المحتوى الرئيسى

آخر الأخبار:لماذا تخشى إسرائيل أصداء ما يحدث في مصر؟

02/10 01:01

إسرائيل طالبت أيضا بضرورة الالتزام بمعاهدة السلام كان من اللافت للنظر خروح المسؤولين الإسرائيليين بعد أيام طويلة من الصمت لإعرابهم عن قلقهم مما يحدث في مصر وخوفهم كما أقر رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو من ان زوال نظام الرئيس حسني مبارك "قد يأتي ببديل على الطريقة الإيرانية "لا يمارس ديمقراطية ولا حقوق إنسان", ولم تتردد إسرائيل في إدانة الموقف الأمريكي الذي يعتبرونه "خذلانا" للرئيس مبارك إلى الحد الذي دفع محلل صحيفة يديعوت أحرونوت ايتان هاربر، وهو من أقرب مساعدي رئيس الوزراء الراحل اسحق رابين لاتهام إدارة أوباما بأنها "ألقت مبارك للكلاب". فيما حذر الرئيس الإسرائيلي شيمون بيريز بعد لقائه مع المستشارة الألمانية إنجيلا ميركل يوم الثلاثاء "بأن الديمقراطية لا تعني الانتخابات وأنها ستكون عديمة القيمة لو أتت بديكتاتورية دينية" في مصر. من المؤكد أن تصريحات بيريز ونتنياهو وبدء الحكومة الإسرائيلية ضغوطا على العواصم الغربية لدعم الرئيس مبارك ليست في صالح النظام المصري في الوقت الراهن على الأقل وليست في صالح العلاقات المصرية – الإسرائيلية مستقبلا، لو أتى نظام جديد. فصعوبة الموقف الداخلي المصري، دفعت كثيرين لخلط الأوراق وتصوير أن نظام مبارك طوال بقائه في الحكم لم يخدم سوى إسرائيل، كما ان هذا الموقف الإسرائيلي على مستوى رئيس الحكومة ورئيس الدولة يشير إلى غياب التقدير الصحيح لما يحدث في مصر. ومن المستبعد أيضا أن يسفر ما يحدث في مصر الآن عن ديكتاتورية دينية على النموذج الإيراني، فلماذا الخوف الإسرائيلي؟ لماذا الخوف؟ السبب الأول أقر به داني ياتوم النائب السابق لرئيس الموساد في تصريح لإذاعة الجيش الإسرائيلي اعتبر فيه، أن ما فعلته واشنطن مع مبارك يمكن أن يتكرر مع أي من حلفائها في المنطقة بما فيهم إسرائيل. وهو أيضا ما كرره أيوب قره، نائب وزير تنمية منطقة النقب والجليل، في لقاء مع مايك هاكبي المرشح السابق للرئاسة الأمريكية من أن "تأييد المظاهرات في مصر هو تأييد للأخوان المسلمين". والواقع أن هذه المخاوف العلنية تشير إلى رغبة إسرائيلية في أن تقف الولايات المتحدة خوف الامن الإسرائيلي بغض النظر عما إذا كان ينسجم مع المصلحة الأمريكية بعيدة المدى أو لا. أما الحقيقة الثانية فقد أشار إليها موشيه أرينز وزير الخارجية السابق في مقال بصحيفة هآرتس اليسارية ، مشيرا إلى أن إسرائيل أبرمت اتفاقات سلام مع حكام ديكتاتوريين وهي مرشحة لإبرام المزيد منها معهم ، لأن الحكومات الديمقراطية لم تكن في الأفق منذ قيام إسرائيل. لكن أرينز ، يشير كذلك، إلى أن الشروط التي تضمنتها تلك الاتفاقات( مع مصر والأردن، وما يتم التفاوض بشأنه مع الفلسطينيين ) يصعب الوفاء بها على غير الحكام الديكتاتوريين. والشرط الأول أن تتضمن الاتفاقية غلقا تاما ونهائيا للصراع بما يحول دون أي مطالب أو مفاوضات مستقبلية، ومكافحة أي أرهاب موجه لإسرائيل. والاعتقاد الراسخ كما يصفه أرينز لدى إسرائيل هو أن "أنظمة ديكتاتورية فقط هي من يمكنها الوفاء بتلك الشروط لصالح إسرائيل، وسيصعب على أي ديمقراطية قبولها". لكن افتتاحية لهآرتس تشير ضمنيا إلى تلك القطيعة مع محيط الشرق الاوسط التي تمارسها إسرائيل، وطبقا لهذه الرؤية فهي تصنف نفسها بوصفها الديمقراطية الوحيدة وأن الشعوب العربية لا تعرف الخيار الديمقراطي وحين تختار دولة بحجم مصر جارتها الغربية الكبيرة، فسوف تقدم على الخيار الخطأ. المشكلة التي ستواجهها إسرائيل ازاء هذه التغيرات المتوالية في المنطقة هي حتمية العمل لتفهم ما يحدث حولها، هل هي دولة شرق أوسطية تريد علاقات مع الشعوب وتفهم مواقفها والتعايش معها، ام انتقاء من تريد التعامل معهم بحجم وفائهم لمصالحها؟

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل