المحتوى الرئيسى

ثورة الشباب تحرج أصدقاء جمال مبارك

02/10 09:25

القاهرة - خاص (يوروسبورت عربية) تواصلت ردود الأفعال المتضاربة في الوسط الرياضي المصري مع مرور 16 يوما على ما بات يعرف بثورة الشباب في مصر، إذ انقسم الرياضيون بين مؤيد لمطالب الثورة ومعارض لها. ومع تحول كل القنوات الرياضية المصرية على كثرتها إلى منافسة القنوات السياسية والمتنوعة الأخيرة في مناقشة الأحداث الحالية التي هزت أركان مصر والوطن العربي والعالم أجمع، كان للرياضيين أراء مختلفة إزاء ما حدث. كان بداية تضارب آراء الرياضيين خاصة الكرويين منهم في اليوم التالي لخطاب الرئيس حسني مبارك الذي أعلن فيه عدم ترشحه لفترة رئاسية سادسة، إذ انطلقت مظاهرة حاشدة من ميدان مصطفى محمود بضاحية المهندسين بالجيزة لتأييد مبارك ضمت معظم الكرويين وعلى رأسهم الجهاز الفني للمنتخب المصري الأول بأكمله بقيادة حسن شحاتة.   تجديد الرفض وعلى غرار ما حدث بالمهندسين جدد الأربعاء كريم حسن شحاتة نجل المدير الفني لمنتخب مصر من خلال برنامجه بإذاعة الشباب والرياضة الحكومية رفضه للتظاهرات المستمرة في ميدان التحرير معلنا أنه لم يشارك بها قط، رافضا في الوقت ذاته مطالب المتظاهرين بتنحي الرئيس مبارك. على الجانب الآخر لم يعلق ضيفه أيمن يونس عضو الاتحاد المصري لكرة القدم على رأي كريم لكنه اكتفى بالمطالبة باستقالة الدكتور صفي الدين خربوش رئيس المجلس القومي للشباب على اعتبار أن خربوش فشل في تحمل مسؤولياته وحل مشاكل الشباب قبل أن تنفجر ثورة 25 يناير. ولم يجب يونس على سؤال لكريم بشأن استئناف مسابقة الدوري المصري سواء من دون جمهور أو به ، مستغربا السؤال في ظل الظرف الحرج الذي تمر به مصر حاليا. وكان الضيف الثاني لنجل المدير الفني لمنتخب مصر هو إسلام الشاطر ظهير أيمن حرس الحدود الذي أخد صف المتظاهرين مثله مثل إبراهيم سعيد مدافع الاتحاد السكندري الذي تباهى بذهابه للميدان يوميا رغم اعترافه بعدم فقهه بالسياسة أساسا!   من أجل مصر وكعادة كل برامج نجل شحاتة حرص على استقبال اتصال هاتفي من إبراهيم حسن مدير الكرة بالزمالك الذي جدد رفضه مع توأمه حسام المدير الفني للفريق الأبيض للإطاحة بالرئيس مبارك، مناديا الشباب للعودة لمنازلهم من أجل عودة الاستقرار والأمن لمصر، على حد قوله. الجدير بالذكر أن عدد كبير من الكرويين في مصر كان يحظى بصداقة نجلي الرئيس مبارك علاء وجمال ما أثر على مواقفهم الحالية تجاه الثورة المصرية، إذ كان جمال تحديد مساندا قويا للمنتخب المصري الأول خلال السنوات الست الأخيرة وكان مرافقا لكل رحلات "الفراعنة" وأشهرها موقعة أم درمان الشهيرة وبطولة أمم إفريقيا بأنغولا العام الماضي. من ياسين نبيل

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل