المحتوى الرئيسى

سمك في ماء!

02/10 11:29

الذين يصرون علي البقاء في ميدان التحرير يتوقعون ان تكون الوعود التي أطلقت مجرد "سمك في ماء".. انهم لا يثقون في تحقيقها ويدللون علي ذلك بأن وعوداً سابقة اطلقت ولم تتحقق.. فمن الذي يضمن لهم عدم الالتفاف علي مطالبهم؟دعك من مفاوضات الحكماء والأحزاب.. الغالب الأعم منهم يريد تقديم أوراق اعتماده واللحاق بجزء من الكعكة.. وأغلبهم لا يمثلون سوي أنفسهم.ثمة اجراءات يمكن من خلالها طمأنة الناس وإشعارهم بالراحة وبأن عهداً جديداً قد بدأ بالفعل.. وربما يكون أهمها سرعة محاكمة الفاسدين والذين خانوا الوطن وزوروا إرادة الشعب في الانتخابات الماضية.. ومصاصي الدماء الذين تضخمت ثرواتهم علي حساب الشعب الغلبان.. والاسراع بحل مجلسي الشعب والشوري والدعوة إلي انتخابات جديدة تحت إشراف كامل للقضاء ومصادرة المليارات المنهوبة.يستطيع النظام ان يمضي خطوة واثنتين في سبيل اكتساب المصداقية لأن هناك تخوفاً من الالتفاف علي مطالب الشعب.. إذا فعلها ربما سارت الأمور بشكل سلس. أما إذا أصر علي مجرد اطلاق الوعود فالوقت ليس في صالحه لأن اعداد المطالبين بالتغيير تزداد يوماً بعد يوم.احقنوا الدماء وقدموا السبت وتوقفوا عن بيع السمك في الماء فالبلاد تغيرت ومن عليها والشعب أراد الحياة.. وهاهو القدر قد بدأ في الاستجابة.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل