المحتوى الرئيسى

أغلي شعب في العالم بقلم:د.عبد الحكيم المغربي

02/09 17:20

أغلي شعب في العالم بقلم دكتور / عبد الحكيم المغربي إن ما قام به شباب مصر العظيم في 25 يناير 2011م من ثورة مباركة بيضاء نظيفة بريئة عفوية سلمية من جميع أطياف الشعب بمثقفيها ومبدعيها من نساء ورجال بل وأطفال وغيرهم من بسطاء الشعب العاديين الذين ليسوا لهم أي انتماءات سياسية أو حزبية حقا بكل عفوية من هذا الشعب العظيم ومعظمهم من شباب مصرنا الحبيبة الذين انتفضوا مرة واحدة بكل شجاعة علي قلب رجل واحد بتفجير المعجزة التي لم نستطيع أن نفعل ولو جزء بسيط منها علي مدي ثلاثون عاما وفعلها هؤلاء الشجعان في أيام معدودة فكنا نحلم يوما ما بأن يكون هناك نائبا للرئيس وقد كان في 24 ساعة أصبح لمصر بعد 30 عاما نائبا وطبعا تم القضاء علي كابوس التوريث الذي تم تزوير الإنتخابات من أجل ذلك وكانت الخطة الموضوعة أن يقوم جمال مبارك بالترشيح في ظل الدستور المعدل من أجل ذلك أيضا لولا هذه الثورة العظيمة وكنا نعاني من حكومة نظيف وما تفعله من بيع أراضي الدولة علنا وممتلكتها مثل عمر أفندي علي سبيل المثال وغيره من الوزارات السابقة في ظل حكم الدكتاتور كحكومة عاطف عبيد وما كان بها من فساد علني أيضا وتغيرت الحكومة في خلال 24 ساعة أيضا بفضل هؤلاء الأبطال الشرفاء الشجعان فضلا عن ظهور الفاسدين والمفسدين من أعضاء الحزب الوطني الفاسد ومن الوزراء الذين فسدوا ونهبوا من دم هذا الشعب المطحون ليل نهار من اجل الحصول علي لقمة العيش وهؤلاء الوزراء في ظل حكم الدكتاتور وحمايته ودعمه ينهبون الملايين بل المليارات من قوت هذا الشعب المسكين الذي كان لا حول له ولا قوة إلي أن جاءت قوة هؤلاء الشرفاء من شباب ثورة 25يناير الذين حقا فعلوا المعجزة وأظهروا الفساد والأن سوف يتم محاكمتهم وبإذن الله سوف ترجع هذه الأموال لمستحقيها من أبناء الشعب هذا ما قام به شباب مصر الواعد في أياما معدودات فماذا فعل النظام مقابل هذه الثورة العظيمة الشرعية السلمية قام بالضرب والإعتقال بل والقتل عمدا لهؤلاء الشباب العزل الأبرياء ولكنهم صمدوا في وجه هذا الظالم فازداد حقده وأخذ ينشر الإشاعات المبرمجة سلفا والتي يستخدمها دائما وهي أن الذي يقوم بهذه المظاهرات هم الجماعات الإسلامية فلم يفلح فقال إن جهات اجنبية تمولهم بل وتحضر لهم وجبات الكنتاكي وبالطبع لم يفلح فقام بالسنياريو المتبع في تزوير الانتخابات وهو الزج بالخارجين عن القانون والبلطجية ورجال الأمن السريين بملابس مدنية وإعطاء الأوامر العليا بقتل الشباب العزل الأبرياء قتلهم بكل ما لديهم من أسلحة بيضاء وهروات بل ورشاشات وأعيرة نارية حية وكانت النتيجة 300 شهيد غير ألاف الجرحي والمصابين وكانت المفاجأة أمام هذا الظالم المستبد أن هؤلاء الشبان وقفوا صامدين أمام كل هذه الإنتهاكات الصارخة بكل شجاعة وإباء فقام الدكتاتور وأعوانه بإصدار الأوامر العليا لأجهزة الأمن بنشر الفوضي بالبلاد وحرق مراكز الشرطة وإخراج المساجين من السجون كل هذا في توقيت واحد وبقرار صريح وتنفيذ منظم لسببين أساسين وهو نشر الفوضي وإشاعة الخوف والذعر للمواطنين ببيوتهم علي ممتلكاتهم وأرواحهم من ناحية ومن ناحية أخرى حتي يثبت نفسه علي العرش ويظل في الحكم لأن البسطاء من الشعب والعامة سوف يظنون أن هذه الثورة جلبت لهم الفوضي والخراب ولكن هيهات فشبابنا الواعد تعلم الدرس بل كان مستعد له تماما بوعي وإقتدار فقام بعمل جماعات شعبية للقيام بحفظ الأمن بنفسه وانتشر في كل حي ومنطقة ووقف بكل بسالة ضد مؤامرات النظام وأعوانه بل وهزمه بنشر الأمن والأمان وسط الأحياء السكنية فضلا عن تلاحم الشعب بعضه ببعض أكثر وأكثر فلا فرق بين غني وفقير ولا فرق بين مسيحي ومسلم والجميع وقف معا وقفة رجل واحد وبحق حقق إنتصار مبهرا يفخر به كل مصري بل كل عربي علي وجه الأرض وقد كنت قد كتبت من قبل مقالة في ظل الحكومة السابقة وما تقوم به ضد هذا الشعب العظيم من ظلم وإستبداد بأنها جعلت هذا الشعب أرخص شعب في العالم ولكنني الأن وبكل عزة وكرامة وثقة بفضل دماء هؤلاء الشهداء وبفضل الشجعان الصامدين بميدان التحرير وميدان الحرية والكرامة تعمدت أن أعنون هذه المقالة ردا علي حكومة نظيف الفاشلة المستبدة الفاسدة بأننا أصحبنا وبكل عزة وفخر أغلي شعب في العالم بعد هذه الثورة المباركة وهنا أود أن اوجه كلمة للبسطاء والعامة من الشعب أن ماقام ويقوم به هؤلاء الشباب أخوانكم الصامدين الأن بميدان الشهداء قد ضحوا بأرواحهم من اجلكم ومن اجل استرجاع كرامتكم امام العالم اجمع ومازالوا يضحون ويفترشون الأرض نائمين في البرد القارس من أجلكم انتم ومن اجل الأجيال القادمة فلا تنخدعوا بما يقوم به هذا النظام الفاسد من مراوغات وقفوا وراء هؤلاء الأبطال حتي يتحقق النصر لنا جميعا لنعيش بكرامة وحرية وعزة ونرجع كما كنا من قبل أغلي شعب في العالم قريبا إن شاء الله بعد زوال الغمة وزوال الفاسدين المفسدين ومحاكمتهم والأيام القليلة القادمة بإذن الله سوف تبين لكم مقدار الفساد والخراب والمؤامرات التي كانت تحاك لنا وتنشر الفتنة بين أطياف الشعب تارة يقولون مؤامرات خارجية وتارة يقولون فتنة طائفية وكلها من صنع هذا النظام وأعوانه والدليل القاطع علي ذلك ما يحدث الأن من تلاحم شعب بكل طوائفه ومعتقداته فلا فرق الحين بين مسلم وغير مسلم ولا يوجد الأن تفجير كنيسة ولا مسجد فكلها كانت مؤامرات ودسائس من هذا الحزب الحاكم الفاسد وأعوانه فيا شباب مصر الواعد الحر الأبي أصمدوا وقفوا وإصبروا حتي يتحقق النصر قريبا وكلنا جميعا معكم وورائكم بكل ما نملك من قوة حتي نسترجع عزتنا وكرامتنا حفظكم الله وأيدكم بنصره القريب إن شاء الله . مستشار ومحلل سياسي 08/02/2011م

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل