المحتوى الرئيسى

> نواب يدعون لإلغاء المعونة الأمريكية لدول العالم

02/10 11:23

اقترحت مجموعة من النواب الجمهوريين الأمريكيين إجراء تخفيضات كبيرة علي الميزانية الاتحادية علي مدي العقد القادم، بما في ذلك إلغاء برامج المعونة الدولية الأمريكية. وكشفت لجنة الدراسة الجمهورية التي تمثل أكثر من ثلثي الأعضاء الجمهوريين في مجلس النواب النقاب عن اقتراح بخفض الإنفاق الفيدرالي بما قدره 5ر2 تريليون دولار خلال العقد القادم. وتوصي اللجنة، من بين التخفيضات المقترحة، بإلغاء الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية والوكالة الأمريكية للتجارة والتنمية وهما ذراعا المساعدات الأمريكية لدول العالم. وبعد السيطرة علي مجلس النواب هذا العام، جعل الجمهوريون خفض حجم الحكومة الاتحادية أولوية قصوي، ولكن بغض النظر عن تأييد مجلس النواب لهذا التوجه، فإن مجلس الشيوخ، الذي يسيطر عليه الديمقراطيون، من غير المرجح أن يوافق علي تخفيض الإنفاق بهذا الحجم. وتدعو لجنة الدراسة الجمهورية إلي تخفيض الميزانية هذا العام بمقدار 100 مليار دولار، وهو ما يتجاوز ما اقترحه زعماء الحزب الجمهوري سابقاً. وتدعو اللجنة إلي إجراء تخفيضات كبيرة في الإنفاق المحلي، بما في ذلك خفض القوي العاملة المدنية الاتحادية بنسبة 15 %، وإلغاء رفع الأجور علي مدي السنوات الخمس القادمة.. ولم تشمل التخفيضات المقترحة أي تخفيض في الإنفاق العسكري.علي صعيد آخر نشبت أزمة جديدة بين أمريكا وكوبا بسبب رسائل البريد، حيث اتهمت كوبا الولايات المتحدة بالامتناع عن استلام رسائل البريد، واتخذت هافانا قراراً بتعليق إرسال البريد للولايات المتحدة، بينما نفت واشنطن اتهامات جارتها الشيوعية. حيث نفت واشنطن أن تكون أعادت إلي كوبا كل البريد المرسل منها، وقال تشارلز لوما أوفرستريت الناطق باسم إدارة أمريكا اللاتينية بوزارة الخارجية الأمريكية إن مصلحة البريد الامريكية "لم تعد اي بريد قادم من كوبا ولم تفرض اي قيود علي هذا البريد". وكانت كوبا اعلنت انها علقت ارسال كل البريد الي الولايات المتحدة ردًا علي إجراءات أمنية جديدة فرضتها السلطات الأمريكية علي النقل الجوي. ولا يتم إرسال البريد من كوبا إلي الولايات المتحدة مباشرة بل يمر عبر شركات طيران تابعة لدول أخري. وأعادت هذه الشركات كل البريد المرسل من الجزيرة خلال الأيام الماضية. علي الصعيد الداخلي غادرت جابريل جيفوردز عضوة الكونجرس الأمريكي التي تعرضت لمحاولة اغتيال في وقت سابق من شهر يناير الجاري أمس الأول المستشفي الذي كانت تعالج به في ولاية أريزونا، ونقلت جيفوردز (40 عاما) إلي مستشفي بمدينة هيوستن بولاية تكساس حيث يعتزم الأطباء البدء في عملية إعادة التأهيل بعد إصابتها بعيار ناري في الرأس أطلقه مسلح. علي صعيد آخر قررت قاضية في نيويورك في جلسة استماع قبل المحاكمة أمس الأول بدء محاكمة فيكتور باوت تاجر السلاح الروسي الشهير - الذي تردد أنه جلب أسلحة إلي العديد من بؤر الصراع في إفريقيا - في 12 سبتمبر المقبل. ويواجه باوت الذي يعرف باسم "تاجر الموت" عقوبة السجن لمدة 25 عاما عن جرائمه المزعومة، وكان المتهم علي قائمة المطلوبين للسلطات الأمريكية لسنوات عديدة حتي تم اعتقاله في عملية جري تنفيذها تحت قيادة أمريكية في تايلاند عام 2008. ويشاع أن باوت، الذي كان ضابطا في القوات الجوية السوفيتية السابقة، ويمتلك أسطولا من الطائرات والسفن لمساعدته في تجارة الأسلحة. واتهم ببيع الأسلحة التي ساعدت في تأجيج الحروب الأهلية في أفغانستان وأنجولا وجمهورية الكونغو الديمقراطية ورواندا وسيراليون والسودان.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل