المحتوى الرئيسى

حرق قسم شرطة الخارجة ومقر «الوطني» بعد مقتل 2 من المتظاهرين برصاص الشرطة

02/09 15:29

أشعل المتظاهرون في الوادي الجديد، النيران في قسم شرطة الخارجة،  وفي مركز الحماية المدنية والإطفاء المجاور لقسم الشرطة، كما  أضرموا النيران بمحكمة الخارجة ومقر الحزب الوطني والمرور.  واختفت الشرطة تماماً من مدينة الخارجة فى مشهد يشبه ما حدث في القاهرة فجأه عقب أحداث 25 يناير. كانت ليلة الثلاثاء، قد شهدت حرب شوارع بين حشود من المتظاهرين والشرطة في محيط قسم شرطة الخارجة وميدان الساحة وكلية التربية حيث أطلق رجال الشرطة الرصاص الحي والقنابل المسيلة للدموع على المتظاهرين، ما أسفر عن سقوط العشرات ما بين قتلى وجرحى، ووفاة شابين من  المتظاهرين هما مصطفى سعيد بلال (28 سنة) وكتان عبد الرحمن خضر (28 سنة)، إثر إصابتهما بطلق ناري فى الرأس كما أصيب العشرات بالاختناق وضيق في التنفس وتم التحفظ على الجثتين بمشرحة مستشفى الخارجة العام لحين استخراج إذن النيابة. وعلمت «المصري اليوم»، أن قيادات أمنية بمباحث مديرية الأمن طلبت من مديرية الصحة استخراج تصاريح دفن الجثتين دون إذن النيابة، الأمر الذى رفضته الصحة نهائياً، ولم تبدأ بعد النيابة العامة في مباشرة عملها حول تللك الأحداث التي وقعت بمدينة الخارجة. وعلى الرغم  من الاستجابة لمطالب المتظاهرين برحيل ضابط المباحث «أحمد السكري» الذي تسبب في اندلاع هذه التظاهرات على مدار اليومين الماضيين بمدينة الخارجة، إلا أن الشرطة أصرت على إطلاق القنابل المسيلة للدموع والرصاص المطاطي في محيط قسم شرطة الخارجة الذي انتشرت حوله قوات الأمن  المركزي.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل