المحتوى الرئيسى

آخر الأخبار:محافظ المركزي البريطاني: العقد المقبل سيكون "متزنا ومزعجا"

02/10 01:13

حذر محافظ المصرف المركزي البريطاني (بانك أوف إنجلاند)، ميرفين كينج، من أن بريطانيا ستواجه عقدا قادما سيتميز بالهدوء والاتزان، وإن كان غير سار، وذلك بسبب الوضع الاقتصادي الصعب الذي تشهده البلاد. كينج: لن تشهد بريطانيا انتعاشا اقتصاديا سريعا. ووصف كينج، الذي كان يتحدث في منطقة ويست ميدلاندز قُبيل إعلان الحكومة الائتلافية خطة الإنفاق العام للسنوات الأربع المقبلة، العقد القادم بأنه سيكون "عقدا متزنا من التوفير والميزانيات المنظمة وإعادة التوازن العادل". وقال كينج إنه يتعين على البلدان الاحتراس ضد الحمائية التجارية، وذلك من أجل تجنب عواقب كارثية ووخيمة تكون شبيهة بانهيار الاقتصاد العالمي الذي حدث في ثلاثينيات القرن المنصرم. وأضاف بقوله إن بريطانيا لن تشهد انتعاشا اقتصاديا سريعا، إذ أن "إعادة التوازن العادل للاقتصاد البريطاني ستستغرق بعض الوقت". عقد المرارة وأردف قائلا: "لن يكون العقد المقبل جميلا أو حلوا، فالتاريخ يشير إلى أن الصحوة من الدوار الذي تخلفه أي أزمة اقتصادية تستغرق بعض الوقت". لن يكون العقد المقبل جميلا أو حلوا، فالتاريخ يشير إلى أن الصحوة من الدوار الذي تخلفه أي أزمة اقتصادية تستغرق بعض الوقت ميرفين كينج، حاكم المصرف المركزي البريطاني وتوقع كينج أن يستغرق الأمر بعض الوقت أيضا قبل أن يعود معدل التضخم إلى ما كان كان يُطمح تحقيقه وهو 2 بالمائة. كما عزز كينج الآمال بأن يضخ المصرف المركزي المزيد من الأموال في الاقتصاد من خلال ما يُعرف بعملية "التيسير الكمي"، وهي الإجراء الذي تلجأ إليه عادة البنوك المركزية بزيادة إمدادات النظام البنكي بالأموال اللازمة لتحسين أدائه. "لا نمو" وقال إن كمية الأموال الموجودة حاليا في الاقتصاد البريطاني "لا تزال بالكاد تشهد أي نمو على الإطلاق". وتابع بالقول إن توفير الحوافز للاقتصاد عندما كان يحتاج إليه شكَّل "الدور الرئيسي" بالنسبة للمصرف المركزي البريطاني الذي ضخ حتى الآن ما مجموعه 200 مليار جنيه إسترليني في النظام المصرفي المحلي في إطار عملية "التيسير الكمي". ويتوقع المحللون الاقتصاديون الآن بأن المصرف المركزي قد يضخ 100 مليار جنيه أخرى، على الأقل، في الاقتصاد في أعقاب الاجتماع المقبل للجنة السياسة النقدية في المصرف مطلع شهر نوفمبر/المقبل. خفض التوقعات جاء كلام كينج قبيل إعلان الحكومة خطة التقشف الأضخم منذ الحرب العالمية الثانية. يُشار إلى البنك المركزي كان قد خفض مؤخرا سقف توقعاته للنمو الاقتصادي للعام المقبل إلى أقل من 3 بالمائة، مقارنة بتوقعاته السابقة التي كانت 3.4 بالمائة، قائلا إن محدودية القدرة التمويلية للبنوك البريطانية ستؤثر سلبا على نمو الاقتصاد العام للبلاد. وتوقع البنك أن يرتفع التضخم في المملكة المتحدة للعام المقبل بشكل يفوق التوقعات السابقة وأن يستمر هذا الارتفاع لمدة أطول. وتعكس التوقعات الجديدة للتضخم آثار القرار الحكومي برفع ضريبة القيمة المضافة إلى 20 في المائة اعتبارا من بداية العام المقبل.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل