المحتوى الرئيسى

 شباب فنانو مصر: نعم سنشارك في "جمعة الغضب" وعادل إمام يتمنى المشاركة

02/09 11:39

عبر عدد من فناني مصر عن تضامنهم مع الشعب المصري في مظاهراتهم التي بدأت في الثلاثاء 25 يناير 2011، ومن المقرر أن تستمر لفترة غير محددة، وستكلل في الجمعة 28 يناير 2011 بمظاهرات منظمة بعد صلاة الجمعة وستخرج من المساجد والكنائس.وانقسمت آراء الفنانين إلى: آملين في التغيير: نفى الممثل الكبير عادل إمام ما تم نشره في المواقع الالكترونية مؤخرا بأنه يرى المظاهرات "عبث"، حيث قال في برنامج "الحياة اليوم": "أؤيد ما يقوم به الشباب من المظاهرات في الشوارع، ويتمنى ان يشارك إذا استطاع النزول للشارع". قال الممثل الشاب آسر ياسين في تصريح خاص لـFilFan.com: "شاركت الثلاثاء في (يوم الغضب) وسأشارك غدا في (جمعة الغضب)، واليوم في الوقفة الاحتجاجية السلمية التي دعا لها الممثل خالد الصاوي أمام نقابة الممثلين". وأضاف: الوضع في مصر الآن خطير جدا، ومثلي مثل أي مصري أتمنى وأنتظر من زمان أي خطوة ينتج عنها تغيير سياسي حقيقي، ولكننا لسنا كتونس. وقال المؤلف والمخرج عمرو سلامة لـFilFan.com: "أنا ألف في المائة نازل في (جمعة الغضب)، ومصر كلها هتنزل، وأدعو كل من يشعر بضيق من حال مصر، ومن ينتقد البلد، أن يشارك، ولو لم يفعل ذلك سيكون جبان". وعما تعرض له في "يوم الغضب" من أعمال عنف وضرب من الأمن، قال: "بالطبع أنا متأثّر جسدياً ونفسياً مما حدث لي، ولكنّي متحمس، ولن يؤثّر ما حدث لي على مشاركتي في المظاهرات". وأشار سلامة إلى أنه سيشارك في وقفة الممثلين أمام النقابة مع زملائه وزميلاته من الوسط. أما المطرب والممثل الشاب أحمد فهمي فقال في تصريح خاص: "أنا مؤيد لما يحدث من الشعب المصري الآن، وسأشارك اليوم في الوقفة التي تنظمها نقابة المهن التمثيلية وسأشارك في (جمعة الغضب)، فمصر عانت كثيرا ومن حقها أن تحظى بالتغيير". وأضاف: كنت متوقع لما يحدث في مصر، وناقشته مسبقا في أحد البرامج التليفزيونية، فهناك دلالات واضحة للشعب تجعله يشعر بالكبت، وكان يجب أن ينفثوا عن أنفسهم، وأهم هذه العلامات هي الفساد والمحسوبية، وهذا كان منتشر بالفعل في الفترة الماضية بشكل كبير. وتابع فهمي: فأنا أشعر بالضيق من وعود الحكومة بالتغيير، فلماذا انتظروا عندما يثور الشعب ليقوموا بالتغيير، فالأولى أن يحدث التغيير من الأول طالما أنه متاح. وقال المغني والموزع نادر حمدي لـFilFan.com : "شعب مصر أكتر شعب متماسك، بدليل إن كل الناس نسيت خلاص موضوع مين مسلم ومين مسيحي، وكلهم واقفين دلوقتي مع بعض بيهتفوا هتاف واحد ومحدش بيبص جنبه بأي نظرة مختلفة عن إنه (مصري) بس، وده بيدل على إننا هنفضل شعب متماسك، وإن شاء الله هنحقق اللي احنا عايزينه طول ما احنا قوى واحدة كشعب". وأكد نادر للموقع أنه سيشارك في المسيرة صباح الجمعة 28 يناير عقب صلاة الجمعة. وقال الممثل خالد النبوي في تصريح لـFilFan.com: "أكيد سأشارك غدا في (جمعة الغضب)، وهذا لأسباب كثيرة، أولها الحالة الجنونية التي تحدث بمصر الآن، فنحن نحاصر السويس!! وهي أول بلد دفعت ثمن كل الحروب في مصر سنة 48 و56 وحرب الاستنزاف، وأول بلد عبرت، والبلد التي هاجر سكانها بسبب الحرب في 67 ولم يعودوا بلدهم إلا بعد 73". وتابع: كما يتم منع النور عنهم، وبنموّتهم، ولا أعتقد أن هناك شخصا فكّر للحظة واحدة قبل أن يعاملهم بهذا الشكل. وأضاف خالد النبوي: "مافيش حد مصري عايز يدمّر بلده، دي الناس نزلت تلم الزبالة من الشوارع". وأشار النبوي إلى ضيق من أحوال البلد، قائلا: "يعني إيه فيه 780 شاب خريج كلية الهندسة قسم بترول بيشتغلوا على عربيات كبده، وبعدين يطلع وزير البترول يقول إنه عنده ليهم وظايف، كان فين الوزير قبل كده!!" وتابع: أنا متضرر مما يحدث في الشارع، وأعتقد أن المتظاهرين يطالبون بما يرونه مناسب، وهذا نتيجة لما يحدث، فهناك شخص يجلس على قمة المؤسسة ويظلم العاملين بها من أصغرهم لأكبرهم، فهو السبب لما يحدث للناس. وأضاف في نفس السياق: الناس نتيجة مش سبب، وأنا ليا أصحاب ضباط مستائين ورافضين لضرب الشباب، ونحن لسنا ضد الأمن أو الضباط وأتمنى إن الأسباب اللي أدت لما حدث تزول. وعن تجمّع الفنانين مساء اليوم في نادي نقابة المهن التمثيلية بالبحر الأعظم قال: "لم آخذ قراري حتى الآن بالذهاب أو عدمه، ولكنّي تحدّثت مع الفنان خالد الصاوي في المسألة، ووجهة نظره أحترمها، ولكنّي أرى أن المسألة تخص الشعب بأكمله وليست فئات من فنانين أو مهندسين، وأرى أن اجتماع الشعب بأكلمه سكون أفضل". قال المطرب هيثم نبيل لـFilFan.com: "سأشارك بالطبع في هذه المظاهرات، وأتمنى أن يشارك الجميع، وأرى ان غدا سيكون يوم فاصل في تاريخ مصر، من لن يشارك معنا يعتبر (صفر)". وقالت المطربة شذى في تصريح خاص: "أنا معنديش مانع الناس تطالب بالتغيير مش مهم أن الوزارة تتغير، لكن الرئيس مايستهلش كدة مننا، بعد ما حافظ 30 سنة علينا من القوى الخارجية، من دون حروب، وكل الدول الغربية مفكروش يتكلموا عننا إلا اليومين دول بعد ما حسوا اننا مش مستقرين حتى امريكا نفسها" وتابعت: فعلينا المطالبة بالتغيير لكن من غير ما نطمع الناس فينا، كلهم عايزين يحولونا زي العراق وإيران فمش لازم نديهم الفرصة. وأضافت شذى: ولما الحكومة والريس يتشال مين هيكون البديل؟!، دا على ما نشوف البديل هتكون البلد باظت. وقال المخرج أحمد سمير فرج في تصريح لـFilFan.com: "لم أشارك في (يوم الغضب) لكني موجود في (جمعة الغضب) وسأشارك المصريين، فكلنا عايشين على أمل أن يؤثر غدا في أحوال البلد (ويحصل حاجة)". وكتب المخرج محمد جمعة على صفحته الشخصية على موقع FaceBook: "سنظل واقفين ونصرخ بحقوقنا، ليرى العالم المصريين، فهم قادرين على سلب حياتنا، لكن حريتنا فلا". وأعلن الممثل عمرو واكد أنه تم الإفراج عن شقيقه بعد القبض عليه في مشاركتهما معا في "يوم الغضب"، وكتب على صفحته الرسمية على موقع FaceBook: "أنا لا أساند أي حزب حالياً. ولم أهتف لمصلحة أي حزب. أنا أهتف لمصلحة إبني". وبعده بساعات كتب: "أنا قمت بالإصلاح في نفسي أولاً. لقد صحوت من نومتي. وسأشارك في إختيار مستقبل بلدي. سأشارك بصوتي في المظاهرات والإعتصامات والإنتخابات". وقال الممثل الشاب أحمد داوود لـFilFan.com: "شاركت يوم الثلاثاء وكنت في اجتماع النقابة منذقليل، وسأشارك غدا بالطبع، وليس لي مطالب شخصية وكل ما أنادي به هو(تغيير ...حرية... عدالة اجتماعية)، وبالطبع العنف من المتظاهرين مرفوض". أما كريم قاسم فقال في تصريح خاص: "كلما أقابل شخص أطالبه بالمشاركة معنا غدا، فكل شخص له مطالبه الشخصية، ولكني ولدت في عصر مبارك، وحتى الآن لم أخوض تجربة اختيار رئيس يحكمنى". وقال الكاتب علاء الأسواني لصحيفة "الشروق": "ما في مصر منذ الثلاثاء 25 يناير، أثبت زيف ما يروج بأن الشعب المصري لا يقدر قيمة الديمقراطية والحرية". وتابع: فانتفاضة الثلاثاء كسرت الكثير من النظريات الأمنية والسياسية في مصر وأهمها الفصل بين ما هو اجتماعي وماهو سياسي، فهذه المظاهرات بداية تاريخ جديد في مصر". وكتبت جيهان فاضل على صفحتها الشخصية بموقع FaceBook: "لكل المحبطين العزائم اللي بيقولوا إن احنا بنقلد تونس، أيوة إحنا بنقلد تونس ولينا الشرف". وصرحت لـFilFan.com: "بالتأكيد سأشارك في "جمعة الغضب"، وأشارك في المظاهرات،، لأنه لابد أن يحدث التغيير،وينتهي الفساد، والانتخابات المزورة، فنحن نطالب بأن نختار بأنفسنا رئيسنا، وأعضاء مجلس الشعب" وتابعت: وأدعو الشباب الذي يتمنى التغيير ويراه شيء ضروري أن يشاركوا غدا. وكتب الممثل صبري فواز على صفحته الشخصية على الـ FaceBook: "شباب مصر يا أصحاب الفرح وأصحاب البلد .. اللى عاوز ينضم لكم من الأحزاب أو الإخوان أو البرادعى أو غيره يتفضل .. أهلاً و سهلاً بيه .. بس يمشى وراكم مش قدامكم .. انتم أقوى .. و أشرف .. و أنبل .. و أطهر .. و أشطر .. و أصدق" وصرح المؤلف عمرو سمير عاطف لصحيفة "اليوم السابع": "تعاقب الأجيال المصرية يشدد على ضرورة التغيير، فغير المنطقي أن يكون أحمد فتحى سرور رئيسا لمجلس الشعب، وهو أقدم رئيس برلماني فى العالم، لأن ذلك يوحى للعالم بأن هذا البلد عاقر، وهذا المثال قياسا على جميع المسئولين فى البلد".غير واثقين بالنتيجة: قال الموزع أحمد عادل في تصريح لـFilFan.com: "لا أحد يستطيع توقع ما سيحدث غدا، لأن زمن التوقعات انتهى من زمان، فلا أحد كان يتوقع أن تقوم هذه المظاهرات بمصر، وكل أملي أن يمر غدا على خير ولا يتحول الموضوع لكارثة". وقال المخرج أمير رمسيس: "سأشارك غدا وشاركت في (يو الغضب)، فالشعب الذي كنا اعتقدنا أنه مات مازال حيا، ولكني لا أستطيع توقع ما سيحدث، فعلينا الانتظار لنرى". وأشار أمير أن عددا من الشخصيات العامة خذلته في تصريحاتها. وقال المخرج عمر الشيخ في تصريح خاص: "ما يحدث أكبر مننا جميعا وتمنى أن تنتهي الأمور على خير لصالح المتظاهرين، الذين يعيشون منذ زمن تحت ضغط،، ولكني قلق من التداعيات السياسية الصعبة التي ستحدث، فحتى الآن لا يستطيع أحد ان يتوقع سيناريو مستقبلي للأحداث الآن". وقال المؤلف أيمن سلامة لـFilFan.com: "لا يمكن لأحد إنكار أن ما حدث هو تعبير عن غضب الشباب، ومطالبتهم بإجراء تعديلات أو إصلاحات اقتصادية وسياسية، وهو أمر مشروع طالما بقي في إطار التظاهر السلمي". وأضاف: ولكن المشكلة أن يمتد هذا الأمر ليصل بنا إلى فوضى لأن البلاد إذا دخلت في اطار الفوضى سنعيش في نفق مظلم لسنوات طويلة، وأخشى أن يأتي اليوم أن يقول فيه رجل الشارع "يا ريت اللي جرا ما كان"، فأنا مع التظاهر السلمي بدون الفوضى".رافضون للمظاهرات" قال المخرج حسني صالح في تصريح لـFilFan.com: "ما يحدث الآن ما هو إلا نتيجة للدسائس والمؤامرات تحاك حول مصر للنيل منها، وجعلها كلبنان والعراق، فلا مانع من المطالبة بالإصلاح، لكن بدون تخريب لممتلكات الغير". وتابع :القنوات الفضائية التي لديها عداءة سابقة مع مصر استغلوا الموقف، بالرغم من أننا نعلم جيدا من يمولهم، لكن بعض الشباب لم يحسبها بشكل صحيح". وقال مجدي كامل لـFilFan.com: لن أشارك في (جمعة الغضب)، لأني أرى إن المسألة أخذت شكل حزبي، والمشاركة المفروض إنها من الشباب، وهم من لديهم مطالب في العدالة الاجتماعية، وهذا ليس له علاقة بتغيير الوزارة، ثم لماذا يريدون رحيل الرئيس؟!، فهذه ليست إرادة شعب بأكمله". وتابع: تدخل الأحزاب في الموضوع أفسدته، هذه في الأصل ثورة الشباب، وبهذا الشكل سينقلب الأمر لثورة تخريب، وأنا أدعو الجميع أن يحافظوا على شكلهم المتحضر، وإياكم و تخريب البلد، صلّحها أحسن.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل