المحتوى الرئيسى

> .. وحرب «البلاغات» تشعل مخاوف صحفيي الجريدة

02/10 11:23

تزايدت التخوفات بين صحفيي جريدة «العربي» جراء تأثير الصراع الحزبي علي وضعهم خاصة بعد أن دخلت الجريدة علي خط الأزمة التنظيمية علي خلفية البلاغ الذي تقدمت به جبهة سامح عاشور للنائب العام حول ما سموه إهدارًا لأموال الصحيفة. وكان أن رفض أنصار حسن الموافقة علي طلب جبهة عاشور بإعطائهم كشف حساب عن الوضع المالي والإداري للصحيفة خلال السنوات الماضية، إذ كان د. محمد أبوالعلا نائب رئيس الحزب قد أرسل خطابا رسميا طالب فيه أحمد حسن بتوضيح شامل لوضع الصحيفة. وقال أبوالعلا: أخطرت المدير العام السابق بعرض الميزانيات والمستندات الخاصة بها علينا وحصيلة الإعلانات والمرتبات والمكافآت للتأكد من عدم وجود شبهة انحرافات ولكنه لم يفعل. لذلك سنشكل لجنة للتحقيق مع الأمين العام!! وأضاف أبوالعلا: الأمين العام للحزب هو السبب في تدهور الأوضاع إلي هذا الحد، مؤكدًا عدم تأثر العمل بالجريدة من أعمال حسن الذي حاول السيطرة علي مقر الجريدة. وكشف أبوالعلا عن استمرار لجنته في جرد الحسابات المالية الخاصة بالجريدة من العام المالي 2006 وحتي 2010 تمهيدًا لتقديم بلاغ ضد الأمين العام ولكن بعد رصد جميع المخالفات. واتهم أبوالعلا أحمد حسن باستقدام بلطجية بغرض السيطرة علي المقر وهو ما لم يتمكن منه، قائلا «المفروض أنه موظف والقائمون علي أمر الجريدة أقالوه فلابد أن ينصاع إلي هذا الأمر!!. وفي سياق متصل سخر أبوالعلا من قرار إحالته ومعه عاشور إلي لجنة الانضباط قائلا «كيف لسكرتير مثلاً في شركة أن يحيل المدير إلي التحقيق، فأنا أعلي مستوي تنظيميا بالحزب!! بينما طالبت عناصر بجبهة عاشور بضرورة رفع دعوي قضائية ضد حسن للتعرف علي الوضع المالي للصحيفة بشكل تفصيلي

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل