المحتوى الرئيسى

> كيف تكذب مستخدمًا علم الإحصاء؟

02/10 11:23

من الكلمات المأثورة في اللغة الإنجليزية ـ الأمريكية الحديثة «أو المودرن» هي أنه «هناك أكاذيب وأكاذيب لعينة وهناك الأسوأ وهو علم الإحصاء»، عنوان مقال اليوم هو عنوان أشهر كتاب وربما أول كتاب كتب عن هذا الموضوع وهو كتاب «How to Lie With Statistics» ومؤلف الكتاب هو الصحفي الشهير «دارل هوف». وأول مرة ينشر فيها الكتاب كان في الولايات المتحدة سنة 1954.. هناك آلاف الحيل لتزوير الإحصاءات لتخرج النتيجة بالشكل الذي يرغب فيه الملفق كي يكون الاستنتاج متوافقًا مع أهدافه. أولاً: أي عمل إحصائي يعتمد علي دقة السؤال المطروح وعدد العينات التي تفحص.. بالإضافة إلي ذلك هناك مقياس الرسم وطريقة رسم الأشكال البيانية المستخدمة لعرض النتائج. يزيد الطين بلة أنه حتي في حالة النزاهة في استخدام علم الإحصاء فإن هناك كثيرًا من الأخطاء النظرية والرياضية في التطبيق لا يلاحظه سوي العلماء المتمرسين في تطبيق علم الإحصاء علي مشاكل من واقع الحياة وحتي هؤلاء يخطئون في حالات عديدة. هناك أيضًا شبه استحالة للتدقيق ولاختبار حسابات احصائية معقدة من جهة محايدة حيث إن كثيرًا من هذه الحسابات يحتاج إلي أجهزة الكترونية حديثة وباهظة الأسعار بالإضافة إلي أن بعض هذه الحسابات يحتاج إلي وقت طويل من الزمن الحسابي وحتي الجزء النظري قد يستغرق سنة أو أكثر لاستكماله ناهيك عن التكلفة. شركات الأدوية والعقاقير العالمية تختبر كثيرًا من منتجاتها قبل الحصول علي الرخص الحكومية للتسويق في تجارب تقيم عن طريق علم الإحصاء وفي بعض الدول حتي المتقدمة يحدث أحيانًا تلاعب في النتائج لصالح دواء مرتفع السعر يرغب أحد الاحتكارات العالمية أن يسوق بأسرع شكل حتي لو كان ذلك علي حساب التأثير غير القانوني علي النتائج الاحصائية لاختبارات جدوي العقار الجديد. علم الإحصاء يستخدم أيضًا لأغراض سياسية وفي كثير من الأحيان حتي في الولايات المتحدة بطريقة غير قانونية.. من المؤسف أيضًا أن كثيرًا من الجهات الحكومية في كثير من الدول النامية علي الأخص تستخدم الخداع الإحصائي لإظهار انجازاتها في صورة تعظمها بشكل مزيف وفي النهاية تقع مثل هذه الدول فريسة للأكاذيب الاحصائية التي أطلقتها ثم صدقتها. ما هو الجديد في ذلك؟ بالطبع لا شيء.. كل ما هو في الوجود ممكن إساءة استخدامه هذه حقيقة بديهية. ما هو الحل إذا كان حتي العلم يمكن التلاعب به إلي هذه الدرجة؟ هل الحل هو إلغاء العلم وإلغاء الإحصاء وعدم تصديقه؟ بالطبع لامشاكل العلم لا تحل إلا بالعلم.. الحل هو زيادة فهم علم الإحصاء.. عندما يعرف كل شخص أن العالم ليس رجلاً معصومًا وأنه حتي العلم نفسه يمكن أن يخطأ لم يتمكن أحد أن يستخدم العلم للكذب والتضليل والتجارة بالعلم علي مستوي السياسة وحتي الإعلام. إذا فهم كل شخص حدود العلوم خصوصا البحتة منها مثل علوم الطبيعة والكيمياء والرياضيات لن يستطيع أحد أن يقنع الرأي العام أن التقدم العلمي يقاس قياسًا دقيقًا وواقعيا بعدد المؤتمرات العلمية التي تعقد خصوصا هذه المؤتمرات التي تكون بالصدفة البحتة في أجمل الشواطئ والمصايف والفنادق الفاخرة ويكون العائد منها من رسوم الاشتراك أكبر كثيرًا من العائد من أي منتج علمي أو معرفي نحصل عليه من هذه المؤتمرات ذات الخمس والست نجوم العلوم فاخرة تظهر فيها الإعلامية «والعلم مين يعرفه إلا اللي عاش في سماه» كما يقول عبدالوهاب. ونكمل غدًا

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل