المحتوى الرئيسى

تايلاند وكمبوديا تواجهان ضغوطا دبلوماسية لانهاء النزاع

02/09 09:15

برياه فيهير (كمبوديا) (رويترز) - واجهت كل من تايلاند وكمبوديا يوم الاربعاء ضغوطا دبلوماسية متزايدة لانهاء مواجهة مسلحة في منطقة حدودية تحيط بمعبد يعود الى 900 عام في الوقت الذي توقف فيه اطلاق النيران لليوم الثاني.وقال مراسل لرويترز ان نحو 20 دبابة تايلاندية أرسلت الى معسكر عسكري في منطقة كانتارالاك في اقليم سري سا كيت التايلاندي القريب من الحدود المتنازع عليها لكن مسؤولين بالجيش التايلاندي قالوا انهم لا يعززون القوات في المنطقة.وتتبادل تايلاند وكمبوديا الاتهام بالتسبب في الاشتباكات العنيفة التي أسفرت عن مقتل ثلاثة تايلانديين على الاقل وثمانية كمبوديين منذ يوم الجمعة. وأظهرت بيانات رسمية أن 34 تايلانديا و55 كمبوديا أصيبوا.وقال دبلوماسيون في مجلس الامن التابع للامم المتحدة ان من الممكن أن يبحث المجلس المؤلف من 15 دولة القضية في الاسبوع المقبل بعد أن أصدرت واشنطن والصين ومجموعة دول جنوب شرق اسيا (اسيان) بيانات تحث كلا الجانبين على ضبط النفس.وقال تاني تونجباكدي المتحدث باسم وزير الخارجية التايلاندي كاسيت بيروميا ان من الممكن أن تجرى محادثات ثنائية في نيويورك وربما يحدث ذلك يوم الاثنين وهو الموعد المقرر الذي سيطلع فيه وزير الخارجية التايلاندية مجلس الامن على الاوضاع.وعلى الحدود بين تايلاند وكمبوديا توقف اطلاق النار لليوم الثاني بعد أن أدى اشتباك يوم الجمعة الى اشعال قتال استمر أربعة أيام في منطقة محل نزاع تبلغ مساحتها 4.6 كيلومتر مربع حول معبد برياه فيهير الذي يطالب كل من البلدين بأحقيته فيه.وقال تشي دارا نائب قائد الجيش الكمبودي لرويترز "ما زال الوضع هادئا لكن ما سيحدث في المرحلة المقبلة يتوقف على القوات التايلاندية."واستمرت القوات الكمبودية في شق الخنادق حول المعبد.وقال ثلاثة جنود كمبوديين أجرت معهم رويترز مقابلة يوم الاربعاء ان من المرجح أن يكون عدد القتلى من الكمبوديين أكبر مما تعلنه الحكومة. ورفضوا نشر اسمائهم لانه ليس مصرحا لهم بالتعقيب.   يتبع

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل