المحتوى الرئيسى

> كرات اللهب تهدد تاريخ مصر

02/10 11:23

شهد ميدان التحرير أمس إلقاء كرات لهب وقنابل مولتوف من أسطح بعض البنايات المواجهة للمتحف المصري، ما نتج عنه إثارة لمشاعر الخوف والقلعة من أن تطاله النيران، خاصة بعد تصاعد ألسنة اللهب والأدخنة من مكان قريب جدا من الجدار والسور الشرقي للمتحف. من جانبه، قال «د. زاهي حواس» وزير الدولة لشئون الآثار إن المتحف آمن تماماًَ ولم تطله أي نيران، وأوضح أن إحدي السيارات احترقت أمام المتحف وتبدو من بعيد وكأنها داخله، مشيرا إلي أن كرات النار المتساقطة لم تطل المتحف أبدا وبعيدة عنه تماما. وأبدي حواس أسفه لما تنشره وتذيعه قنوات فضائية من أخبار كاذبة فحص بذلك قناة «الجزيرة» التي سارعت بإذاعة أن المتحف المصري يحترق، وقال اتصلوا بي للتعليق ورفضت أن اتحدث معهم، وقال: أنا تعبت بصراحة من الاشاعات التي يتم إذاعتها كل 5 دقائق عن الآثار، وآخرها احتراق المتحف، هم يريدون إثارة الشعب والعالم كله لأن احتراق المتحف معناه كارثة للعالم كلهك وليس للمصريين فقط. وأضاف: المطافئ موجودة باستمرار داخل المتحف الذي لم يتعرض لضرر، لأمن داخله ولا خارجه، وهذا الكلام صادر عن «ناس غير مسئولة وبتكره مصر». إلي هذا، أوضح «د. طارق العوضي» مدير عام المتحف المصري أن النيران التي اعتقد البعض أنها متصاعدة من داخل المتحف، ناتجة عن احتراق سيارة بالقرب منه، ولم تطل المتحف أي نيران. ولفت إلي إنه كان متواجدا بالتحرير بعد خروجه من المتحف، وقد سمع هتافات لبعض المتظاهرين تقول «بتحموا الحجارة وتسيبوا البلد»، وقال: «لا شك إن الإخوان هم من ألقت بكرات اللهب، ويخرجون علينا في بعض القنوات ويقولون إن المؤيدين لمبارك من فعلوها. وأكد أن قوات الجيش داخل المتحف تؤمنه تماماً ضد الأخطار المختلفة ومنها الحريق، كما توجد عربت اطفاء بشكل دائم داخله ومراقبته علي مدار 42 ساعة، وهناك دوريات للمبيت داخله. وفيما يتعلق بداخل المتحف، أوضح أنه يحتوي علي 5 آلاف فاترينه عرض زجاجية 13 منها فقط تهشمت أثناء محاولة اقتحامه الجمعة الماضية، ونتج عن ذلك بعثرة 70 قطعة أثرية، بعضها فقط تعرض للكسر وجار حاليا العمل علي ترميمه لافتا أن ما يؤكد ذلك أن المقتحمين كانوا يبحثون عن وما لا يجدونه ذهباً كانوا يلقونه علي الأرض.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل