المحتوى الرئيسى

 عمرو سلامة يكشف حقيقة المعتصمين بـ"ميدان التحرير" راجل...مش مان

02/09 11:39

اختار المخرج الشاب عمرو سلامة الرد بشكل ساخر تجاه ما تردد خلال الأيام الماضية عن طبيعة الشباب المعتصم بميدان التحرير حاليا مطالبا بإسقاط النظام المصري. ونشرت صحيفة "الدستور" المعارضة مقالا للمخرج الشاب المعروف بموقفه المضاد تجاه النظام، وذلك تحت عنوان "معلومات خطيرة ومؤكدة عن ميدان التحرير". وتحدث سلامة عن حصول المعتصمين على دعم مادي قائلا: ترددت شائعات عن توزيع وجبات كنتاكي وأموال للمتظاهرين، ٥٠ جنيها بالتحديد، وإحقاقا للحق، الوجبات لم تكن كنتاكي فقط، في ناس مابتحبش كنتاكي، فبيجيبوا لناس ثانية ماكدونالدز، وناس ثانية برجر كينج. وأضاف ساخرا بنفس السياق: وناس ثانية غاويين فقر، مصممين على الكشري والفول والطعمية ولهذا كشري حمادة والتابعي الدمياطي أثبت تورطهم في تحريك هذه المظاهرات الحقيرة. كما تناول مصطلح "الأجندات الأجنبية" قائلا: ترددت الأحاديث عن الآجندات الخارجية، وتناسوا الحديث عن إن بعد أن إنتهت الآجندات بسبب العدد الكبير، فقاموا بتوزيع نتائج حائط، والأغنياء كل منهم أتوا له بالآيفون، حيث أنه يضم أجندة داخلية، أما أحدث صيحات الموضة هي الآي باد، ودول هتلاقوهم مع المندسين الأوروبين بالذات نظرا إن سعره في أوروبا مش حنين. وأضاف بنفس السياق: أما عن تورط حماس والإخوان وإيران وإسرائيل وأمريكا وكل القوى الخارجية وراء المظاهرات لتفتيت أمن مصر، فأنا أأكد لكم أنني تواصلت شخصيا مع القوى الحقيقية وراء الأحداث، وهم جماعة الجهاد زحل، وتنظيم الشرفاء من بلوتو، وأهمهم التنظيم السريالي من كوكب المريخ، ولهذا لم تتأثر المظاهرات من قطع الإنترنت لإن الاتصال كان من الساتالايت. وعن اتهام القنوات الإخبارية العربية بالسعي وراء هدم استقرار مصر، قال: أما عن إن كل القنوات كاذبة باستثناء المحور والتليفزيون المصري، فأنا زرت كل هذه القنوات الكاذبة، وهم جميعا مقتنعين فعلا إن الكذاب ما بيرحش النار، بيروح الحزب الوطني، وكلهم عندهم هذا الطموح العظيم. وفيما جاء المقال ساخرا، ختمه المخرج الشاب قاسيا حين قال: وأخيرا… إسفوخص.جدع اوي يا عمرو

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل