. *ما هي أفضل ذكرياتك عن هذا العام؟ **نهائي كأس العالم بطبيعة الحال، وهدف أندريس ، مباراة النهائي بشكل عام والمونديال بأكمله. *لقد كنت قاب قوسين أو أدنى من الفوز بجائزة هداف المونديال ، لولا ركلة الجزاء التي أهدرتها ضد هندوراس، هل تشعر بالندم لضياعها؟ **لا، لم أكن أعلم حينها أن ضياع تلك الركلة سيحرمني من الحذاء الذهبي ، لكني سعيد على أي حال بإحراز خمسة أهداف ولأن أهدافي ساعدت المنتخب على تجاوز دور المجموعات والتقدم في مرحلة خروج المغلوب ، أشعر بالفخر لأن ما قمت به عاد بالنفع على المنتخب. *هل تغيرت حياتك بعد الفوز بكأس العالم؟ **لا، لم تتغير في شيء. ما زالت حياتي الشخصية على حالها ، يتعرف علينا الناس في الشارع أكثر بطبيعة الحال ، يوقفوننا من أجل تهنئتنا ، لكن الأمور الأخرى بقيت على حالها ولم يحدث أي تغيير. *أخيرا ، ما هي في نظرك أسوأ الأمور في حياة لاعب كرة القدم المحترف؟ **لقد كنت أحلم منذ الصغر بأن أصبح لاعب كرة قدم، لذلك من الصعب الحديث عن النقاط السلبية ، لطالما عملت وحلمت بأن أصير لاعب كرة قدم..لا يقدر هذا الأمر بثمن ، لأن ذلك ما سعيت وراءه طوال حياتي. ربما أشتاق من حين لآخر للحياة الخاصة ، خاصة عندما أكون مع أسرتي ومع بناتي ، لكن اختراق الحياة الخاصة لا يتم سوى عندما يقترب أحدهم من أجل التقدم بالتهاني أو من أجل الإعراب عن إعجابه وحبه، وهو أمر جميل أيضاً.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل