المحتوى الرئيسى

الوادي الجديد تفقد الهدوء‏

02/10 01:15

لقي ثلاثة مصرعهم وأصيب العشرات من المتظاهرين بمحافظة الوادي الجديد في مدينة الخارجة في المظاهرات التي قادها عدد من شباب المدينة لرحيل ضابط المباحث‏,‏والتي سرعان ما تحولت إلي أعمال شغب وأحداث مؤسفة تمكن خلالها هؤلاء من اشعال النيران في قسم شرطة الخارجة وقسم الإطفاء وقسم المرور‏.  وسكن أمناء الشرطة ومقر الحزب الوطني‏,‏ ومحكمة الخارجة وتكسير وتخريب في أعمال كثيرة ومرافق عامة وخدمات ودخل الموقف في معركة حقيقية استمرت طوال الليل بين الشرطة والمتظاهرين وبات جموع سكان المدينة علي طلقات الرصاص الحي والمطاطي والقنابل المسيلة للدموع‏,‏ بينما تركت قوات الشرطة بعض الأماكن‏,‏ مما جعل المواطنين في ذعر وإرهاب حقيقي وترهيب‏.‏ جاء مقتل اثنين من المواطنين في هذه المواجهات بمثابة الشعلة التي قضت علي الأخضر واليابس في المدينة‏,‏ والتي كشف المسئولون عن الصحة فيها أن من لقيا حتفهم هم كتان عبدالرحمن خضر‏,‏ ومصطفي سعيد بلال‏,‏ وصلاح خلف‏.‏ ويروي شهود عيان أن الخارجة كانت مشتعلة طوال ليلة أمس ولم يجد رجال الشرطة إلا توجيه الطلقات النارية لتفريق المتظاهرين للحد من تجمعاتهم التي كانت تزداد بصفة مستمرة وبسرعة كبيرة ساعدهم في ذلك الموتوسكيلات التي كانوا يستغلونها للتجمع والقيام بما فعلوه وان ما حدث في محكمة الخارجة أوضحوا أنها من المؤكد من القلة التي عليها أحكام جنائية للخروج من قضاياهم‏.‏ محافظ الوادي الجديد السيد جمال إمبابي خرج للمتظاهرين الذين تجمعوا أمام ديوان عام المحافظة ووعدهم بإنهاء كل المشاكل التي تقابلهم‏,‏ والتي أشاروا إليها في المقابلة‏,‏ والتي كانت تتضمن نقل بعض المسئولين من مواقعهم لأنهم يمثلون ضررا في التعامل مع المواطنين‏,‏ والتقي عبدالله صقر مدير الأمن مع عدد آخر منهم لتهدئة الموقف والسيطرة علي أحداث الشغب‏,‏ لكن الظاهر انها كانت جميعها محاولات لم تحقق شيئا علي أرض الواقع‏,‏ مما جعل مختلف القيادات التنفيذية تقوم باستدعاء العاملين لديها لحماية المنشآت الحكومية التابعة لهم بعد فوضي سحب الشرطة‏,‏ واستدعي فريد الدعوش رئيس مركز الخارجة العاملين بالمخازن من منازلهم لحراستها ونزلت إلي الشوارع اللجان الشعبية لحماية المنازل والأسر وترقب الموقف لمعرفة المجهول بعد هذه الأحداث وقاموا بإغلاق الشوارع المؤدية إلي منازلهم بالحجارة وإطارات الكاوتش الكبيرة حتي لا يدخل عليهم أحد‏..‏ خصوصا بعد الشائعات التي دوت في شوارع المدينة بأن هناك سيارات تاكسي يقودها أفراد لا أحد يعرف هويتهم من يقول إنهم من رجال الشرطة بزي مدني ومن يقول إنهم من المشاغبين يدخلون الأحياء الســـكنية‏,‏ ويطلقوا النيران عشـــوائيا‏,‏ خلاف الأفراد المشاغبين الذين قاموا بالبحث عن سكن رجال الشرطة من الأفراد والضباط لإلحاق الضرر بهم‏.‏ بينما ذكر شهود العيان أن الموقف أصبح كحرب العصابات‏.‏  

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل