المحتوى الرئيسى

> د. عبد المجيد النجار الأستاذ بجامعة الزيتونة التونسية لـ«روزاليوسف»: الثورة التونسية شعبية لا إسلامية.. ومحاولات القفز عليها ستفشل

02/10 11:23

أكد الدكتور عبد المجيد النجار رئيس قسم أصول الدين بجامعة الزيتونة، والأمين العام لمجلس الإفتاء الأوروبي أن الثورة التونسية هي ثورة شعبية لم تتأثر بأي تيارات أو احزاب إسلامية أو يسارية، وأن هناك محاولات للقفز علي تلك الثورة التونسية. ولفت في حواره مع «روزاليوسف» أن الجيش التونسي لا يمثل خطرا علي الثورة، ولا يمارس أي لون من ألوان القمع، وان قضية الانتحار مرفوضة في أصل النضال الشعبي أو التعبير عن الاعتراض، وأن بوعزيزي لم يكن ينوي قتل نفسه، وأن المحرك الأساسي للثورة هو محرك الكرامة والهوية.. وإلي نص الحوار ما رؤيتكم الشرعية للوضع السياسي في تونس حاليا؟ ــ ما يقع في تونس هو أمر مشروع حيث أراد الشعب التونسي أن يسترد حقوقه المسلوبة منذ زمن طويل، وهي حقوق الحرية كي يقرر مصيره بيده لأن هذه الحرية تمت مصادرتها، وما فعله هو انه أراد استرجاع تلك الحرية وهذا أمر مشروع سواء بالميزان الشرعي الديني أو بالميزان القانوني العام، فالشعوب من حقها أن تقرر مصيرها بنفسها وليس لأحد أن ينصب نفسه وصيا عليها فهذا أمر يقره الدين والشرع. إذن ما المحرك الأساسي لثورة الشعب التونسي من وجهة نظرك؟ ــ المحرك الأساسي هو محرك الحرية والكرامة ومحرك الهوية والثقافة لأن الشعب التونسي شعب عربي مسلم وهذه الهوية وقع عليها استبداد طيلة سنوات طويلة وهو شعب حر وكريم طيلة تاريخه وقد صودرت منه تلك الحرية والكرامة، فخزن الشعب التونسي تلك المظالم أمدا طويلا فلما جاءت لحظة ما انفجر الوضع وأراد أن يسترد الشعب هذه الحقوق. لكن الوضع الحالي هل تراه مقبولا؟ وما المطلوب حتي يكون ما حدث في صالح الشعب التونسي؟ ــ المطلوب أن يأخذ هذا الاسترجاع للحرية والكرامة والهوية ــ مداه ولا يقع الالتفاف عليه بطريقة أو بأخري، فإذا أخذ مداه تستقر الأمور علي ذلك، أما إذا وقع التفاف بطريقة أو بأخري فإن المشكلة ستتفاقم وستتواصل تلك الحالة التي نراها في تونس. ما تعليقك علي محاولات أسلمة الثورة التونسية؟ ــ ثورة تونس ليست إسلامية وإنما هي شعبية فالشعب أراد أن يستعيد حقوقه، ولم يكن هذا الشعب مدفوعا أو متأثرا بأي حزب من الأحزاب لا حزب إسلامي ولا علماني ولا غيره، فكل تلك الأحزاب كانت تلهث وراء تحركات الشعب، والشعب التونسي بطبيعته مسلم، فإذا كان من نفس إسلامي فهو نفس الشعب وليس تيارات أخري. وهناك محاولات من اطراف عدة بعضها ظاهر وبعضها خفي تريد القفز علي الثورة وتركب الموجة وتوجه مطالبات الشعب توجيها خاصا ليستمر القمع الثقافي والسياسي، ولهذا نري تيارات يسارية مغالية ومتطرفة في اليسارية تقفز علي الأحداث الحالية وتريد أن توجهها في الوجهة التي تريدها، وهذا نوع من السطو علي الثورة التونسية وتلك الانتفاضة الشعبية. بعد الحالة التونسية رأينا نوعا من التمجيد للانتحار لتغيير الوضع، فما رؤيتكم لقضية الانتحار؟ ــ لا نريد من النضال ان يكون نضالاً بالانتحار فنحن نريد أن يكون النضال بالحياة وليس بالموت، ونضال بالصبر وبالدوام، والمصابرة لأن الانتحار هو باصله من الناحية الشرعية امر منكر، ولكن أريد أن اشير إلي أن بوعزيزي الذي انتحر وكان بداية الشرارة، نسأل الله له المغفرة، لا اظن أنه كان ينوي قتل نفسه وإنما كان غاضبا غضبا شديدا، وكان يصيح بأنه امتهنت كرامته وطرد من مقر المحافظة، واظن أنه بحركة غير إرادية إلي حد كبير قام باشعال النار في نفسه، ونحن لا نريد ان نشجع الشباب علي أن يناضلوا ويطالبوا بحقوقهم بطريقة الانتحار ولكن نشجعهم علي ان يطالبوا بحقوقهم عن طريق النضال. لكن مع تكرار حالات الانتحار يمكن أن يوصف المجتمع بعدم التدين؟ ــ لا يمكن الحكم بعدم تدين المجتمع لوجود حالات انتحار به، فالمجتمع لم ينتحر ولكن هناك أفرداً قاموا بذلك نتيجة للضعف الديني لدي تعليمهم ونشأتهم فالمسألة فردية ولا تتعلق بالمجتمع ككل. إلي أي مدي يعاني المجتمع التونسي أزمة سلفية؟ ــ المجتمع التونسي يصيبه مثل ما يصيب العالم كله من تنوع في هذه التيارات ومن بين التيارات الموجودة التيار السلفي الذي نشأ في ظل فراغ دام طويلا من الوعي الديني، والتعليم الديني الأصيل والصحيح فنشأت مجموعات هنا وهناك تأخذ الدين بصفة خفيفة من مصادر غير علمية فتكون تيار به شباب ينقصه العلم الصحيح واتبع هذه التيارات. هل هناك تأثير قوي للتيار السلفي بتونس في ظل الثورة التونسية؟ ــ التيار السلفي ليس له تأثير كبير بل إنه يمثل ظاهرة محدودة وليست مستفحلة أن وكل الشباب الذين يتدينون بصفة علنية كانوا يواجهون حالة قمع في العهد السابق، لكن التيار السلفي لم يكن له أي دور أو تأثير علي الثورة التونسية، فالشعب هو الذي قام وطور والآخرون هم الذين يلهثون وراء الشعب. وإلي أي مدي تمثل المواجهات المسلحة بين الجيش والحرس الجمهوري خطرا علي الثورة التونسية؟ ــ الجيش لا يمثل أي خطورة علي الثورة التونسية. بل إنه في الماضي غالبا لم يتورط الجيش في أحداث قمعية للشعب التونسي حتي في الأحداث الحالية بعد الثورة التونسية، ولهذا اكتسب الجيش ثقة الشعب بشكل كبير. اما الفئات المسلحة الاخري لكون ان تونس كانت دولة بوليسية فهناك الأمن الرئاسي وهذا يضم 14 ألفاً من المسلحين وهذا خطير جدا وهو الذي قام بالقتل والفوضي وهذا معروف بين الناس والشعب فطن لذلك وقاومه، كما يوجد البوليس العادي الذي يمثل أفراداً ينتمون للشعب التونسي وهم انفسهم قاموا بمظاهرات وطالبوا بحقوقهم، والشعب ربما يعذرهم لأنهم لم يكونوا أصحاب قرار. كيف تري التدخل السياسي بين المذاهب، وتدخل الشيعة في بلاد أهل السنة، ودعمها للتيارات الشيعية بها كما نري حاليا في لبنان؟ ــ كل شعب ينبغي أن يمارس عمله بنفسه ولا يترك أي منفذ للآخرين من الخارج أن يؤثر عليه لأنه إذا فتحت باب التدخلات الخارجية فإن هذه التأثيرات من اليمين والشمال وتكون سلبية وتتحول لصراعات وتزيد الأمر تعقيدا، أما حين يأخذ الشعب الأمر بنفسه فإنه يكون الطريق اسلم وأقل تعقيدا، فالتدخل السياسي الإيراني في بلاد أهل السنة يؤدي لفتن مذهبية ويكون عامل تأجيج لتناقضات مذهبية، ويكون كصب الزيت علي النار.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل