المحتوى الرئيسى

مظاهرات مصر تتسع وتتواصل

02/09 05:42

اتسعت رقعة الاحتجاجات في مصر أمس في يومها الـ15، حيث احتل المتظاهرون الشارع الذي يقع فيه البرلمان (مجلس الشعب) ومجلس الوزراء، فيما عمت المظاهرات عدة مدن أخرى في مختلف محافظات البلاد للمطالبة بتنحية الرئيس المصري حسنى مبارك. وتمكن أكثر من 3000 متظاهر من احتلال الشارع مساء أمس الثلاثاء ورفعوا لافتة على بوابة المجلس كتب عليها "مغلق حتى إسقاط النظام"، كما رفعوا لافتة على بوابة مجلس الوزراء الذي يقع على الناحية المقابلة كتب عليها "الشعب أسقط النظام". ويقع الشارع على بعد 300 متر من ميدان التحرير، وهو من الشوارع الحيوية في القاهرة، حيث يضم مجلس الشعب ومجلس الوزراء ووزارة الصحة، وهو على بعد أمتار من مجلس الشورى. وتدفق أمس مزيد من المتظاهرين القادمين من ميدان التحرير معهم أغطيتهم وافترشوا شارع مجلس الشعب، وأصروا على عدم المغادرة حتى تتحقق مطالبهم وأولها إسقاط النظام. وشارك في مظاهرات الاثنين الذي سماه المحتجون "يوم حب مصر" ملايين الأشخاص مجددين المطالبة برحيل الرئيس مبارك، بينهم نحو مليون في ميدان التحرير بالقاهرة, فيما نظمت مسيرات أخرى حاشدة واعتصامات بعدد كبير من المدن. وشكلت مظاهرات أمس أول خطوة بعد تعهدات قيادة الانتفاضة بمظاهرات مليونية أيام الأحد والثلاثاء والجمعة من كل أسبوع، سعيا منها لزيادة الضغط على السلطات لتحقيق مطالبها الأساسية، وعلى رأسها رحيل الرئيس مبارك الذي تقول تقارير إعلامية إنه قد يسافر إلى ألمانيا لتلقي العلاج فترة طويلة بما يكون مخرجا مناسبا له. وإلى جانب الاعتصام أمام مجلسي الشعب والشورى ومقر وزارة الداخلية, قالت الناشطة إسراء عبد الفتاح للجزيرة نت إن المتظاهرين قرروا تنظيم اعتصام عند مبنى التلفزيون الرسمي تأكيدا لمطالبهم بتنحية مبارك، وسط تصاعد الاحتجاجات على الدور الذي لعبه الإعلام الحكومي منذ تفجر الانتفاضة.   وكان قادة المتظاهرين قد لوحوا في وقت سابق بالتوجه إلى قصر العروبة الرئاسي، في محاولة منهم لحمل مبارك على الرحيل.   المحتجون المصريون يطالبون لليوم الـ15 على التوالي برحيل حسني مبارك (الأوروبية)وفي تطورات ذات صلة قالت الناشطة نوارة نجم إن أجهزة النظام الحالي ما زالت تحتجز تسعة من النشطاء، ودعت العمال للانضمام للثورة.   من جهته, قال الأمين العام للمؤتمر الناصري العام صلاح الدسوقي إن مئات الآلاف من أبناء القاهرة قرروا أن يتجمعوا بعدة ميادين ردا على محاولات السلطات محاصرة ميدان التحرير.   وكان المعتصمون بميدان التحرير قد منعوا الجيش من فتح مجمع الدوائر الحكومية -أهم مجمع حكومي بمصر- بهدف استمرار اعتصامهم الذي ينفذونه بجوار المبنى، حيث خرجوا من الميدان وأقاموا حاجزين بشريين على طرفي المدخل الخلفي للمجمع الحكومي.   احتجاج المحافظاتوفي إطار "يوم حب مصر" عمت مظاهرات حاشدة مدنا كثيرة من الجنوب إلى الشمال.   وشهدت الإسكندرية مظاهرة جديدة ضخمة بلغ عدد المشاركين فيها نحو مليون شخص، وفق ما قال الصحفي رضا شعبان.   وقال شعبان للجزيرة إن المسيرة امتدت على مسافة 1.5 كيلومتر بعدما انطلقت من أمام مسجد القائد إبراهيم, مشيرا إلى تحركات احتجاجية متزامنة من بينها اعتصام بميدان سيدي جابر.   وتظاهر أمس أيضا عشرات الآلاف في طنطا والفيوم والزقازيق والإسماعيلية والبحيرة وأسيوط وسوهاج والأقصر وبني سويف والوادي الجديد والعريش والدقهلية.   وأكد مصدر صحفي للجزيرة أن ما لا يقل عن 150 ألف متظاهر خرجوا اليوم في مسيرات غير مسبوقة بمدن صعيد مصر مثل أسوان وسوهاج.   وفي العريش بشمال سيناء حيث نظمت أمس عدة مسيرات, قال الصحفي حازم البلك إن القوى السياسية وشخصيات مستقلة دعوا لتشكيل لجنة حماية الثورة، ودعت لاعتصامات حاشدة، وأقامت خيمة ضخمة بأحد ميادين المدينة.   قيادة الانتفاضة تعهدت بتنظيم مسيرات مليونية أيام الجمعة والأحد والثلاثاء (الفرنسية)عشرات الجرحى وفي تطور ميداني آخر، أكدت مصادر أمنية وطبية أن 61 محتجا أصيبوا بينهم ثمانية في حالة خطيرة أثناء اشتباك مع الشرطة بمدينة الخارجة عاصمة محافظة الوادي الجديد، إلى الجنوب الغربي من القاهرة.   ووفقا لمصادر مطلعة فإن سكان المدينة لاحظوا في وقت سابق عودة ضابط شرطة غير مرحب به من جانبهم، كانت السلطات قد أبعدته في الأيام الأولى من الثورة.   وقد هاجم المتظاهرون السيارة التي كان يستقلها الضابط مع مجنديْن اثنين، قبل أن يفر هؤلاء الثلاثة إلى مركز للشرطة، حيث لحقهم المتظاهرون وقذفوا المركز بالحجارة، فردت عليهم الشرطة بالقنابل المسيلة للدموع والرصاص وطلقات الخرطوش.   وقال وكيل مستشفى الخارجة إن 41 من بين الضحايا أصيبوا بالرصاص، وحول ثمانية منهم إلى مستشفى أسيوط لخطورة إصابتهم.وإلى جانب الاعتصام أمام مجلسي الشعب والشورى ومقر وزارة الداخلية, قالت الناشطة إسراء عبد الفتاح للجزيرة نت إن المتظاهرين قرروا تنظيم اعتصام عند مبنى التلفزيون الرسمي تأكيدا لمطالبهم بتنحية مبارك، وسط تصاعد الاحتجاجات على الدور الذي لعبه الإعلام الحكومي منذ تفجر الانتفاضة. وكان قادة المتظاهرين قد لوحوا في وقت سابق بالتوجه إلى قصر العروبة الرئاسي، في محاولة منهم لحمل مبارك على الرحيل.  المحتجون المصريون يطالبون لليوم الـ15 على التوالي برحيل حسني مبارك (الأوروبية)وفي تطورات ذات صلة قالت الناشطة نوارة نجم إن أجهزة النظام الحالي ما زالت تحتجز تسعة من النشطاء، ودعت العمال للانضمام للثورة. من جهته, قال الأمين العام للمؤتمر الناصري العام صلاح الدسوقي إن مئات الآلاف من أبناء القاهرة قرروا أن يتجمعوا بعدة ميادين ردا على محاولات السلطات محاصرة ميدان التحرير. وكان المعتصمون بميدان التحرير قد منعوا الجيش من فتح مجمع الدوائر الحكومية -أهم مجمع حكومي بمصر- بهدف استمرار اعتصامهم الذي ينفذونه بجوار المبنى، حيث خرجوا من الميدان وأقاموا حاجزين بشريين على طرفي المدخل الخلفي للمجمع الحكومي.  احتجاج المحافظاتوفي إطار "يوم حب مصر" عمت مظاهرات حاشدة مدنا كثيرة من الجنوب إلى الشمال. وشهدت الإسكندرية مظاهرة جديدة ضخمة بلغ عدد المشاركين فيها نحو مليون شخص، وفق ما قال الصحفي رضا شعبان. وقال شعبان للجزيرة إن المسيرة امتدت على مسافة 1.5 كيلومتر بعدما انطلقت من أمام مسجد القائد إبراهيم, مشيرا إلى تحركات احتجاجية متزامنة من بينها اعتصام بميدان سيدي جابر. وتظاهر أمس أيضا عشرات الآلاف في طنطا والفيوم والزقازيق والإسماعيلية والبحيرة وأسيوط وسوهاج والأقصر وبني سويف والوادي الجديد والعريش والدقهلية. وأكد مصدر صحفي للجزيرة أن ما لا يقل عن 150 ألف متظاهر خرجوا اليوم في مسيرات غير مسبوقة بمدن صعيد مصر مثل أسوان وسوهاج. وفي العريش بشمال سيناء حيث نظمت أمس عدة مسيرات, قال الصحفي حازم البلك إن القوى السياسية وشخصيات مستقلة دعوا لتشكيل لجنة حماية الثورة، ودعت لاعتصامات حاشدة، وأقامت خيمة ضخمة بأحد ميادين المدينة.  قيادة الانتفاضة تعهدت بتنظيم مسيرات مليونية أيام الجمعة والأحد والثلاثاء (الفرنسية)عشرات الجرحى وفي تطور ميداني آخر، أكدت مصادر أمنية وطبية أن 61 محتجا أصيبوا بينهم ثمانية في حالة خطيرة أثناء اشتباك مع الشرطة بمدينة الخارجة عاصمة محافظة الوادي الجديد، إلى الجنوب الغربي من القاهرة. ووفقا لمصادر مطلعة فإن سكان المدينة لاحظوا في وقت سابق عودة ضابط شرطة غير مرحب به من جانبهم، كانت السلطات قد أبعدته في الأيام الأولى من الثورة. وقد هاجم المتظاهرون السيارة التي كان يستقلها الضابط مع مجنديْن اثنين، قبل أن يفر هؤلاء الثلاثة إلى مركز للشرطة، حيث لحقهم المتظاهرون وقذفوا المركز بالحجارة، فردت عليهم الشرطة بالقنابل المسيلة للدموع والرصاص وطلقات الخرطوش. وقال وكيل مستشفى الخارجة إن 41 من بين الضحايا أصيبوا بالرصاص، وحول ثمانية منهم إلى مستشفى أسيوط لخطورة إصابتهم.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل