المحتوى الرئيسى

 FilFan.com يرصد: آراء الفنانين في "أيام الغضب" قبل خطاب الرئيس

02/09 11:39

بينما كان إمام أحد مساجد القاهرة الكبرى يخطب في المصلين بعبارات تدعوهم للهدوء والحكمة، كان المخرج خالد يوسف يقف على بُعد أمتار قليلة من المسجد، يُلقي خطبة من نوع مختلف، تدعو الشعب بالتحرك والمطالبة بالتغيير. المشهد بميدان مصطفى محمود في 28 فبراير كان يضم أكثر من وجه فني، ولكنه لم يكن مشهدا سينمائيا، كان مشهد واقعي خالص، ابتعد فيه الممثلون مؤقتا عن التمثيل، أزاحوا فيها طاقتهم التمثيلية بأخرى واقعية، واستبدلوا أضواء الكاميرا التي اعتادوا عليها بنور الشمس، راغبين أن يجعلوها شمسا للحرية. ولإنهم جزء لا يتجزأ من المجتمع المصري، حرصنا في FilFan.com على نقل آراء الفنانين ووجهة نظرهم فيما يحدث، سواء الذين شاركوا بالمظاهرات، أو الذين علقوا عبر الشاشات المختلفة. ونظرا لتباين الآراء حول الأحداث، ليس فقط بين الفنانين ولكن بين فئات الشعب المختلفة، قبل وبعد خطاب السيد رئيس الجمهورية مساء الثلاثاء الماضي، فإننا سنعرض في هذا الجزء آراء الفنانين قبل الخطاب، على أن يشمل الجزء الثاني الآراء التي تمت مناقشتها عقب خطاب الرئيس، وهم الفترتين اللائي تم خلالهما قطع خدمة الإنترنت عن مصر.أهل الفن في "يوم الغضب" حرص عدد كبير من الفنانين أن يشاركوا فيما تم تسميته بيوم الغضب، وكان أغلبهم ضمن المظاهرة التي خرجت من ميدان مصطفى محمود، وقد رصد مراسل FilFan.com عدة أسماء منها: أحمد عيد وخالد يوسف ونهى العمروسي وعمر السعيد وعمرو واكد، والمخرج أحمد ماهر. وأيضا كل من كريم قاسم وأحمد داوود وخالد الصاوي وخالد صالح وتامر حبيب وخالد النبوي. وحرص المخرج خالد يوسف على حث الموجودين بساحة مصطفى محمود على المشاركة والاستمرار بالمظاهرات، وهو ما فعله أيضا كل من عمرو واكد وخالد الصاوي خلال المظاهرة. أما الفنانة نهى العمروسي، فقد تولت مهمة شحذ همم المتظاهرين أثناء المظاهرة، خاصة مع وقوف البعض وعدم الاستمرار في المظاهرة بعد إلقاء عدد من القنابل المسيلة للدموع.راتب والشريعي يدعوان الرئيس للرحيل اتفق كل من الفنان القدير أحمد راتب والموسيقار الكبير عمار الشريعي على ضرورة ترك الرئيس مبارك لمقاليد الحكم في مصر حقنا للدماء. وقال راتب في تصريحات تليفزيونية: إذا أردت توجيه رسالة للسيد الرئيس، فأدعوه للرحيل عن السلطة قبل أن يسقط ضحايا آخرون. أما عمار الشريعي، فقد دخل في مكالمة هاتفية مساء الأحد الماضي مع الإعلامية منى الشاذلي ببرنامج "العاشرة مساء"، سيطر البكاء عليه في أغلبه، وهو ما انتقل للإعلامية الشهيرة التي دخلت في نوبة من البكاء على الهواء. وعبر الشريعي عن حبه وتقديره للرئيس مبارك، وأنه قام بتلحين أعمال تغنت بإنجازاته مثل أوبريت "اخترناك"، لكنه يطلب منه الإكتفاء بما قدمه للبلاد.السقا مُندهش من غياب الشرطة .. وسهير المرشدي مُصرة على التغيير فيما اعترف النجم أحمد السقا أنه يتعرض للإرهاق الشديد مما يحدث، أبدى اندهاشا شديدا مما يراه من غياب كامل للشرطة في شوارع مصر. وقال السقا في تصريحات تليفزيونية إنه يمكث في الشارع مع جيرانه منذ أيام لحماية بيته، وأضاف: "أين الشرطة وسط كل ذلك، كيف يمكن لهم أن ينسحبوا في هذه الظروف"؟!! كما أبدت الفنانة الكبيرة سهير المرشدي غضبها الشديد من النظام، حيث أكدت أن التغيير لابد أن يحدث، وأن النظام لابد أن يرحل. طلعت زكريا يهاجم المتظاهرين وجه الفنان طلعت زكريا هجوما لاذعا للشباب اللذين يُصرون على الاستمرار في المظاهرات. وقال زكريا لقناة "الحياة": أنصحهم بالعودة لمنازلهم والاستمرار في أخذ أموالهم من أمهاتهم، فهم حاليا لابد أن يعبروا عن وجهة نظر أمهاتهم طالما يأخذون الأموال منهم.أيمن بهجت قمر والحزب الوطني! لم يتحدث الشاعر أيمن بهجت قمر كثيرا في مداخلته التليفونية مع منى الشاذلي، فقد لخص رأيه في عبارات شعرية هي: رئيسى العزيز، بكامل وعي ياريت تسمعني ومتخليش حد يسبتنى، والمصحف حزبك مرمطني وورطك زى ما ورطني ماشية، حاشية وراك ضروك وإنت في موقف صعب حطيطني.الزعيم يخشى ضربة في رأسه أكد الفنان الكبير عادل إمام على موقفه المؤيد للاحتجاجات، بعدما تردد أنه يأخذ موقفا معارضا لشباب 25 إبريل. وقال إمام في تصريحات لقناة "الجزيرة" الإخبارية: أتمنى أن أكون معهم بميدان التحرير، ولكني رجل مُسن، ولن أتحمل ضربة عصا قد أتلقاها في رأسي. صفاء عامر يتساءل "البرادعي فين"؟ على الرغم من تأييده للجنة الحكماء التي دعى إليها الدكتور أحمد زويل لتتولى التفاوض مع النظام على كيفية انتقال السلطة، أبدى الكاتب الكبير محمد صفاء عامر استغرابه من عدم وجود أبرز اسماء المعارضة المصرية حاليا محمد البرادعي. وقال عامر لقناة "الحياة" الفضائية: أؤيد الفكرة تماما، ولكني لدي تعليق على الاسماء، فكيف لا تضم هذه اللجنة اسم الدكتور محمد البرادعي.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل