المحتوى الرئيسى

> وفد أوروبي إلي تونس وسط استمرار المظاهرات المطالبة باستقالة الحكومة

02/10 11:23

فيما يضع رئيس الحكومة التونسية محمد الغنوشي اللمسات الأخيرة علي تعديل وزاري حاسم يهدئ غضب الشارع، أعلن الاتحاد الأوروبي أنه سيرسل وفدا رفيع المستوي إلي تونس «للإطلاع بشكل أفضل» علي الأوضاع. وذكرت كاثرين اشتون وزيرة خارجية الاتحاد الأوروبي أن الوفد سيترأسه هوج مينجاريلي مدير هيئة العمل الخارجي الأوروبية المسئولة عن علاقات الاتحاد الأوروبي مع منطقة شرق أوروبا وجنوب المتوسط وتظاهر 9 مئات من التونسيين أمس أمام مقر الحكومة رغم حظر التجول وسط دعوات للإضراب العام بمنطقة سيدي بوزيد حيث انطلقت الانتفاضة الشعبية التي احاطت بالرئيس زين العابدين بن علي. ونقلت قناة الجزيرة الإخبارية عن مصدر حكومي أن التعديل الوزاري المرتقب سيشمل خروج الوزراء المحسوبين علي نظام بن علي وتبديلهم بآخرين أكثر انفتاحا علي المجتمع المدني من المناطق التي انطلقت منها شرارة الانتفاضة. في الوقت ذاته أصدرت الشرطة الدولية «الانتربول» بالفعل مذكرة توقيف بحق الرئيس المخلوع بن علي وأفراد أسرته بناء علي طلب الحكومة التونسية. وقالت الانتربول إنها طلبت من أعضائها تحديد مكان وجود المتهمين وتوقيفهم مؤقتا لتسليمهم إلي تونس لكنها ذكرت أنها لا ترسل مسئولين لتنفيذ الاعتقالات التي يقوم بها مسئولو فرض القانون في الدول بالتماشي مع قوانينها الوطنية. وأكدت وسائل إعلام كندية أن بلحسن الطرابلسي شقيق ليلي زوجة بن علي في إلي كندا لكن مذكرة التوقيف التي أصدرتها تونس بحقه قد تدفع إلي ترحيله. وأوضحت صحيفتا «لابرس» و«جلوب اندميل» الكنديتان أن بلحسن وصل مع زوجته وأبنائه الأربعة ومربيتهم إلي مونتريال علي متن طائرة خاصة وأشارتا إلي أن الحكومة الكندية تنوي إلغاء الإقامة الدائمة التي حصل عليها بلحسن خلال التسعينيات بما يمكنها من ترحيله لاسيما أن هناك اتفاقيات تعاون قضائي تربط كندا بتونس.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل