المحتوى الرئيسى

الإضرابات تجتاح الإسكندرية مجددًا وتشعل أجواء الثورة

02/10 11:58

الإسكندرية- محمد مدني:موجة من الإضرابات والاحتجاجات العمالية بدأت في محافظة الإسكندرية خلال يومين من استعادة الشركات والمنشآت الحكومية العمل فيها مرة أخرى بقرار حكومة مبارك برئاسة أحمد شفيق. ونظم المئات من عمال شركة الإسكندرية للأسمنت، وشركة فيستا للملابس الجاهزة وقفة احتجاجية أمام مقر الشركة للمطالبة بزيادة رواتبهم، منتقدين حرمانهم من الحوافز السنوية بالمخالفة للوائح الشركة، مستنكرين تشدق الحكومة الجديدة بزيادة الأجور، والاهتمام بمحدودي الدخل دون وجود أي إجراءات حقيقية لتحقيق هذه الوعود. وقال عدد من المحتجين في شركة الإسكندرية للأسمنت إن العمال سيدخلون في اعتصام مفتوح في حالة رفض تحقيق مطالبهم، مؤكدين أنهم طالبوا بزيادة مرتباتهم ومكافآتهم السنوية منذ سنوات، وأن إدارة الشركة استمرت في مماطلة العمال ورفض تنفيذها. وأشار "محمد عبد العظيم" أحد العاملين المحتجين أمام شركة فيستا للملابس الجاهزة، إلى أن العمال لا يجدون من يتحدثون معه، بعد انسحاب كل الأجهزة الحكومية، وعدم وجود من يشغل منصب المحافظ، وعدم تواجد أي أحد من قيادات مديرية القوى العاملة، أو الاتحاد العام للنقابات العمالية. أما موظفو الإدارات المحلية فقرروا الدخول في عصيان مدني بعد أن منعوا رئيس الحي اللواء محمد الجندي من الدخول إلى ديوان عام حي غرب، رافضين فكرة القيادات الأمنية التي تتولى قيادة المؤسسات الحكومية داعين إلى أن تكون المناصب الإدارية في الجهات الحكومية على رأسها الإدارات المحلية بالانتخاب. وجدد المعتصمون مطالبهم بمساواتهم في الحوافز بزملائهم التابعين لوزارة المالية، موضحين أن زملاءهم العاملين معهم في نفس الإدارات المحلية لكن بمرجعية لوزارة المالية يتقاضون أضعاف رواتبهم وحوافزهم في الوقت الذي يتقاضون هم أجور 150 جنيهًا للمؤهل العالي و100 جنيه للمؤهل المتوسط. وعلى صعيد آخر، نظم صباح اليوم عشرات الشباب من أهالي منطقة الدخيلة والورديان بالإسكندرية وقفة احتجاجية أمام شركة عز الدخيلة للحديد والصلب، مطالبين بأحقيتهم في الحصول على وظائف بالشركة مرددين هتافات "عايزين نشتغل"، "الشركة شركتنا، ومن حقنا نشتغل فيها"، وأشار المتظاهرون إلى أن أحمد عز بعد أن قام بالاستيلاء على الشركة احتكر الوظائف لأبناء محافظة المنوفية مسقط رأسه، مؤكدين أن أكثر من 1500 من العاملين بالشركة من أبناء محافظته. وحمل المحتجون لافتات كتب عليها "شباب الدخيلة أرضنا حقنا في التعيين"، و"نحن عاطلون ومن حقتا نعمل في شركتنا"، "عايزين نشتغل"، "اتحملنا الأضرار ولينا حق نشتغل". وهدد العاملون بشركة عز الدخيلة للحديد والصلب في الدخول في اعتصام مفتوح في حال عدم حصولهم على نسبة من الأرباح بأثر رجعي يأتي ذلك مع اقتراب استنادًا إلى الطعن المقدم من العمال يوم 14/2/2011 ضد إدارة الشركة، ورئيس مجلس إدارتها بعد أن رفضت المحكمة النظر في الدعوى التي أقامها العمال عام 2004م بعد أن تعنتت الإدارة في صرف الأرباح للعمال. أما الرائدات الريفيات فتقدمن صباح اليوم ببلاغ إلى النائب العام ضد وزير الصحة السابق الدكتور حاتم الجبلي يتهمونه فيه بالتلاعب بهن ورفض تعيينهن بالمخالفة للوائح الوزارة والقوانين المصرية. وطالبت الرائدات الريفيات التابعات إلى تنظيم الأسرة بوزارة الصحة في بيان له الدكتور أحمد سامح فريد وزير الصحة الجديد بتعيينهن بشكل فوري. وذكر البيان أن تشدق وزير الصحة بمحاولة إصلاح العيوب في هذه المرحلة الاستثنائية التي تمر بها البلاد لا بد أن يقابله أعمال حقيقية تثبت صدق توجهاته وبخاصة أن الوزارة تؤكد أن الظروف الخاصة الحالية  تتطلب تضافر كل الجهود وتلبية كافة المطالب الجماهيرية من أجل صحة المواطن المصري.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل