المحتوى الرئيسى

> الأمم المتحدة تتجه لإنجاز الاستشارة الشعبية لجنوب كردفان والنيل الأزرق

02/10 11:23

بعد أن ساعدت الأمم المتحدة في إنجاز تنفيذ اتفاقية السلام بين شريكي الحكم في السودان وإجراء استفتاء تقرير مصير الجنوب في موعده كشف قويدر زروق نائب الناطق الرسمي لبعثة الأمم المتحدة في السودان أن المهمة الإساسية لهم في الفترة المقبلة هو دعم إجراء المشورة الشعبية لمنطقتي جنوب كردفان والنيل الأزرق في الجنوب لتقررا الانضمام إلي الجنوب أو إلي الشمال. وأضاف في تصريحات خاصة لـ"روزاليوسف" أن مهمتهم الأساسية هو تحقيق السلام في السودان والعمل علي تجنب أي بذور للتوتر أو الخلاف بين الشمال والجنوب مثل التطورات التي تظهر في منطقة أبيي، لافتا إلي أنهم سيركزون علي مثل هذه المناطق المتوترة أو التي عليها خلاف من الجانبين لإنجاز مهمة السلام. وقال قويدر إن أكبر تواجد للأمم المتحدة علي مستوي العالم يأتي في السودان، وأشار إلي أنهم ساعدوا في إنجاز استفتاء تقرير مصير الجنوب في جو من الهدوء وقدموا كثيرًا من المساعدات الفنية واللوجستية في جميع المواد المتعلقة بأعمال مراكز التصويت وتم توزيعها في الوقت المحدد لها. وأوضح أن مهمتهم الأساسية هي مساعدة طرفي اتفاقية نيفاشا علي إنجاز مهمة السلام، لافتا إلي أنهم قاموا في سبيل ذلك بتدريب نحو 16 ألف شرطي لحفظ الأمن في السودان بينهم 14 ألف شرطي في الجنوب وألفين في الشمال. وحول نشر قوات دولية في الجنوب تحسبا لظهور أي نزاعات قال قويدر: إن ذلك القرار يحدده مجلس الأمن بناء علي طلب الحكومة المحلية، لافتا إلي أن هناك قوات دولية منتشرة في منطقة أبيي يصل عددها إلي 939 جنديا بجانب دوريات الطيران التي تقوم بها تلك الدوريات لحفظ الأمن هناك، لافتا إلي أن ذلك يأتي ضمن مهمة قوات حفظ السلام الدولية التي تصل إلي 10 آلاف جندي بالسودان ومنتشرة في أماكن النزاعات وعلي رأسها إقليم دارفور. وكان مجلس الأمن قد أنشأ بعثة الأمم المتحدة في السودان في 24 مارس 2005 أي بعد توقيع اتفاقية السلام بين الشمال والجنوب بأسابيع نظرا لحالة التوتر التي تمر بها السودان، وحسب توصية الأمين العام فإن مهمة البعثة تقوم علي دعم اتفاق السلام الشامل والعودة الطواعية للاجئين والنازحين والمشردين وتقديم المساعدات الإنسانية والإسهام في الجهود الدولية لحماية حقوق الإنسان.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل