المحتوى الرئيسى

> أنباء عن تعديل وزاري وشيك في الجزائر يشمل رئيس الحكومة

02/10 11:23

قالت مصادر - وصفت بالموثوقة - إن تغييرا حكوميا سيعلن عنه قريبا في الجزائر، يقضي بإقالة الوزير الأول - رئيس الوزراء - أحمد أويحيي وعدد من الوزراء خاصة الذين أمضوا عشر سنوات في مناصبهم، بهدف امتصاص غضب الشارع وتهدئة الجبهة الاجتماعية بعد احتجاجات اجتماعية شهدتها الأيام القليلة الماضية. في حين رشحت أوساط سياسية جزائرية وزير الطاقة والمناجم الحالي يوسف يوسفي لخلافة أويحيي في المنصب. بدورها، قالت صحيفة الخبر الجزائرية أمس نقلا عن مصادر حزبية من التحالف الرئاسي: إن التغيير الحكومي وشيك وهو ضمن أولويات رئيس الجمهورية عبدالعزيز بوتفليقة في الوقت الراهن لامتصاص جزء من الاحتقان السياسي والاجتماعي. ورشحت المصادر عدة أسماء لخلافة أويحيي، بينها نائبه نور الدين يزيد زرهوني ووزير الداخلية وهو ولد قابلية. فيما قالت مصادر إن التغيير سيتم علي الأرجح في شهر فبراير المقبل حتي لا ينظر إليه علي أنه رد فعل سريع واستجابة لمطالب من المعارضة. وأضافت المصادر إن التغيير الحكومي قد يعمل علي تهدئة الشارع في الوقت الحالي لكن يراد ربطه أكثر من قبل الرئيس الجزائري برغبته في إجراء تغيير وزاري، لاعطاء قوة دفع قوية لبرنامج المخطط الخماسي المقبل. كما رجحت المصادر أن يكون اجتماع مجلس الوزراء الأسبوع المقبل مفصليا في الشكل النهائي الذي سيأخذه التغيير الحكومي حتي وإن كانت كل التحاليل تذهب باتجاه أنه سيكون عميقاً ولا يقتصر علي مجرد إجراء «عملية جراحية بسيطة» بتغيير أسماء وزراء بأخري. وفي صنعاء تظاهر آلاف الأشخاص أمس بدعوة من المعارضة للمطالبة برحيل الرئيس اليمني علي عبدالله صالح. ووفق تقارير إعلامية ردد المتظاهرون «يا مشترك سير سير، قد حان وقت التغيير»، في إشارة إلي تحالف المعارضة «اللقاء المشترك»، كما أعلنوا رفضهم التمديد أو التوريث للحكم. ونظمت المعارضة أربع تظاهرات متفرقة في العاصمة من «أجل تشتيت قوي الأمن» ولم تتدخل الشرطة ضد المتظاهرين في وقت نظم فيه أنصار المؤتمر الشعبي العام الحزب الحاكم في اليمن أربعة تجمعات ضمت آلاف الأشخاص في العاصمة مقابل تظاهرات المعارضة.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل