المحتوى الرئيسى

فراتيني يبحث أوضاع مصر هاتفياً مع كلينتون وساويرس وموسى

02/09 18:19

روما - أ ش أ أجرى وزير الخارجية الإيطالي فرانكو فراتّيني في الساعات الأخيرة محادثات هاتفية مطولة حول الأزمة في مصر، مع نظيرته الأميركية هيلاري كلينتون، والأمين العام للجامعة العربية عمرو موسى، وعضو لجنة الحكماء المهندس نجيب ساويرس ''التي تتكون من عشر شخصيات بارزة من المجتمع المدني المصري''.وقالت الخارجية الإيطالية إن ''المحادثات شملت تطور الوضع في مصر، واحتمالات التحول فيها، وإجراءات المجتمع الدولي لتعزيز إمكانية التوصل إلى وضع سلمي وديمقراطي''، مشيرة إلى أن ''الوزير فراتيني استعرض وجهة النظر والمبادرات الدبلوماسية الإيطالية''، بما في ذلك ''الاجتماع الوزاري المقرر عقده مع مجموعة 5+5، والذي ستستضيفه إيطاليا في أبريل المقبل'' حيث سيكون ''أول فرصة للقاء مباشرة مع مجموعة كبيرة من بلدان المتوسط، والتي تسعى ايطاليا بالتشاور مع الأعضاء الآخرين فيها إلى ربطها بمصر واليونان''.ولفتت مصادر الخارجية الإيطالية إلى أن فراتيني شدد بشكل خاص في حديثه مع وزيرة الخارجية هيلاري كلينتون، على مكانة منطقة المتوسط المتميز من مجال التعاون السياسي بين إيطاليا والولايات المتحدة، وأن الحاجة تدفع بإيطاليا إلى مواصلة الحفاظ على التنسيق الوثيق بشأن تطورات الأوضاع في مصر والمنطقة، ومع المحاورين المصريين والولايات المتحدة والشركاء الرئيسيين الأوروبيين والإقليميين.وقال فراتيني إن ''عملية السلام في الشرق الأوسط تعد إحدى الضحايا غير المباشرة للانتفاضة الشعبية في مصر، فقد توقفت تماما للأسف'' ،مضيفاً خلال ندوة صحفية في مقر وزارة الخارجية (قصر فارنيزينا) يوم الأربعاء، أن ''دور مصر في عملية المصالحة الفلسطينية يعد واحدة من الركائز الأساسية لتحقيق السلام في الشرق الأوسط''، ولهذا السبب ''اعتقد أن الاستقرار في مصر قضية ينبغي معالجتها على الفور''، ''لأنها مسألة يعتمد عليها استقرار المنطقة برمتها'' .يذكر أن الوزير فراتّيني اجتمع صباح الأربعاء بنظيره اليمني أبو بكر القربي في إطار النشاط الدبلوماسي الايطالي نحو المنطقة، وبحث معه بالإضافة إلى القضايا الثنائية، آخر التطورات في منطقتي المتوسط والشرق الأوسط.اقرأ أيضا:لوس أنجلوس تايمز: المشرعون الأمريكيون يؤيدون استمرار المساعدات لمصر   اضغط للتكبير الأمين العام للجامعة العربية عمرو موسى روما - أ ش أ أجرى وزير الخارجية الإيطالي فرانكو فراتّيني في الساعات الأخيرة محادثات هاتفية مطولة حول الأزمة في مصر، مع نظيرته الأميركية هيلاري كلينتون، والأمين العام للجامعة العربية عمرو موسى، وعضو لجنة الحكماء المهندس نجيب ساويرس ''التي تتكون من عشر شخصيات بارزة من المجتمع المدني المصري''.وقالت الخارجية الإيطالية إن ''المحادثات شملت تطور الوضع في مصر، واحتمالات التحول فيها، وإجراءات المجتمع الدولي لتعزيز إمكانية التوصل إلى وضع سلمي وديمقراطي''، مشيرة إلى أن ''الوزير فراتيني استعرض وجهة النظر والمبادرات الدبلوماسية الإيطالية''، بما في ذلك ''الاجتماع الوزاري المقرر عقده مع مجموعة 5+5، والذي ستستضيفه إيطاليا في أبريل المقبل'' حيث سيكون ''أول فرصة للقاء مباشرة مع مجموعة كبيرة من بلدان المتوسط، والتي تسعى ايطاليا بالتشاور مع الأعضاء الآخرين فيها إلى ربطها بمصر واليونان''.ولفتت مصادر الخارجية الإيطالية إلى أن فراتيني شدد بشكل خاص في حديثه مع وزيرة الخارجية هيلاري كلينتون، على مكانة منطقة المتوسط المتميز من مجال التعاون السياسي بين إيطاليا والولايات المتحدة، وأن الحاجة تدفع بإيطاليا إلى مواصلة الحفاظ على التنسيق الوثيق بشأن تطورات الأوضاع في مصر والمنطقة، ومع المحاورين المصريين والولايات المتحدة والشركاء الرئيسيين الأوروبيين والإقليميين.وقال فراتيني إن ''عملية السلام في الشرق الأوسط تعد إحدى الضحايا غير المباشرة للانتفاضة الشعبية في مصر، فقد توقفت تماما للأسف'' ،مضيفاً خلال ندوة صحفية في مقر وزارة الخارجية (قصر فارنيزينا) يوم الأربعاء، أن ''دور مصر في عملية المصالحة الفلسطينية يعد واحدة من الركائز الأساسية لتحقيق السلام في الشرق الأوسط''، ولهذا السبب ''اعتقد أن الاستقرار في مصر قضية ينبغي معالجتها على الفور''، ''لأنها مسألة يعتمد عليها استقرار المنطقة برمتها'' .يذكر أن الوزير فراتّيني اجتمع صباح الأربعاء بنظيره اليمني أبو بكر القربي في إطار النشاط الدبلوماسي الايطالي نحو المنطقة، وبحث معه بالإضافة إلى القضايا الثنائية، آخر التطورات في منطقتي المتوسط والشرق الأوسط.اقرأ أيضا:لوس أنجلوس تايمز: المشرعون الأمريكيون يؤيدون استمرار المساعدات لمصر  روما - أ ش أ أجرى وزير الخارجية الإيطالي فرانكو فراتّيني في الساعات الأخيرة محادثات هاتفية مطولة حول الأزمة في مصر، مع نظيرته الأميركية هيلاري كلينتون، والأمين العام للجامعة العربية عمرو موسى، وعضو لجنة الحكماء المهندس نجيب ساويرس ''التي تتكون من عشر شخصيات بارزة من المجتمع المدني المصري''.وقالت الخارجية الإيطالية إن ''المحادثات شملت تطور الوضع في مصر، واحتمالات التحول فيها، وإجراءات المجتمع الدولي لتعزيز إمكانية التوصل إلى وضع سلمي وديمقراطي''، مشيرة إلى أن ''الوزير فراتيني استعرض وجهة النظر والمبادرات الدبلوماسية الإيطالية''، بما في ذلك ''الاجتماع الوزاري المقرر عقده مع مجموعة 5+5، والذي ستستضيفه إيطاليا في أبريل المقبل'' حيث سيكون ''أول فرصة للقاء مباشرة مع مجموعة كبيرة من بلدان المتوسط، والتي تسعى ايطاليا بالتشاور مع الأعضاء الآخرين فيها إلى ربطها بمصر واليونان''.ولفتت مصادر الخارجية الإيطالية إلى أن فراتيني شدد بشكل خاص في حديثه مع وزيرة الخارجية هيلاري كلينتون، على مكانة منطقة المتوسط المتميز من مجال التعاون السياسي بين إيطاليا والولايات المتحدة، وأن الحاجة تدفع بإيطاليا إلى مواصلة الحفاظ على التنسيق الوثيق بشأن تطورات الأوضاع في مصر والمنطقة، ومع المحاورين المصريين والولايات المتحدة والشركاء الرئيسيين الأوروبيين والإقليميين.وقال فراتيني إن ''عملية السلام في الشرق الأوسط تعد إحدى الضحايا غير المباشرة للانتفاضة الشعبية في مصر، فقد توقفت تماما للأسف'' ،مضيفاً خلال ندوة صحفية في مقر وزارة الخارجية (قصر فارنيزينا) يوم الأربعاء، أن ''دور مصر في عملية المصالحة الفلسطينية يعد واحدة من الركائز الأساسية لتحقيق السلام في الشرق الأوسط''، ولهذا السبب ''اعتقد أن الاستقرار في مصر قضية ينبغي معالجتها على الفور''، ''لأنها مسألة يعتمد عليها استقرار المنطقة برمتها'' .يذكر أن الوزير فراتّيني اجتمع صباح الأربعاء بنظيره اليمني أبو بكر القربي في إطار النشاط الدبلوماسي الايطالي نحو المنطقة، وبحث معه بالإضافة إلى القضايا الثنائية، آخر التطورات في منطقتي المتوسط والشرق الأوسط.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل