المحتوى الرئيسى

سبعة قتلى على الاقل و78 مصابا في انفجارات العراق

02/09 19:24

كركوك (العراق) (رويترز) - قالت الشرطة العراقية ومصادر مستشفى يوم الاربعاء ان عدد القتلى في انفجار ثلاث سيارات ملغومة بمدينة كركوك في شمال العراق ارتفع الى سبعة قتلى على الاقل وأصيب 78 شخصا.واستهدف انفجاران الشرطة العراقية في أحدث هجمات يشنها مسلحون في العراق مع استعداد القوات الامريكية للانسحاب بالكامل بحلول نهاية العام.وذكر مصدر من الشرطة ان الانفجار الاول استهدف مسؤولا في الشرطة بينما استهدف الانفجار الثاني دورية للشرطة ووقع الانفجار الثالث خارج مبنى تستخدمه قوات الامن الكردية.وقال "انفجرت ثلاث سيارات ملغومة في تتابع سريع. نحن الان في حالة تأهب قصوى ونخشى وجود المزيد من السيارات الملغومة."واستطرد "أغلقنا المناطق المحيطة بالانفجارات.. ننقل الجرحى ونشدد عمليات التفتيش عند نقاط التفتيش ومناطق اخرى لمنع انفجار المزيد من السيارات الملغومة."ويعيش في كركوك خليط من الاكراد والعرب والتركمان وغيرهم وتوجد فيها اكبر مخزونات العراق النفطية.وذكرت الشرطة ومصادر مستشفيات ان سبعة قتلوا من بينهم ثلاثة من رجال الشرطة كما أصيب 78 في الانفجارات المتتابعة التي وقعت في منطقة سكنية بجنوب كركوك وهي مدينة على بعد 250 كيلومترا شمالي بغداد. وقال مصدر في مستشفى ان كثيرا من المصابين هم من افراد الشرطة ولكن لم يمكنه ذكر عدد محدد.وقال قائد شرطة كركوك جمال طاهر ان تحقيقا اظهر ان الانفجار الثالث الذي استهدف مبني قوات الامن الكردية نفذه مهاجم انتحاري.واضاف ان جماعات مسلحة متشددة هددت باستهداف قوات الامن في كركوك لنجاحها في ملاحقة الارهابيين وتقديمهم للعدالة.وقال مسؤول بالشرطة ان الانفجار الحق اضرارا ايضا بمكتب فرعي للحزب الديمقراطي الكردستاني بزعامة مسعود البرزاني.وبينما تراجع العنف في العراق بدرجة كبيرة مقارنة بذروة الصراع الطائفي عامي 2006 و2007 الا ان المقاتلين السنة والميليشيات الشيعية يشنون هجمات قاتلة. وقتل الشهر الماضي نحو 200 شخص وجرح مئات في هجمات تحمل بصمة المقاتلين السنة.وقال أحمد زيباري وهو من سكان كركوك "الى متى سيدوم هذا الموقف السيء وانعدام الاستقرار.. نطالب الدولة وحكومة كركوك باتخاذ اجراءات أمنية لمنع مثل هذه الحوادث. الضحايا ناس فقراء."من مصطفى محمود كركوك (العراق) (رويترز) - قالت الشرطة العراقية ومصادر مستشفى يوم الاربعاء ان عدد القتلى في انفجار ثلاث سيارات ملغومة بمدينة كركوك في شمال العراق ارتفع الى سبعة قتلى على الاقل وأصيب 78 شخصا.واستهدف انفجاران الشرطة العراقية في أحدث هجمات يشنها مسلحون في العراق مع استعداد القوات الامريكية للانسحاب بالكامل بحلول نهاية العام.وذكر مصدر من الشرطة ان الانفجار الاول استهدف مسؤولا في الشرطة بينما استهدف الانفجار الثاني دورية للشرطة ووقع الانفجار الثالث خارج مبنى تستخدمه قوات الامن الكردية.وقال "انفجرت ثلاث سيارات ملغومة في تتابع سريع. نحن الان في حالة تأهب قصوى ونخشى وجود المزيد من السيارات الملغومة."واستطرد "أغلقنا المناطق المحيطة بالانفجارات.. ننقل الجرحى ونشدد عمليات التفتيش عند نقاط التفتيش ومناطق اخرى لمنع انفجار المزيد من السيارات الملغومة."ويعيش في كركوك خليط من الاكراد والعرب والتركمان وغيرهم وتوجد فيها اكبر مخزونات العراق النفطية.وذكرت الشرطة ومصادر مستشفيات ان سبعة قتلوا من بينهم ثلاثة من رجال الشرطة كما أصيب 78 في الانفجارات المتتابعة التي وقعت في منطقة سكنية بجنوب كركوك وهي مدينة على بعد 250 كيلومترا شمالي بغداد. وقال مصدر في مستشفى ان كثيرا من المصابين هم من افراد الشرطة ولكن لم يمكنه ذكر عدد محدد.وقال قائد شرطة كركوك جمال طاهر ان تحقيقا اظهر ان الانفجار الثالث الذي استهدف مبني قوات الامن الكردية نفذه مهاجم انتحاري.واضاف ان جماعات مسلحة متشددة هددت باستهداف قوات الامن في كركوك لنجاحها في ملاحقة الارهابيين وتقديمهم للعدالة.وقال مسؤول بالشرطة ان الانفجار الحق اضرارا ايضا بمكتب فرعي للحزب الديمقراطي الكردستاني بزعامة مسعود البرزاني.وبينما تراجع العنف في العراق بدرجة كبيرة مقارنة بذروة الصراع الطائفي عامي 2006 و2007 الا ان المقاتلين السنة والميليشيات الشيعية يشنون هجمات قاتلة. وقتل الشهر الماضي نحو 200 شخص وجرح مئات في هجمات تحمل بصمة المقاتلين السنة.وقال أحمد زيباري وهو من سكان كركوك "الى متى سيدوم هذا الموقف السيء وانعدام الاستقرار.. نطالب الدولة وحكومة كركوك باتخاذ اجراءات أمنية لمنع مثل هذه الحوادث. الضحايا ناس فقراء."من مصطفى محمودكركوك (العراق) (رويترز) - قالت الشرطة العراقية ومصادر مستشفى يوم الاربعاء ان عدد القتلى في انفجار ثلاث سيارات ملغومة بمدينة كركوك في شمال العراق ارتفع الى سبعة قتلى على الاقل وأصيب 78 شخصا.واستهدف انفجاران الشرطة العراقية في أحدث هجمات يشنها مسلحون في العراق مع استعداد القوات الامريكية للانسحاب بالكامل بحلول نهاية العام.وذكر مصدر من الشرطة ان الانفجار الاول استهدف مسؤولا في الشرطة بينما استهدف الانفجار الثاني دورية للشرطة ووقع الانفجار الثالث خارج مبنى تستخدمه قوات الامن الكردية.وقال "انفجرت ثلاث سيارات ملغومة في تتابع سريع. نحن الان في حالة تأهب قصوى ونخشى وجود المزيد من السيارات الملغومة."واستطرد "أغلقنا المناطق المحيطة بالانفجارات.. ننقل الجرحى ونشدد عمليات التفتيش عند نقاط التفتيش ومناطق اخرى لمنع انفجار المزيد من السيارات الملغومة."ويعيش في كركوك خليط من الاكراد والعرب والتركمان وغيرهم وتوجد فيها اكبر مخزونات العراق النفطية.وذكرت الشرطة ومصادر مستشفيات ان سبعة قتلوا من بينهم ثلاثة من رجال الشرطة كما أصيب 78 في الانفجارات المتتابعة التي وقعت في منطقة سكنية بجنوب كركوك وهي مدينة على بعد 250 كيلومترا شمالي بغداد. وقال مصدر في مستشفى ان كثيرا من المصابين هم من افراد الشرطة ولكن لم يمكنه ذكر عدد محدد.وقال قائد شرطة كركوك جمال طاهر ان تحقيقا اظهر ان الانفجار الثالث الذي استهدف مبني قوات الامن الكردية نفذه مهاجم انتحاري.واضاف ان جماعات مسلحة متشددة هددت باستهداف قوات الامن في كركوك لنجاحها في ملاحقة الارهابيين وتقديمهم للعدالة.وقال مسؤول بالشرطة ان الانفجار الحق اضرارا ايضا بمكتب فرعي للحزب الديمقراطي الكردستاني بزعامة مسعود البرزاني.وبينما تراجع العنف في العراق بدرجة كبيرة مقارنة بذروة الصراع الطائفي عامي 2006 و2007 الا ان المقاتلين السنة والميليشيات الشيعية يشنون هجمات قاتلة. وقتل الشهر الماضي نحو 200 شخص وجرح مئات في هجمات تحمل بصمة المقاتلين السنة.وقال أحمد زيباري وهو من سكان كركوك "الى متى سيدوم هذا الموقف السيء وانعدام الاستقرار.. نطالب الدولة وحكومة كركوك باتخاذ اجراءات أمنية لمنع مثل هذه الحوادث. الضحايا ناس فقراء."من مصطفى محمود

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل