المحتوى الرئيسى

> أزمة «القطان» تجدد مخاوف الصحفيين من إقصاء معارضي البدوي

02/10 11:23

تسببت أزمة عامل الأمن عبد المنعم القطان داخل الحزب في اعلان الغضب لدي عدد من صحفيي الجريدة من سوء التعامل من قبل رئيس الحزب إذ أعلن فصل العامل . كان عدد من صحفيي الجريدة قد أعلنوا عبر رسائل قصيرة "SMS" تضامنهم مع مطالب القطان الذي كان قد طالب رئيس الحزب د. السيد البدوي بسلفة 5 آلاف جنيه غير انه رفض الأمر الذي قابله العامل بالاعتصام داخل الحزب واعلان إضرابه عن الطعام وعمل محضر اثبات حالة وهو ما رد عليه البدوي بإعلان فصله بشكل نهائي من الحزب. الأمر صوره صحفيو الوفد علي أنه رسالة موجهة من البدوي لجميع العاملين بالجريدة لذا طالبوا في رسائلهم التليفونية بضرورة ضم العاملين بالحزب لشركة التأمين وصندوق الزمالة وتحديد نسب السلف واللجنة النقابية..حتي لا يسمح للبدوي بعد ذلك بالانفراد بتصفية بعض الشخصيات داخل الحزب طالما انها ليست شخصيات تابعة له، خاصة بعد تصاعد الخلاف بين البدوي وأحد الصحفيين بالجريدة بسبب اعتراضه علي عمل بعض رؤساء التحرير الجدد داخل قناة الحياة التي يملكها البدوي. ووسط تذمر عدد من الصحفيين بعد إعلان ما وصف بأنه مجلس لتحرير الجريدة والذي يرأسه 7 أعضاء بينهم رؤساء التحرير الثلاثة الذين تم اختيارهم وصفوا قرار البدوي بتشكيل مجلس للتحرير يتولي خلاله رؤساء التحرير رئاسة المجلس بالتناوب كل ثلاثة أشهر بأنه محاولة منه لعدم تحمل مسئولية اتخاذ القرار بجانب كونه ابعاداً لأي محاولات من الصحفيين لإثارة هذا الموضوع داخل أروقة الجريدة.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل