المحتوى الرئيسى

> أوباما يطالب الأمريكيين بـ «الابتكار» علي الطريقة الصينية

02/10 11:23

أكد الرئيس الأمريكي باراك أوباما أن الولايات المتحدة تسير في الاتجاه الصحيح مخصصاً معظم خطابه السنوي عن حالة الاتحاد وهو الثاني له منذ توليه السلطة، لقضايا السياسة الداخلية في أمريكا. ودعا أوباما في خطابه، الذي استمر نحو 61 دقيقة، الحزبين الجمهوري والديمقراطي إلي اقتسام المسئولية في السلطة. وفيما يتعلق بالملفات الخارجية أكد أن واشنطن ستواصل سياستها الصارمة تجاه كوريا الشمالية وإيران ومشيداً بالتقدم الذي حققته إدارته في أفغانستان والعراق في الوقت الذي تجاهل فيه الإشارة إلي عملية السلام في الشرق الأوسط. وتطرق الرئيس الأمريكي في خطابه أمس أمام أعضاء الكونجرس بمجلسيه النواب والشيوخ، إلي ملفات مختلفة في السياسة الخارجية الأمريكية إلا أنه لم يشر إلي عملية السلام بالشرق الأوسط والقضية الفلسطينية. وبالنسبة للشأن الأفغاني، أكد أوباما، التزامه ببدء سحب القوات الأمريكية هذا العام كما هو مقرر له في يوليو القادم، مشيراً إلي إن قتالا شرسا يدور في أفغانستان وفيما يتعلق بإيران، قال اوباما "تواجه حكومة إيران حالياً عقوبات أقسي وأشد من أي وقت مضي، بفضل جهد دبلوماسي يركز علي أن تلبي إيران التزاماتها الدولية." كما طالب كوريا الشمالية أن تفي بالتزاماتها في التخلي عن الاسلحة النووية، مؤكداً مساندة حليفته كوريا الجنوبية.. وأشاد بتصديق الكونجرس علي اتفاقية" ستارت 2" لخفض الأسلحة النووية مع روسيا والتي تتطلب من الجانبين تخفيض ترساناتهما الخاصة بالرءوس النووية الاستراتيجية بمقدار الثلث عن مستواياتها الحالية. وجدد أوباما التأكيد علي أنه سيفي بالتزامه بالانسحاب من العراق هذا العام، مشيراً إلي أن نحو 100 الف جندي من الجيش الأمريكي غادر العراق بالفعل وأن حرب العراق في طريقها للنهاية. واستهل أوباما خطابه السنوي حول حال الاتحاد بعرض تحليلي للواقع الاقتصادي، أكد فيه أن النظام الاقتصادي العالمي تغير في غضون جيل واحد، داعياً الأمريكيين الي الاستثمار والابتكار ليصلوا إلي مستوي التحدي الذي تطرحه الدول الناشئة مثل الصين والهند. وركز الرئيس الأمريكي علي الوضع الضريبي وزيادة القدرة علي التنافس وتحسين التصدير وتوفير فرص العمل، مقترحاً خطة لإحياء الاقتصاد الأمريكي شدد فيها علي وجوب ان تكون أمريكا الأولي في مجالات الاختراع والتعليم. ودعا الجمهوريين والديمقراطيين الي التعاون من أجل "تقاسم المسئولية" في الحكم من أجل صالح البلاد بدلا من التمسك بأيديولوجية حزبية بحتة، مضيفاً أن مسئولية الحكم ستكون موزعة بين الحزبين، مشيرا إلي أن "الصعوبات التي تواجهها بلاده في الوقت الراهن تتخطي الحزبين او السياسة وتتطلب من الحزبين العمل معاً لصالح أمريكا. وأعرب أوباما أيضا عن استعداده لإعادة النظر في قانون الرعاية الصحية المثير للجدل الذي تم تمريره العام الماضي من قبل الكونجرس الذي يسعي الجمهوريون إلي إلغائه.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل