المحتوى الرئيسى

> أسرة فقيرة تفقد عائلها في خناقة «تافهة».. مسجلان قتلاه بالمطاوي لاعتراضه علي وقوفهما أمام منزله

02/10 11:23

أسرة بسيطة من 6 أفراد تقطن في غرفة وصالة بالوراق عانت الأمرين بعد وفاة الأب منذ 15 سنة فحاتم صاحب الـ10 سنوات أصبح هو المسئول عن العائلة رغم صغر سنه ولكن الأم رفضت ودبرت عملا استطاعت بصعوبة تدبير القوت اليومي لأولادها الـ 5 . مرت السنوات ونضج حاتم مع أشقائه ووصل سنه إلي 18 عاما في تلك الفترة طلب من أمه الجلوس في المنزل وعمل هو بأكثر من مهنة وواصل الليل بالنهار واستطاع تدبير احتياجات الأسرة كما شارك في تجهيز شقيقته ودبر مصاريف حفل خطوبتها، ولكن تحولت كل أحلام الأسرة البسيطة إلي مأساة وقتل حاتم علي يد توءم تربصا له أمام منزله وانهالا عليه بالطعنات حتي سقط غارقا وفارق الحياة. «روزاليوسف» كانت بالمنزل البسيط بالوراق، حيث قصت الأم تفاصيل الجريمة والدموع تنهمر من عينيها، وقالت: كان حاتم عائدا من عمله في ورشة حدادة ففوجئ بشخصين يقفان في أول الشارع ونظرا لضيق الشارع وخوفا علي شقيقته وأقاربه البنات طلب من الشخصين أن يقفا علي جانب آخر حتي يستطيع أهل الشارع الخروج بدون مضايقة خاصة أنه علي وجههما علامات الجروح، وفجأة تعالت أصوات الشخصين مرددين السباب لحاتم نجلي وهدداه بالضرب ولكنه نهرهما وصمم علي انصرافهما من الشارع وتدخل بعض الجيران وبالفعل انصرف الشخصان وهم توءم منطقة قريبة من الوراق، ولكن كان علي وجهيهما علامات الغضب، وقتها صعد حاتم إلي المنزل وسألته عما جري فقال لي إنهما شقيان معروف عنهما الإجرام ولا يجب أن يقفا أمام الشارع. أضافت الأم: في هذه الليلة سهر حاتم معنا حتي الصباح ورفض النوم وظل يضحك طوال الليل ثم اشتري كيلو لحم وقام بعمل شاورمة ثم أطعم أشقاءه بيده واحتضنهم وكأنه يعلم أنه سوف يفارقهم إلي الأبد. وبعد الأكل طلب مني حاتم أن ينام في حضني فقلت له أنت كبرت يا حاتم والمكان يسع لشقيقتك فقط ثم نزل حاتم إلي الصيدلية واشتري لي دواء القلب وعاد ليخلد إلي النوم، وأوضحت الأم المكلومة أنها استيقظت من النوم في الواحدة ظهرا علي صوت التوءم اللذين تشاجرا مع نجلها وسألاها عن حاتم فأجابت أنه غير متواجد وشعرت بخوف شديد وقررت ألا تخبر نجلها، وبعد ساعتين نظرت من شرفة منزلها لتكشف أنهما مازالا متواجدين وفي الخامسة استيقظ حاتم من نومه وقام بممازحة أشقائه وقرر النزول لشراء بعض الاحيتاجات وباءت جميع محاولات الأم بإقناع حاتم بعدم النزول بالفشل وكان التوءم «المتهمان» في انتظاره بالأسفل وعندما رأياه انهالا عليه طعنا بالمطواه، وسقط حاتم قتيلا قبل أن يحاول الدفاع عن نفسه وفرا هاربين. كان اللواء كمال الدالي مدير الإدارة العامة لمباحث الجيزة قد تلقي إخطارًا من العميد رضا بشاي مدير النجدة بوفاة حاتم جمال 25 عاما بمسشفي إمبابة، انتقل العميد عرفة حمزة رئيس مباحث قطاع الشمال وتبين إصابته بطعنات بالبطن والفخذ أودت بحياته، وتبين للعقيد حسام فوزي مفتش المباحث أن مرتكب الواقعة هما شقيقان توءم هاني عبدالشكور وشقيقه أيمن، ألقي المقدم محمد عفيفي رئيس مباحث قسم شرطة الوراق القبض عليهما أثناء جلوسهما في منزلهما.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل