المحتوى الرئيسى

الجنيه المصري مستقر والمركزي يحذر من أنه قد يتدخل مجددا

02/09 16:56

القاهرة (رويترز) - حذر البنك المركزي المصري يوم الاربعاء من أنه مستعد للتدخل مجددا بشكل مباشر في سوق العملة بعدما عززت مشتريات يوم الثلاثاء الجنيه المصري بأكثر من واحد بالمئة.وتراجع الجنيه بشكل مطرد منذ اندلاع احتجاجات سياسية في 25 يناير كانون الثاني ويتوقع متعاملون ومحللون أن تتكبد العملة المصرية مزيدا من الخسائر. وقدر محللون في بنك يو.بي.اس الخسائر المحتملة بما يصل الى 25 بالمئة في غضون شهر.وقال هشام رامز نائب محافظ البنك في مكالمة هاتفية مع رويترز "سنتدخل عندما نرى أن السوق ليست منظمة. اذا لم تكن كذلك فسنستخدم أدواتنا." مضيفا أن السوق تتسم اليوم بالهدوء والنظام.وأضاف أن البنك يريد أن تكون السوق مستندة الى "عرض وطلب حقيقيين".وتابع "كانت المضاربة أكبر بالسوق أمس ولذلك تدخلنا."ورفع التدخل العملة بما يصل الى 1.4 بالمئة بعدما سجلت لفترة وجيزة أدنى مستوى في ستة أعوام. ويوم الأربعاء أغلق الجنيه عند 5.8775 جنيه للدولار وذلك بانخفاض طفيف فحسب من 5.876 في اغلاق الثلاثاء.وقال سماسرة ان المتعاملين يترقبون الاوضاع يوم الأربعاء بعدما أضر تدخل البنك المركزي بكثير من المشاركين في السوق.وقال متعامل في بنك في القاهرة "الحجم ضئيل جدا والمبالغ ضئيلة جدا.. أعتقد أن البنوك تتوخى الحذر الى أن يبدأ النشاط الحقيقي."وقدر متعامل حجم التداول في سوق الصرف بين البنوك يوم الاربعاء عند حوالي 300 مليون دولار انخفاضا من 1.6 الى 1.7 مليار دولار يوم اأحد ومليار دولار يوم الاثنين قبل أن يتدخل البنك المركزي.   يتبع

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل