المحتوى الرئيسى

لوس أنجلوس تايمز: المشرعون الأمريكيون يؤيدون استمرار المساعدات لمصر

02/09 17:29

واشنطن - أ ش أ رصدت صحيفة لوس أنجلوس تايمز تغييراً جوهرياً في موقف الكونجرس الأمريكي فيما يتعلق بالأصوات التي كانت تدعو إلى خفض المساعدات الخارجية المقدمة إلى مصر الذى كشف عنه الاجماع المتنامي من جانب الأعضاء الرئيسيين بالكونجرس الأمريكي بشأن حاجة الولايات المتحدة إلى الحفاظ على زخم مع الجيش المصري.وبحسب ماذكرته الصحيفة على موقعها الإلكتروني مساء الأربعاء أن المشرعين الأمريكيين الذى يتمتعون بتأثير ونفوذ هام داخل الكونجرس تراجعوا عن تهديداتهم الخاصة بخفض المساعدة العسكرية المقدمة إلى مصر والذى يعد انعكاساً للإجماع المتزايد في واشنطن للحفاظ على الزخم الأمريكي للجيش المصري وسط الانتفاضة المدنية المصرية.وأشارت الصحيفة إلى أن التحول في موقف الكونجرس يأتي في الوقت الذى يحث فيه مسئولو الإدارة الأمريكية والبنتاجون (وزارة الدفاع الأمريكية) على استمرار تقديم المساعدة إلى مصر التي تصل إلى نحو 1.5 مليار دولار يذهب الجانب الأكبر منها في شكل مساعدات عسكرية.واعتبرت الصحيفة أن هذا الموقف يسجل تغييراً جذرياً لما كان عليه الحال في الأسبوع الماضي فقط، حيث انطلقت أصوات من جانب مجموعة كبيرة من المشرعين الامريكيين تدعو إلى تجميد المساعدات أو خفضها كوسيلة ضغط لإجراء التغييرات التي ينادي بها الشارع المصري.ولفتت الصحيفة إلى أن مسئولي الإدارة الأمريكية يحاولون من جانبهم الحفاظ على علاقاتهم مع الجيش المصري الذي يعتقدون أنه حيوي من أجل تطبيق الإصلاحات السياسية المطلوبة ومن هذا المنطلق من المتوقع ان تضمن ميزانية عام 2012 التي من المقرر أن يقدمها الرئيس الأمريكي باراك أوباما إلى الكونجرس الامريكي في الأسبوع القادم تأكيداً على استمرار المساعدة المقدمة إلى مصر.اقرأ أيضا:لجنة الدستور تتفق مبدئياً على تعديل 6 مواد دستوريةالمعتصمون يرفضون دخول النواب أو الموظفين للبرلمان لليوم الثاني اضغط للتكبير جانب من مظاهرات ميدان التحرير - مصراوي واشنطن - أ ش أ رصدت صحيفة لوس أنجلوس تايمز تغييراً جوهرياً في موقف الكونجرس الأمريكي فيما يتعلق بالأصوات التي كانت تدعو إلى خفض المساعدات الخارجية المقدمة إلى مصر الذى كشف عنه الاجماع المتنامي من جانب الأعضاء الرئيسيين بالكونجرس الأمريكي بشأن حاجة الولايات المتحدة إلى الحفاظ على زخم مع الجيش المصري.وبحسب ماذكرته الصحيفة على موقعها الإلكتروني مساء الأربعاء أن المشرعين الأمريكيين الذى يتمتعون بتأثير ونفوذ هام داخل الكونجرس تراجعوا عن تهديداتهم الخاصة بخفض المساعدة العسكرية المقدمة إلى مصر والذى يعد انعكاساً للإجماع المتزايد في واشنطن للحفاظ على الزخم الأمريكي للجيش المصري وسط الانتفاضة المدنية المصرية.وأشارت الصحيفة إلى أن التحول في موقف الكونجرس يأتي في الوقت الذى يحث فيه مسئولو الإدارة الأمريكية والبنتاجون (وزارة الدفاع الأمريكية) على استمرار تقديم المساعدة إلى مصر التي تصل إلى نحو 1.5 مليار دولار يذهب الجانب الأكبر منها في شكل مساعدات عسكرية.واعتبرت الصحيفة أن هذا الموقف يسجل تغييراً جذرياً لما كان عليه الحال في الأسبوع الماضي فقط، حيث انطلقت أصوات من جانب مجموعة كبيرة من المشرعين الامريكيين تدعو إلى تجميد المساعدات أو خفضها كوسيلة ضغط لإجراء التغييرات التي ينادي بها الشارع المصري.ولفتت الصحيفة إلى أن مسئولي الإدارة الأمريكية يحاولون من جانبهم الحفاظ على علاقاتهم مع الجيش المصري الذي يعتقدون أنه حيوي من أجل تطبيق الإصلاحات السياسية المطلوبة ومن هذا المنطلق من المتوقع ان تضمن ميزانية عام 2012 التي من المقرر أن يقدمها الرئيس الأمريكي باراك أوباما إلى الكونجرس الامريكي في الأسبوع القادم تأكيداً على استمرار المساعدة المقدمة إلى مصر.اقرأ أيضا:لجنة الدستور تتفق مبدئياً على تعديل 6 مواد دستوريةالمعتصمون يرفضون دخول النواب أو الموظفين للبرلمان لليوم الثانيواشنطن - أ ش أ رصدت صحيفة لوس أنجلوس تايمز تغييراً جوهرياً في موقف الكونجرس الأمريكي فيما يتعلق بالأصوات التي كانت تدعو إلى خفض المساعدات الخارجية المقدمة إلى مصر الذى كشف عنه الاجماع المتنامي من جانب الأعضاء الرئيسيين بالكونجرس الأمريكي بشأن حاجة الولايات المتحدة إلى الحفاظ على زخم مع الجيش المصري.وبحسب ماذكرته الصحيفة على موقعها الإلكتروني مساء الأربعاء أن المشرعين الأمريكيين الذى يتمتعون بتأثير ونفوذ هام داخل الكونجرس تراجعوا عن تهديداتهم الخاصة بخفض المساعدة العسكرية المقدمة إلى مصر والذى يعد انعكاساً للإجماع المتزايد في واشنطن للحفاظ على الزخم الأمريكي للجيش المصري وسط الانتفاضة المدنية المصرية.وأشارت الصحيفة إلى أن التحول في موقف الكونجرس يأتي في الوقت الذى يحث فيه مسئولو الإدارة الأمريكية والبنتاجون (وزارة الدفاع الأمريكية) على استمرار تقديم المساعدة إلى مصر التي تصل إلى نحو 1.5 مليار دولار يذهب الجانب الأكبر منها في شكل مساعدات عسكرية.واعتبرت الصحيفة أن هذا الموقف يسجل تغييراً جذرياً لما كان عليه الحال في الأسبوع الماضي فقط، حيث انطلقت أصوات من جانب مجموعة كبيرة من المشرعين الامريكيين تدعو إلى تجميد المساعدات أو خفضها كوسيلة ضغط لإجراء التغييرات التي ينادي بها الشارع المصري.ولفتت الصحيفة إلى أن مسئولي الإدارة الأمريكية يحاولون من جانبهم الحفاظ على علاقاتهم مع الجيش المصري الذي يعتقدون أنه حيوي من أجل تطبيق الإصلاحات السياسية المطلوبة ومن هذا المنطلق من المتوقع ان تضمن ميزانية عام 2012 التي من المقرر أن يقدمها الرئيس الأمريكي باراك أوباما إلى الكونجرس الامريكي في الأسبوع القادم تأكيداً على استمرار المساعدة المقدمة إلى مصر.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل