المحتوى الرئيسى

آخر الأخبار:تراجع طفيف للجنيه المصري في تداولات الاربعاء

02/10 01:13

الجنيه سجل اقوى تراجعات منذ 6 اعوام تراجع الجنيه المصري على نحو طفيف في بداية تعاملات الاربعاء في القطاع المصرفي المحلي، بعد تدخل البنك المركزي المصري لوقف تدهور العملة المصرية بمعدل نقطة مئوية الثلاثاء، الذي سبقه اقوى تراجع للجنيه منذ ستة اعوام. وكان الجنيه قد شهد تراجعا تدريجيا منذ بدء الازمة السياسية في مصر في الخامس والعشرين من يناير/كانون الثاني، حيث توقع متعاملون ومحللون استراتيجيون مزيدا من الخسارات في سعره. ووصل الامر في بعض الاحيان الى توقع محللين ان يصل تراجع الجنيه الى نحو 25 في المئة من قيمته في غضون شهر. وقال متعاملون ان السوق المصرية كانت بطيئة في بداية التعاملات الاربعاء بسبب الاحجام عن نشاطات التداول، عقب تدخل المركزي المصري في جلسة سابقة تسبب في رفع سعر العملة المصرية بنسبة 1,4 في المئة. وبلغت قيمة العملة المصرية في اول تداولاتها 5,878 جنيه للدولار، مقابل 5,876 جنيه للدولار في تعاملات الثلاثاء. ونقل عن احد المتعاملين في احد البنوك المصرية قوله ان التداولات ظلت محصورة في كميات قليلة وباحجام تداول صغيرة جدا، وعزا متعامل آخر السبب الى "خوف الناس". وقال متداولون ان الهدف من تدخل البنك المركزي تمثل في غرضين، الاول الوقوف في وجه المضاربين، والثاني اعادة الثقة الى الاسواق تحسبا لاعادة فتح البورصة المصرية الاحد المقبل. ويرى محللون ان مصير الجنيه المصري سيلعب دورا حاسما في قياس حجم الضرر الذي تعرضت له الاسهم المصرية بفعل الازمة السياسية القائمة. ويعتقد ان البنك المركزي يتدخل لدعم الجنيه من دون اضطراره الى استخدام مخزونه من العملات الصعبة. وقدر متداولون حجم تدخل البنك المركزي بمبلغ يترواح بين مليار الى 1,6 مليار دولار استخدمت لشراء العملة المصرية.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل