المحتوى الرئيسى

> عاش ميدان التحرير.. حراً مستقلاً!

02/10 11:23

إغلاق ملف التوريث.. عدم الترشح لفترة رئاسية أخري.. ونقل السلطة بشكل سلمي.. إجراء تعديلات دستورية.. تغييرات جذرية لقيادات الحزب الوطني.. تعيين اللواء عمر سليمان نائبا للرئيس وهو شخصية وطنية تحظي بالاحترام في الداخل والخارج.. وتشكيل حكومة جديدة.. النظر قضائيا فيما يزيد علي 1800 طعن في انتخابات مجلس الشعب الأخيرة.. النظر في إلغاء قانون الطوارئ.. كلها إصلاحات تحققت علي أرض مصر خلال أقل من عشرة أيام.. وهناك المزيد من الإصلاحات في الطريق.. ما هي المشكلة إذن؟!.. ولماذا نختزل مصر في ميدان التحرير؟! مصر تغيرت.. ولن تعود إلي ما قبل 25 يناير.. وشباب الثورة الذي خرج يطالب بالديمقراطية عليه أن يتعامل ويتحاور بديمقراطية أيضا.. وأسأله هل كان أحد في مصر يحلم بما شهدته البلاد من متغيرات في غضون عشرة أيام فقط؟! بل أزعم أنه لو كانت مصر قبل 25 يناير علي ما هي عليه الآن لما شهدت المظاهرات الحاشدة التي شهدتها في اليوم الأول للثورة.. فلماذا إذن الدعوة لاستمرار التظاهر والاصرار علي رحيل الرئيس مبارك.. هل هو ثأر شخصي؟! أقولها بكل صدق.. لكل نظام أخطاؤه وعيوبه.. لكن في نفس الوقت كلنا علي يقين أن الرئيس محمد حسني مبارك شخصية وطنية تعشق تراب هذا الوطن الذي حماه في الحرب وفي السلم وعلينا أن نعطيه الفرصة للعبور بالبلاد مرة ثانية إلي بر الأمان.. لا أن نهينه ونطالبه بالرحيل. دعونا نسأل أنفسنا.. ما البديل إذا رحل الرئيس مبارك؟!.. الإجابة سنجدها عديدة ومتعددة.. ولا يوجد إجماع علي الساحة.. فهناك من يطالب برحيل الرئيس فوراً ولو سألت أحدهم وماذا بعد؟ ستجد الإجابات مختلفة وبعضها غير دستوري.. وهناك من يري أن تدخل مصر في مرحلة انتقالية لمدة عام مثلما يروج لذلك الدكتور محمد البرادعي لتدخل البلاد في صراعات علي السلطة لا أول لها ولا آخر.. وهل دولة في قيمة وحجم مصر في حاجة إلي مرحلة انتقالية في ظل وجود رئيس شرعي يحكم البلاد تعهد لشعبه بعدم الترشح لفترة رئاسية أخري والعمل علي إصلاح الحياة السياسية والاقتصادية خلال الأشهر المتبقية من ولايته؟! أنا لست من المنتفعين من نظام الرئيس مبارك.. بل قد أكون أحد المتضررين.. لكنني أتحدث عن وطن أخشي عليه من الفتنة والصراع والدخول في دوامة لا يعرف أحد وقتها كيف سيكون مصير البلاد.. ولذا أقول للمتظاهرين في ميدان التحرير لقد أديتم ما عليكم.. وباسم الشهداء الذين سقطوا.. ومن أجل مصر لاتفسدوا ثورتكم.. عودوا إلي منازلكم.. إن اختزال مصر في ميدان التحرير أمر غير منطقي فهل سنجعله جمهورية مستقلة ونردد عاش ميدان التحرير حراً مستقلا.. كما أن اختزال الأزمة في شخص الرئيس مبارك أمر غير ديمقراطي كذلك.. مصر تغيرت فكيف لا تتغيرون أيضا وأنتم حملة شعلة هذا التغيير؟!

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل