المحتوى الرئيسى

سفير مصر بأنقرة: نتفهم اهتمام تركيا بالتطورات الأخيرة لدينا

02/10 01:14

أعلن السفير المصرى لدى تركيا عبد الرحمن صلاح الدين، أن بلاده تتفهم جيداً اهتمام تركيا بالتطورات الأخيرة فى مصر، مؤكداً أن الشعب المصرى هو الوحيد صاحب القرار فى تحديد مصيره ومستقبله. وأشار صلاح الدين خلال الحوار الذى أجرته معه صحيفة "زمان" التركية اليومية، إلى أنه قام خلال لقائه وزير الخارجية التركى أحمد داوود أوغلو أول أمس بتسليمه رسالة خطية من نظيره المصرى أحمد أبو الغيط يشرح فيها آخر التطورات الجارية فى مصر. وقالت الصحيفة، إن لقاء السفير المصرى بوزير الخارجية التركى جاء فى إطار جهود مشتركة لتبديد الحساسية التى ظهرت مؤخراً على خط علاقات أنقرة – القاهرة، بعد دعم تركيا العلنى لمطالب الشعب المصرى بالتغيير. وأوضح السفير المصرى، أن الرسالة تعرض وتشرح آخر التطورات على الساحة المصرية، وخصوصاً المرحلة التى وصلت إليها الاجتماعات والحوارات التى جرت فى اليومين الأخيرين بين الحكومة ومختلف القطاعات السياسية والشعبية، مؤكدا أن هناك إجماعاً عاماً فى بلاده على الاستجابة لمطالب المتظاهرين. وفيما يتعلق بالتقارير الصحفية المحلية والأجنبية التى تقدم تركيا كنموذج مستقبلى لمصر، قال السفير المصرى، "لا شك أنه رغم وجود تشابه بين الدولتين فى أمور عدة، إلا أن لكل دولة ميزات وخصائص"، مضيفاً، أنه توجد هناك "الكثير من الخبرات الجيدة التى يمكن تبادلها، لكن بكل الأحوال شعب الدولتين هو الأدرى بمصلحتهما ". وتعليقا على التصريحات التركية الأخيرة، قال السفير صلاح الدين، إن بلاده تقدر كثيراً وتتفهم اهتمام تركيا بالشئون المصرية، إلا أنه شدد فى ذات الوقت على أن "الشعب هو من يملك حق تقرير مصيره ومستقبله والأسلوب والوقت المناسب لذلك". مشيرا إلى أن مصر أبلغت تركيا بهذه الحساسية من خلال السفير التركى لدى القاهرة عونى بوتسالي. وفى السياق ذاته ذكر أن "الجانبين التركى والمصرى متفقان على مدى أهمية استقرار وقوة مصر، التى هى شريكة قوية لتركيا". كما شدد السفير صلاح الدين، على أن الرئيس المصرى حسنى مبارك "ملتزم بكل الوعود التى تعهد بها للشعب، وسيعمل على تنفيذها بطريقة سلمية، فى إطار الشرعية الدستورية والقانون، ودون أن يدع مجالاً للفوضى العامة" ، لافتاً إلى أن الشعب المصرى "قام بتظاهرات حاشدة لمناهضة أى تدخل خارجي" ومضيفاً "لقد خرج شعبنا ليقول لإيران إن هذا ليس من شأنك". وحول تأثير تصريحات أنقرة الأخيرة على مستقبل العلاقات التركية -المصرية قال صلاح الدين، "أنا واثق من أن الشراكة بيننا ستدوم على المدى الطويل، لأنها علاقة استراتيجية تخدم مصلحة البلدين". وفى ختام حديثه أشار السفير المصرى إلى أنه التقى أيضا وزير الشئون التجارية التركى ظفر تشاجليان، وأبلغه أن البنوك المصرية بدأت بمزاولة أعمالها، وأن الحياة بدأت تعود إلى طبيعتها، داعياً فى ذات الوقت رجال الأعمال الأتراك إلى استئناف عملهم فى مصر دون أى قلق.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل