المحتوى الرئيسى

> الصحف العالمية: مصر ليست تونس.. والأمن تعامل بأسلوب حضاري ثم تعامل مع الشغب

02/10 11:23

ترجمة: داليا طه ـ أميرة يونس ـ إسلام عبد الكريم ـ أمنية سمير ووكالات تواصلت ردود الأفعال العالمية الرسمية والإعلامية المتباينة تعليقا علي الأحداث الجارية في مصر، حيث أكد المتحدث باسم البيت الأبيض روبرت جيبس أن مصر حليف قوي ومهم للولايات المتحدة، أن واشنطن تتابع الموقف في مصر عن كثب، مشيرا إلي تأكيد الرئيس باراك أوباما في خطابه عن حالة الاتحاد علي الحقوق العالمية للشعوب، التي تشمل حق التجمع والتعبير دون عنف. وأظهرت الصحف الأمريكية اهتمامًا بالغًا بالمظاهرات واصفين إياها بـ«المظاهرات المستوحاة من الثورة التونسية» و«انكسار السد» بحسب ما كتبت صحيفة كريستيان ساينس مونيتور الأمريكية. وعلي نطاق أوسع قالت صحيفة نيويورك تايمز الأمريكية إن الوضع في مصر ولبنان وتونس يسلط الضوء علي السياسة الخارجية للولايات المتحدة ويدعو لوضع خطة للتعامل مع المنطقة الشائكة التي تتجه إلي منعطف شديد الخطورة مؤكدة أن مصر ليست تونس بسبب أن القدرة السياسية والأمنية المختلفة تماما. فيما أكدت صحيفة جارديان في تقرير لها بعنوان «مصر ليست في ثورة» أن مصر ليست تونس وأنها أكبر من ذلك بكثير، فهي زعيمة العالم العربي. وقالت الصحيفة: إن الوضع يختلف في مصر تماما حيث تعاملت قوات الأمن مع المتظاهرين بصورة حضارية في بداية المسيرة ولكنهم استخدموا القوة بعد أن تحولت المظاهرات إلي أحداث شغب نتيجة ما فعله أنصار جماعة الإخوان المسلمين. فيما أعربت الصين عن أملها في الحفاظ علي استقرار مصر وقال الناطق باسم وزارة الخارجية الصينية «هونغ لي» إن الصين تتابع ما يجري في مصر وتأمل أن تتمكن مصر من حماية استقرارها الاجتماعي والنظام العام، مضيفا: إ«ن مصر بلد صديق للصين». ومن جانبه قال وزير الخارجية البريطاني ويليام هيج: يتعين علي الحكومة المصرية الاستجابة لمطالب الإصلاح وزيادة الشفافية التي عبرت عنهما المظاهرات، ولهذا أود أن أنصح القادة المصريين.. وفق قوله. فيما طالب رئيس لجنة الشئون الخارجية في البرلمان الألماني روبرشت بولنتس، الاتحاد الأوروبي بتوجيه «رسالة واضحة» للحكومة المصرية علي خلفية استخدام العنف ضد المتظاهرين في البلاد. وحذرت صحيفة «لوفيجارو» الفرنسية أمس من أن المظاهرات في مصر تنطوي علي خطر كبير إذا لم تستجب الحكومة لمطالب الشعب. وركزت الصحافة الإسرائيلية علي ما وصفته بعنف الأمن ضد المتظاهرين وطرحت صحيفة يديعوت رأيها بأنه إذا كان «الإنترنت» هو القوة المهيمنة وراء المتظاهرين، فإن السلطات المصرية ستواجه تحديا ليس بالسهل للتعامل مع تلك الظاهرة التي ضربت تونس.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل