المحتوى الرئيسى

اليمن يحاول خطب ود المعارضة بعد تنازلات الرئيس

02/09 19:59

صنعاء (رويترز) - قال اليمن يوم الاربعاء انه تلقى رد فعل عالمي ايجابي لعرض قدمه الرئيس علي عبد الله صالح بالتنحي عند انتهاء ولايته الرئاسية الحالية في 2013 لكنه لا يزال يحاول جذب المعارضة نحو مائدة التفاوض.وقالت المعارضة اليمنية ان الحوار الذي كان مقررا له أن يبدأ الاسبوع الجاري تأجل حتى تتمكن من التشاور مع رموز المعارضة في الخارج.وقال رئيس الوزراء اليمني علي محمد مجاور عقب محادثات بين وزير الخارجية البريطاني الزائر وليام هيج وصالح ان رد الفعل الخارجي كان جيدا وابدى اسفه لعدم استجابة المعارضة حتى الان.وأضاف مجاور ان هناك ترحيبا كبيرا من بريطانيا بمبادرة الرئيس التي قال انها جاءت في الوقت المناسب. وأشار الى أن ذلك التنازل قدمه الرئيس من أجل صالح اليمن.ويجلس صالح على كرسي الحكم منذ ثلاثين عاما لكنه اشار قبل اسبوع الى أنه لن يسعى للبقاء في السلطة لولاية جديدة وتعهد بألا يتولى ابنه مقاليد الحكم بعده وذلك بعد الاضطرابات التي عصفت بعدد من البلدان العربية.وكان هذا الاجراء الذي رافقته تنازلات من بينها تجديد الدعوة لتشكيل حكومة وحدة وطنية اشجع مناورات صالح حتى الان لتجنيب البلاد الاضطرابات والاصطدام بالمتظاهرين في البلد الفقير الحليف للولايات المتحدة في معركتها ضد تنظيم القاعدة.لكن المبادرة فشلت في منع عشرات الالاف من اليمنيين من المشاركة في احتجاجات دعت اليها المعارضة الخميس الماضي تحت اسم "يوم الغضب" للمطالبة بتغييرات في الحكومة على نمط الاحتجاجات التي أطاحت بالرئيس التونسي زين العابدين بن علي وتهدد الرئيس المصري حسني مبارك. وفي المقابل شاركت اعداد كبيرة في مظاهرة موالية للحكومة ومضادة للاحتجاجات الاولي.وقال مسؤولون يمنيون ان وزير الخارجية البريطاني الذي يزور صنعاء في اطار جولة اقليمية التقى صالح وسيعقد محادثات مع زعماء المعارضة.وقال هيج "بحثنا القضايا السياسية والاصلاحات الدستورية ومحاربة الارهاب."   يتبع

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل