المحتوى الرئيسى

> هناك تحريض شمالي للميليشيات المتمردة علي الجنوب.. ونتوقع الأسوأ مع إعلان النتائج

02/10 11:23

كشف وزير الداخلية بحكومة جنوب السودان "قير شوانق ألونق" أن هجمات العناصر والميليشيات المحرضة خلال أعمال الاستفتاء تؤكد أنه سيكون هناك الأسوأ مع إعلان النتائج، ولذا تم اتخاذ اجراءات تأمين مشددة للتصدي لمثل هذه الهجمات.. وقال في حوار لـ"روزاليوسف" إن السودان منذ أن خلقه ربنا موحد، ولكن الشمال أفقدنا بهذه الوحدة الكثير، وشدد علي أن الحدود الجنوبية مع دول اوغندا وكينيا واثيوبيا لا يتوقع منها أي غدر لأن حكوماتها ليس لها أغراض لعرقلة عملية تقرير مصير جنوب السودان. < ما أهم الاجراءت التي اتخذتها حكومة جنوب السودان استعدادا لتأمين الأوضاع في المرحلة الانتقالية فيما بعد الاستفتاء والتي تستمر 6 أشهر؟ ــ نجحنا في اتخاذ اللازم من الاجراءات لتأمين الاستفتاء، واستمرارنا دولة واحدة أو إعلان دولة الجنوب الجديدة يتوقف علي قرار الجنوبيين كأفراد وليس كمجموعات لأنهم لم يعطوا أصواتهم مجموعات بل كل واحد حسبما يري، ومن أعطي صوته للانفصال رحبنا به ومن كان مع الوحدة لقي نفس الترحيب أمام صناديق الاقتراع لأن التصويت عملية سرية خاصة بكل مواطن لممارسة حقه، لكن في النهاية سيبقي الصوت الأكبر هو الذي يعطي الاشارة للاستمرار دولة واحدة أو الانفصال. < هناك مخاوف كثيرة من أن تحدث توترات أمنية بعد إعلان نتيجة الاستفتاء؟ ــ المواطن في جنوب السودان جاهز عقليا وجسمانيا، فكريا ومعنويا أن البلد ينعم بالأمان والسلام لأنهم حاربوا وناضلوا وكافحوا لسنوات أكثر من 50 سنة فتوجهات المواطن في الجنوب تبدأ بالسلام، والسودان منذ أن خلقه ربنا موحد، ولكن هذه الوحدة أفقدتنا الكثير.. ولم يصونوا هذه الحقوق. ونحن لا نتوقع ان يكون هناك خلل داخلي أو مشاكل تودي بحياة المواطن من جديد، وإذا حدث ستكون لعوامل خارجية وليست داخلية، والدليل ما حدث في ولاية الوحدة من هجوم، ومن خلال عناصر والذين تم تحريضهم من الشمال ولقوا الدعم بالتسليح لإثارة البلبلة. < ولكن ألا يوجد قلق مماثل من المشاكل التي يمكن أن تصدرها الحدود المفتوحة مع دول أوغندا وكينيا واثيوبيا؟ ــ الحدود المفتوحة الجنوبية والشرقية بالنسبة لجنوب السودان ليس متوقعا منها أي غدر، لأن الحكومات في هذه الدول والناس في كينيا وأوغندا ليس لهم أي هدف من الاضرار بأمن الجنوب السوداني أو اثارة البلبلة الأمنية لعرقلة اجراءات تقرير مصيره، ونحن متوقعون أنه لو كانت هناك أي مشكلة وبالذات من شمال أوغندا من جانب جيش الرب ممكن فعلا أن تكون محل اضرار بنا، لكن في الأعم ليس هناك أي توقع للإضرار بنا من الحدود الجنوبية. < وماذا عن مناطق التوتر في الحدود مع الشمال خاصة في أبيي وجونجلي وأعالي النيل هل هناك خطة لتأمين هذه المناطق داخليا؟ ــ تأمين هذه المناطق مسئولية القيادات في الشمال والجنوب معا، والقلق الذي يتوقع أن يحدث علي الحدود من المفترض أن تسرع بحسمه القيادات. ووفقا للاتفاقية لتأمين حياة المواطنين الذين يعيشون داخل هذه المناطق. < هل تتوقعون أن تتكرر مثل هذه الاعتداءات التي تزامنت مع فترة الاستفتاء مع اعلان النتائج؟ ــ طبعا هناك نوايا لتخريب الأوضاع في هذه المرحلة، ومجموعات كثيرة يتوقع ان تنشط في هذه الفترة، ولذلك نتوقع الأسوأ خلال الأيام القليلة القادمة، ولذلك نضاعف من أعمال التأمين الداخلية وعلي الحدود، والتقدير للمهاجمين في عملية هجوم ولاية الوحدة وصل إلي حوالي 300 مسلح، وتم الايقاع بـ32 وأسرهم، وقتل عدد آخر، ونتوقع أن تنتشر باقي هذه العناصر في مناطق أخري قريبة.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل