المحتوى الرئيسى

> مفوضية استفتاء الجنوب ترفض مد فترة التصويت

02/10 11:23

رفضت المفوضية العامة للاستفتاء تقرير مصير جنوب السودان برئاسة محمد خليل إبراهيم مد فترة التصويت في الاستفتاء عن سبعة أيام انتهت أمس السبت في جميع الولايات الجنوبية والخرطوم ودول المهجر. وقام رئيس المفوضية العامة بزيارة إلي الجنوب لمتابعة عملية التصويت هناك وأكد أن جميع اجراءات الاقتراع تمت في مناخ من الهدوء وبعيداً عن أي ضغوطات وقال: إنهم لم يتلقوا أي شكاوي من أي نوع كما أنه لم تشهد مراكز الاقتراع أعمال عنف علي عكس التحذيرات التي كررها البعض قبل بدء التصويت. ومن المقرر أن تبدأ المفوضية عن طريق موظفي التصويت في المراكز في فرز اصوات الاستفتاء في فترة 3 أيام بعدها يتم تجميع النتائج وإعلان النتيجة مبدئياً في بنهاية شهر يناير الحالي علي أن يفتح باب الطعون علي النتيجة النهائية لدراستها ثم تعلن النتيجة نهائيا من الخرطوم في 14 فبراير المقبل. وفي الوقت الذي أعلنت فيه المفوضية العامة للاستفتاء تجاوز نسبة الإقبال علي التصويت في الاستفتاء علي مصير الجنوب النصاب القانوني لشرعيته والمحدد بـ60% جابت امس الأول شوارع العاصمة الجنوبية جوبا سيارات بمكبرات صوت لحشد الجنوبيين الذين لم يتمكنوا من التصويت للخروج في اليوم الأخير للادلاء بأصواتهم. وزادت نسب الاقبال نسبيا علي التصويت في اليوم الأخير بعد أن اختفي المصوتون من أمام مراكز الاقتراع في الأيام الأخيرة ذلك ان الغالبية أدلت باصواتها في اليوم الأول والثاني، ومن المتوقع أن تخرج مسيرات الشباب الاحتفالية أيضا مع غلق باب التصويت علي غرار ما حدث في اليوم الأول من التصويت ذلك انه يتزامن مع العطلة الاسبوعية للجنوبيين. وقال وليام داهود نائب والي ولاية الوحدة إنهم يتوقعون أن تزيد نسب التصويت في الاستفتاء مع اليوم الاخير علي 90% من نسب المسجلين، وقال: إن معظم الجنوبيين حرصوا علي المشاركة في تقرير مصيرهم وظهر ذلك في الأيام الأولي التي شهدت اقبالا من معظم الجنوبيين. وقال: إنه لم تسجل أي محاولة لتعطيل الاستفتاء أو منع أحد من التصويت سواء من المراقبين أو المواطنين أو الأمن بما يعكس شفافيته، وقال: إن ولاية الوحدة التي تشهد أكبر نسبة من المصوتين لم تتأثر باعتداء بعض المتمردين علي مركز الطور الابيض قبل بدء التصويت بساعات . واشار إلي أن عدم الاعتراف بالنتائج خاصة من حكومة الخرطوم سيؤدي إلي حرب بين الجانبين خاصة إذا كانت النتيجة انفصالاً، وقال: إنهم يستندون بشكل كبير الي تقارير المراقبين والمتابعين للتصويت لاثبات شرعية الاستفتاء ومواجهة أي مساع للتشكيك في نتائجه. يأتي ذلك في الوقت الذي سادت فيه حالة من الترقب والقلق بجميع أنحاء السودان من نتائج الاستفتاء وتداعياتها أو أن يترتب عليه نزاعات وصراعات داخلية، وعليه واصلت حكومة الجنوب اجراءاتها الامنية المشددة من حيث نشر عناصر الشرطة في كل مكان وتفتيش السيارات في الشوارع وحظر التنقل بعد الحادية عشرة مساء مع غلق البارات والملاهي الليلية. وبينما مازال الهدوء يخيم علي العاصمة الخرطوم نظرا لانعدام الاقبال علي الصناديق إلا أن حالة القلق من النتائج سيطرت علي السودانيين هناك خوفا من أي تطورات قد تحدث علي الأرض، وقامت حكومة الخرطوم بدعم قوات الشرطة بعناصر جديدة تحسبا لأي اعتداء أو احتجاج قد يظهر علي خلفية النتائج بالشمال. وواصلت كنائس جوبا الاستعداد للاحتفال بالانفصال بعد غلق باب التصويت حيث قامت بتدريب فرق غنائية من الأطفال في الايام الأخيرة علي أغاٍن ورقصات جديدة مثلما تفعل كنيسة تشابلن بجوبا والتي اعدت اغاني للاطفال تتضمن كلمات ترحب بإعلان دولتهم الجديدة، وتدعو الجميع إلي العودة للجنوب من أجل العمل علي التنمية والتعمير والسلام. وقال المسئول عن تدريب فرق الأطفال إنهم يستعدون بذلك لسلسلة حفلات تقوم بها الكنيسة الأم في مناطق مختلفة، وفي الساحات احتفالا بإعلان الدولة الجديدة. يضاف ذلك الي دور الكنائس منذ بدء الاستفتاء حيث اعلنت الكنائس من اليوم الأول بدء صلاة مفتوحة احتفالا ببدأ التصويت.. واكتظت الكنائس بالمواطنين والأطفال.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل