المحتوى الرئيسى

مواجهة بين مصر وأمريكا بخصوص مطالب المحتجين

02/10 01:52

القاهرة (رويترز) - انتقدت حكومة الرئيس المصري حسني مبارك يوم الاربعاء ما وصفته بمحاولات الولايات المتحدة "فرض" ارادتها على حليف مهم في الشرق الاوسط قائلة ان اجراء اصلاحات سريعة سيكون خطيرا للغاية.لكن مع امتداد المظاهرات المطالبة بالديمقراطية الى موقع جديد أمام مبنى البرلمان في القاهرة قال البيت الابيض ان الحكومة المصرية يجب أن تبذل مزيدا من الجهود لتلبية مطالب المحتجين الذين يسعون لانهاء حكم مبارك - المستمر منذ 30 عاما - على الفور ويطالبون ايضا باصلاحات تشريعية واسعة.وقال وزير الخارجية المصري أحمد أبو الغيط الذي بقي في منصبه في تعديل وزاري أجراه مبارك في محاولة فاشلة لوقف الاحتجاجات انه "مندهش" من جو بايدن نائب الرئيس الامريكي الذي دعا لالغاء فوري لحالة الطواريء التي استغلها مبارك وقتا طويلا لكبح المعارضة.وقال أبو الغيط خلال مقابلة مع شبكة بي.بي.اس التلفزيونية الامريكية "عندما تتحدث عن (اصلاح) سريع فوري الان -- كما لو كنت تفرض على بلد كبير مثل مصر .. وهي صديق عظيم حافظ دوما على أفضل علاقات مع الولايات المتحدة -- أنت تفرض ارادتك عليه."ومنذ اندلعت الاحتجاجات قبل نحو أسبوعين مستلهمة الى حد ما الاطاحة بالرئيس التونسي السابق زين العابدين بن علي سلكت ادارة الرئيس الامريكي باراك أوباما نهجا غير واضح في بعض الاحيان بين التأييد لحليف عربي رئيسي في صراع واشنطن مع المتشددين الاسلاميين وبين مساندة المطالبين بالديمقراطية.لكنها لم تصل الى حد تأييد الدعوة لتنحي مبارك (82 عاما) على الفور. وكان الرئيس المصري قال الاسبوع الماضي انه لن يرشح نفسه مجددا في انتخابات الرئاسة المقررة في سبتمبر أيلول المقبل.لكن مسؤولين أمريكيين أبدوا استياءهم أيضا من وتيرة الاصلاحات الموعودة وساندوا المحتجين في مطالبهم بتغيير فوري وملموس.وقال روبرت جيبز المتحدث باسم البيت الابيض ان عدد المحتجين في الشوارع في مصر ما زال يتزايد وأن حكومة مبارك يجب أن تتخذ اجراءات "حقيقية وملموسة" لارضائهم.وقال جيبز "ليس من الغريب أن يرى المرء ما يحدث في شوارع القاهرة بالنظر الى تقاعس الحكومة (المصرية) عن اتخاذ خطوات للوفاء بمطالبهم."   يتبع

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل