المحتوى الرئيسى

الحكومة الصومالية تعقد جلسة استثنائية لبحث انتهاء ولاية المؤسسات الانتقالية

02/09 15:46

مقديشو (ا ف ب) - عقدت الحكومة الصومالية الثلاثاء جلسة استثنائية لمجلس الوزراء خصصت لانتهاء ولاية المؤسسات الانتقالية مبدئيا في اب/اغسطس المقبل، حسب ما افاد مصدر رسمي الاربعاء.وعقدت الجلسة في مقر الرئاسة الذي يضم ايضا مقر الحكومة الانتقالية الفدرالية في مقديشو بحسب بيان تسلمت فرانس برس نسخة عنه الاربعاء.وخصص الاجتماع الذي ترأسه رئيس الوزراء محمد عبدالله محمد لدرس "التحديات المقبلة مع انتهاء ولاية المؤسسات الانتقالية في 20 اب/اغسطس" بحسب البيان.كما بحثت الحكومة في "قرار البرلمان تمديد ولايته ثلاث سنوات واخذ علما برأي البرلمانيين القائل بان هذه المرحلة ضرورية لكي لا تكون السلطة شاغرة ما يؤدي الى ازمة دستورية خلال المرحلة الانتقالية".والبرلمان الانتقالي الذي انشىء في 2004 قرر من جانب واحد الاسبوع الماضي تمديد ولايته ثلاث سنوات خلال تصويت ايده 421 نائبا من اصل 436 حضروا الجلسة.ورأى رئيس البرلمان شريف حسن شيخ عدن ان هذا القرار ضروري "لانقاذ الصومال من الفوضى".وولاية البرلمانيين ال550 تنتهي في اب/اغسطس مع الحكومة الفدرالية الانتقالية الموضوعة سلطة الرئيس شريف شيخ احمد التي تتعرض لانتقادات شديدة لعدم احرازها تقدما في محاربة المتمردين الاسلاميين واعادة اعمار المؤسسات.وجاء في البيان ان الحكومة الصومالية الانتقالية "اخذت علما بقلق" المجتمع الدولي وشكرت مسؤوليه على "نصائحهم". واكدت الحكومة ان "القرار النهائي يعود للشعب الصومالي الذي تمثله الحكومة".واضاف البيان ان الحكومة الصومالية الانتقالية "ستواصل استشاراتها التي بدأتها مع مؤسسات مختلفة (...) تفاديا لفراغ سياسي او خلل في مؤسسات البلاد". اضغط للتكبير الرئيس الصومالي شيخ شريف شيخ احمد (يسار) مستقبلا رئيس البرلمان شريف حسن شيخ عدن في مكتبه في مقديشو في 27 ايار/مايو 2009 مقديشو (ا ف ب) - عقدت الحكومة الصومالية الثلاثاء جلسة استثنائية لمجلس الوزراء خصصت لانتهاء ولاية المؤسسات الانتقالية مبدئيا في اب/اغسطس المقبل، حسب ما افاد مصدر رسمي الاربعاء.وعقدت الجلسة في مقر الرئاسة الذي يضم ايضا مقر الحكومة الانتقالية الفدرالية في مقديشو بحسب بيان تسلمت فرانس برس نسخة عنه الاربعاء.وخصص الاجتماع الذي ترأسه رئيس الوزراء محمد عبدالله محمد لدرس "التحديات المقبلة مع انتهاء ولاية المؤسسات الانتقالية في 20 اب/اغسطس" بحسب البيان.كما بحثت الحكومة في "قرار البرلمان تمديد ولايته ثلاث سنوات واخذ علما برأي البرلمانيين القائل بان هذه المرحلة ضرورية لكي لا تكون السلطة شاغرة ما يؤدي الى ازمة دستورية خلال المرحلة الانتقالية".والبرلمان الانتقالي الذي انشىء في 2004 قرر من جانب واحد الاسبوع الماضي تمديد ولايته ثلاث سنوات خلال تصويت ايده 421 نائبا من اصل 436 حضروا الجلسة.ورأى رئيس البرلمان شريف حسن شيخ عدن ان هذا القرار ضروري "لانقاذ الصومال من الفوضى".وولاية البرلمانيين ال550 تنتهي في اب/اغسطس مع الحكومة الفدرالية الانتقالية الموضوعة سلطة الرئيس شريف شيخ احمد التي تتعرض لانتقادات شديدة لعدم احرازها تقدما في محاربة المتمردين الاسلاميين واعادة اعمار المؤسسات.وجاء في البيان ان الحكومة الصومالية الانتقالية "اخذت علما بقلق" المجتمع الدولي وشكرت مسؤوليه على "نصائحهم". واكدت الحكومة ان "القرار النهائي يعود للشعب الصومالي الذي تمثله الحكومة".واضاف البيان ان الحكومة الصومالية الانتقالية "ستواصل استشاراتها التي بدأتها مع مؤسسات مختلفة (...) تفاديا لفراغ سياسي او خلل في مؤسسات البلاد".مقديشو (ا ف ب) - عقدت الحكومة الصومالية الثلاثاء جلسة استثنائية لمجلس الوزراء خصصت لانتهاء ولاية المؤسسات الانتقالية مبدئيا في اب/اغسطس المقبل، حسب ما افاد مصدر رسمي الاربعاء.وعقدت الجلسة في مقر الرئاسة الذي يضم ايضا مقر الحكومة الانتقالية الفدرالية في مقديشو بحسب بيان تسلمت فرانس برس نسخة عنه الاربعاء.وخصص الاجتماع الذي ترأسه رئيس الوزراء محمد عبدالله محمد لدرس "التحديات المقبلة مع انتهاء ولاية المؤسسات الانتقالية في 20 اب/اغسطس" بحسب البيان.كما بحثت الحكومة في "قرار البرلمان تمديد ولايته ثلاث سنوات واخذ علما برأي البرلمانيين القائل بان هذه المرحلة ضرورية لكي لا تكون السلطة شاغرة ما يؤدي الى ازمة دستورية خلال المرحلة الانتقالية".والبرلمان الانتقالي الذي انشىء في 2004 قرر من جانب واحد الاسبوع الماضي تمديد ولايته ثلاث سنوات خلال تصويت ايده 421 نائبا من اصل 436 حضروا الجلسة.ورأى رئيس البرلمان شريف حسن شيخ عدن ان هذا القرار ضروري "لانقاذ الصومال من الفوضى".وولاية البرلمانيين ال550 تنتهي في اب/اغسطس مع الحكومة الفدرالية الانتقالية الموضوعة سلطة الرئيس شريف شيخ احمد التي تتعرض لانتقادات شديدة لعدم احرازها تقدما في محاربة المتمردين الاسلاميين واعادة اعمار المؤسسات.وجاء في البيان ان الحكومة الصومالية الانتقالية "اخذت علما بقلق" المجتمع الدولي وشكرت مسؤوليه على "نصائحهم". واكدت الحكومة ان "القرار النهائي يعود للشعب الصومالي الذي تمثله الحكومة".واضاف البيان ان الحكومة الصومالية الانتقالية "ستواصل استشاراتها التي بدأتها مع مؤسسات مختلفة (...) تفاديا لفراغ سياسي او خلل في مؤسسات البلاد".

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل