المحتوى الرئيسى

> المتآمرون : أمريكا وبريطانيا وفرنسا وتركيا.. وخامسهم قطر

02/10 11:23

بعد أيام من قراءة السلوك الدولي وانكشاف العديد من المواقف والنوايا من جانب البعض.. وجهت الدبلوماسية المصرية رسائل محددة لأطرات بعينها، وقال المتحدث الرسمي باسم وزارة الخارجية السفير حسام زكي إن حديث أطراف أجنبية عن «مرحلة انتقالية تبدأ الآن» في مصر هو حديث مرفوض ويهدف إلي تأجيج الوضع الداخلي في مصر. وأضافت: إن تعهدات السيد رئيس الجمهورية للشعب في خطابه مساء الثلاثاء 1 فبراير ارسلت خارطة طريق واضحة لتنفيذ المطالب الشعبية بما يقطع الطريق تماما أمام مساعي بعض الأطراف والقوي للاستمرار في اشعال الأوضاع الداخلية في مصر. وذكر أن الحديث عن «مرحلة انتقالية» ذات ترتيبات مغايرة لما أوضح السيد رئيس الجمهورية يتناقض مع الدستور، بل ينقض علي الشرعية الدستورية بشكل واضح، وبالتالي فإن القول والأخذ من شأنه أن يضع البلاد في مأزق دستوري تاريخي وهو ما تعهد الرئيس مبارك بتفاديه. وقال إن الاحتكام إلي الشارع في هذه اللحظة يظهر بشكل واضح أن المطالب التي يسعي البعض لترويجها سياسيا مثل «المرحلة الانتقالية» لا تحظي بإجماع شعبي، وأنها تشكل مطالب لأفراد وجماعات سياسية محددة تريد الاستفادة من الظرف الحالي من أجل تحقيق أهداف ومكاسب سياسية. واختتم تصريحه بالإشارة إلي أنه من المؤسف للغاية أن نجد دولا أجنبية غربية مثل الولايات المتحدة وبريطانيا وفرنسا، بل حتي تركيا التي تبحث لنفسها عن دور في أي وضع، تدس أنوفها فيما تشهده مصر من تطورات، وقال إن تلك الدول سمحت لنفسها بشكل متجرئ وغير مسبوق بالتحدث باسم الشعب المصري وتبني مطالب قطاعات منه وهذا أمر مرفوض تماما من جانب مصر حكومة وشعبا، ونبه تلك الدول إلي الاهتمام بشئونها واحترام خصوصية ما يجري من تفاعلات علي الساحة الداخلية المصرية لأنها هي التي سترسم مستقبل مصر وليست تصريحات هذا الرئيس أو ذاك من أي بلد حتي وإن كان يعتبر نفسه شقيقا.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل