المحتوى الرئيسى

حماس: اتهام العادلي يكشف مدى التحريض على شعبنا

02/09 11:14

غزة - دنيا الوطنقالت حركة المقاومة الإسلامية (حماس) إنَّ إحالة البلاغ المقدّم ضد وزير الداخلية المصري السَّابق حبيب العادلي لنيابة أمن الدولة بشأن صلته بتفجير كنيسة القديسين في الإسكندرية يكشف مدى التحريض ضد الشعب الفلسطيني ومقاومته.   وأضافت الحركة في بيان إن هذا الأمر يكشف مدى تورط العادلي وغيره من المسئولين بمصر في الوقوف خلف العديد من الاتهامات السياسية الجائرة، التي كانت توجّه ظلماً وبهتانا ضد المقاومة الفلسطينية في قطاع غزة".   وبينت أن "اتهام المقاومة بالمسؤولية عن بعض التفجيرات الإجرامية التي كانت تستهدف أمن الشقيقة مصر، كان بغرض تحريض وتأليب العالم على شعبنا الفلسطيني، وتشويه نضاله ومقاومته الباسلة، والسعي لتبرير وإدامة جريمة الحصار الظالم كعقاب جماعي".   وأحال النائب العام المصري عبد المجيد محمود بلاغًا لنيابة أمن الدولة العليا يتهم العادلي بالتورط في تفجير كنيسة القديسين بالإسكندرية ليلة رأس السنة.   وكان العادلي ألقى يوم 17 يناير/ كانون الثاني الماضي باللائمة في العملية على ما يسمى جيش الإسلام، وهو تنظيم فلسطيني يوجد أعضاؤه بقطاع غزة ويتهم باستلهام فكر تنظيم القاعدة.   ولفتت حماس إلى أن وزارة الداخلية المصرية وعلى رأسها الوزير السَّابق حبيب العادلي، التي خرجت قبل أيام قليلة لتوجِّه أصابع الاتهام في تنفيذ تفجير الكنيسة إلى مجموعة في قطاع غزة، هي ذاتها المتهمة بخيانة الأمانة وارتكاب الفظائع والجرائم عن سبق إصرار وتدبير ضد الشعب المصري، واستباحة دماء أبنائه من المسلمين والمسيحيين لتحقيق أهداف مشبوهة.   وقالت: إنَّ "سياسة التشويه والتضليل الإعلامي والتحريض على شعبنا الفلسطيني لم تكن محصورة بهذا الوزير، وإنَّما هي سياسة ومنظومة عمل لعدد من مؤسسات الدولة في مصر.. وهذه السياسة لا تزال مستمرة، وهي تستغل الآن ثورة الشباب والشعب، لبثّ الأكاذيب في الإعلام المصري الرَّسمي حول حركة حماس وشعبنا الفلسطيني".   وطالبت حركة حماس بكشف "جميع المتورطين في التحريض على شعبنا ومحاسبتهم"، مؤكدة حرصها على أمن الدول العربية والإسلامية لتكون عمقًا استراتيجيًا لقضيتنا الفلسطينية في مواجهة الاحتلال الإسرائيلي الغاشم.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل