المحتوى الرئيسى

العنف يشتعل في مصر بعد فترة من الهدوء

02/09 19:59

القاهرة (رويترز) - قالت مصادر أمنية وشهود عيان يوم الاربعاء ان ثلاثة قتلوا وأصيب عشرات اخرون في اشتباكات بين نحو ثلاثة الاف من المحتجين وقوات الشرطة في محافظة الوادي الجديد المصرية بينما بدأت مصر تقدير الخسائر التي تكبدها الاقتصاد خلال أكثر من أسبوعين من الاحتجاجات.وتطلع المحتجون في ميدان التحرير الى خطوتهم الكبيرة التالية لاسقاط الرئيس حسني مبارك أواخر هذا الاسبوع.وبعد يوم من تنظيم المصريين واحدة من أكبر الاحتجاجات ظل الميدان مزدحما رغم أنه لم تعلن خطط لتنظيم مظاهرات.وقال كرم محمد من محافظة البحيرة في منطقة دلتا النيل ان عدد المحتجين يتزايد.واضاف "نمارس عليهم ضغوطا شيئا فشيئا وفي النهاية سيسقطون."وقال محتجون ان المنظمين يعكفون على خطط للانتقال الى مبنى الاذاعة والتلفزيون التابع للدولة يوم الجمعة وهو اليوم الذي يعتزم فيه المتظاهرون القيام بمظاهرة مليونية.وقال محمد صادق وهو مهندس من القاهرة "سيسقط الرئيس مبارك قريبا.. خلال ثلاثة أو أربعة أيام."ويقع مبنى الاذاعة والتلفزيون الذي تحيط به ناقلات الجند التابعة للقوات المسلحة على كورنيش النيل على مسافة كيلومتر شمالي ميدان التحرير.وقالت مصادر أمنية ان ثلاثة محتجين قتلوا وأصيب عشرات اخرون بالرصاص في اشتباكات في محافظة الوادي الجديد الصحراوية البعيدة عن القاهرة يومي الاربعاء والثلاثاء في أول مواجهة خطيرة بين الشرطة ومحتجين منذ احتجاجات "يوم الغضب" التي وافقت الثامن والعشرين من يناير كانون الثاني والتي تسببت في نزول قوات الجيش الى الشوارع.   يتبع

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل