المحتوى الرئيسى

تصاعد المطالب بملاحقة الفقي ومكرم والشريف

02/10 11:58

كتبت- هبة مصطفى: وجه عدد من الصحفيين انتقادات لاذعة لقيادات إعلامية وصحفية موالية للنظام، وسط مطالبات بمحاسبة ومعاقبة كل من: أنس الفقي وزير الإعلام، ومكرم محمد أحمد نقيب الصحفيين، وصفوت الشريف رئيس المجلس الأعلى للصحافة ورئيس مجلس الشورى؛ بعزلهم من مناصبهم وملاحقتهم قضائيًّا؛ باعتبارهم المسئولين عن العمل الصحفي والإعلامي المشبوه الفترة الماضية. وطالبت حركة (صحفيون من أجل الإصلاح)- في بيان لها وصل (إخوان أون لاين)- بإجراء محاكمة عاجلة وفورية لكل من ثبت تورُّطه في تشويه رموز ثورة 25 يناير من الشباب وغيرهم، سواء في الإعلام المرئي أو المسموع أو المقروء، بجانب توجيه اتهام لرؤساء مجالس إدارات الصحف القومية بالتنسيق مع الشخصيات الثلاثة السابق ذكرها لتوجيه مانشيتات الصحف في اتجاه يعمل على التقليل من حجم وإنجازات ثورة الشباب في 25 يناير، مع العمل على زرع بذور الفتنة وتشكيك الشعب في نوايا وسير عمل الثوار، وجهود قوى المعارضة لتجاوز الأزمة. واستنكرت الحركة الظهور المتكرر لنقيب الصحفيين في القنوات الأرضية المصرية والفضائية لدعم النظام ومدحه والثناء عليه، في الوقت الذي غفل فيه عن دماء الشهداء وآلاف المصابين، ولم يلتفت إلى شهيد الصحافة أحمد محمود، الصحفي بمؤسسة (الأهرام) ولم تدفعه دماء الزميل الصحفي أن ينحاز إلى مطالب الشعب. وثمنت الحركة لكل الزملاء الذين انتفضت ضمائرهم المهنية دفاعًا عن الحق، ومنهم العاملون بتلك المؤسسات كما حدث في (الجمهورية) بعد تقدم صحفيِّيها ببلاغ ضد رئيس التحرير، وانتشار التظاهرات بمؤسسات (روزاليوسف)، و(الأهرام) وغيرها، بالإضافة إلى استقالة الزميلة هالة فهمي من عملها بالتليفزيون المصري؛ احتجاجًا منها على التغطية السيئة التي تخالف ميثاق الشرف الصحفي والإعلامي وأخلاق المهنة التي انتهجها التليفزيون الآن. ودعت الحركة في بيانها كل الزملاء للمشاركة معها في إصدار قائمة سوداء بكل الأقلام المسمومة والوجوه الإعلامية التي ثبت تلونها الفترة السابقة تمهيدًا لمحاسبتهم قانونيًّا وأدبيًّا، وعلى رأسهم الشخصيات الثلاثة السابق ذكرها.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل