المحتوى الرئيسى

آخر الأخبار:كوريا الجنوبية قد تؤجل مناورات عسكرية لسوء الأحوال الجوية

02/10 01:12

تجري القوات الكورية الجنوبية تمارين في جزيرة متنازع عليها رجح مسؤولون عسكريون في كوريا الجنوبية أن تؤجل سيول مناورة بالذخيرة الحية لقوات مشاة البحرية كان مقررا اجراؤها السبت قبالة الساحل الغربي نتيجة لسوء الأحوال الجوية. وخطط الجيش الكوري الجنوبي لاجراء المناورة في الفترة من 18 الي 21 ديسمبر كانون الاول قبالة جزيرة يونبيونج الصغيرة التي تعرضت لقصف مدفعي كوري شمالي الشهر الماضي. واثارت هذه المناورات تهديدات من كوريا الشمالية وجددت دعوات الي ضبط النفس من الصين الي الكوريتين. لكن وكالة انباء يونهاب نقلت عن مسؤولين عسكريين قولهم ان المناورة من المرجح ان تتأجل بسبب الضباب وسرعة الرياح الصين وكانت الصين قد حذرت السبت من ان اي صدام جديد بين الكوريتين سيقوض الامن والاستقرار في منطقة شمال غربي آسيا، وتحث الحكومتين على تجنب القيام بكل ما من شأنه رفع حدة التوتر بينهما. ففي تصريح عكس موقف بكين الحيادي ازاء الخلاف المتأجج بين كوريا الشمالية والجنوبية، تجنبت وزارة الخارجية الصينية من خلال الناطقة باسمها جيانغ يو انتقاد خطط كوريا الجنوبية بالقيام بتمرين بالعتاد الحي قرب الحدود الفاصلة بينها وبين جارتها الشمالية. كما امتنعت عن انتقاد التهديد الذي اصدرته كوريا الشمالية بالرد بقوة اذا ما نفذت سيؤول خططها. ولكن تصريح جيانغ الذي نشر في موقع وزارة الخارجية اوضح بأن بكين تخشى تكرار المواجهة المسلحة التي اندلعت بين الكوريتين في الشهر الماضي والتي قصفت فيها القوات الكورية الشمالية جزيرة حدودية تسيطر عليها كوريا الجنوبية بعد قيام الاخيرة بتمرين عسكري في المنطقة. وجاء في التصريح الصيني: "ان الوضع في شبه الجزيرة الكورية في الوقت الراهن معقد وحساس جدا. فاذا اندلع صدام مسلح في شبه الجزيرة الكورية، سيكون اول المتضررين سكان شبه الجزيرة، وسيكون من شأن اندلاع صدام كهذا تقويض الامن والاستقرار في المنطقة والاضرار بمصالح الدول المحيطة." وجددت جيانغ دعوة الصين لاجراء حوار لنزع فتيل التوتر بين سيول وبيونغيانغ. وجاء في التصريح: "تعارض الصين بقوة ودون اية مواربة اي عمل قد يؤدي الى تدهور الموقف ورفع حدة التوتر وتقويض الامن والاستقرار في المنطقة." من جانب آخر، قال حاكم ولاية نيومكسيكو الامريكية بيل ريشاردسون، الذي يقوم بزيارة الى كوريا الشمالية الهدف منها محاولة نزع فتيل التوتر بين الكوريتين، إن الوضع في شبه الجزيرة الكورية خطير جدا، ولكنه حث الكوريين الشماليين على توخي ضبط النفس والسماح لجيرانهم الجنوبيين باجراء تمريناتهم العسكرية دون رد. وقال ريشاردسون في مقابلة صحفية اجرتها معه شبكة سي ان ان التلفزيونية الامريكية إنه قد التقى بمسؤول كوري شمالي رفيع وحثه على "تهدئة الموقف والتصرف باقصى درجات ضبط النفس والسماح للجنوبيين باجراء تمريناتهم دون رد." واضاف ريشاردسون بأنه التقى يوم الجمعة بكبير المفاوضين النوويين الكوريين الشماليين ومن المقرر ان يجري محادثات يوم السبت مع قائد الجيش الكوري الشمالي. وعبر ريشاردسون عن اعتقاده بأن "الكوريين الشماليين يحاولون التوصل الى طريقة لتهدئة الموقف. فهناك مجال كبير لسوء التقدير." وكانت كوريا الشمالية قد قالت في وقت سابق إنها سترد بقوة على الجنوب اذا ما اجرت الاخيرة تمرينا بالعتاد الحي في جزيرة يونبيونغ الحدودية المتنازع عليها مضيفة بأن ردها سيكون اقسى هذه المرة من المرة السابقة في الشهر الماضي والذي اسفر عن مقتل اربعة كوريين جنوبيين.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل