المحتوى الرئيسى

كن شاعرأ ولا تكن عزمي بشاره يابرغوثى بقلم:أبو حمــزة الخليلـى

02/09 00:13

كدت لا اصدق اذني وانا استمع لحديث الشاعر تميم البرغوثي، وهو يتحدث مع قناة الجزيرة مباشر عن الاوضاع في مصر الشقيقه وكيف كان يحرض الشباب المتواجدين في ميدان التحرير وسط القاهره لكي يقوموا بالزحف والسيطره على مبنى وزارة الداخلية ومبنى الأذاعة والتلفزيون المصري وبعض المباني الحكومية وان لا يبقوا معتصمين في ميدان التحرير، ويبرر ذلك بأن عامل الوقت ليس في صالحهم، وان الثورة يجب أن تنتهي بالنصر. وسائني عندما شبه الوضع في ميدان التحرير بالحصار على قطاع غزه، حيث ان المتواجدين في الميدان محاصرين من قبل الجيش المصري وحاول شاعرنا ان يكون مصرياً اكثر من المصريين، الذين يقولون صباح مساء بأن الجيش يقوم بحماية المتظاهرين في الميدان وكيف ان هؤلاء المتظاهرين المحاصرين على رأي شاعرنا يخرجون يوميا بالالاف ويعودون تحت حماية الجيش . وقد كنت استمع لهذا الحوار وانا اعتقد ان المتحدث هو محلل سياسي من الولايات المتحده الامريكيه، وليس شاعرنا الفلسطيني الذي اطربنا بقصائده التي كان يرددها كل فلسطيني كأنها تحكي بلسانه. واقول لك يا سيدي الشاعر لا يسوؤك ان تكتب قصيدة باللهجة المصرية ترسم فيها ما يحدث في قاهرة المعز، وتجعل كل مواطن مصري يرددها بلسانه ولكن يسوؤك يا سيدي الشاعر ان تصبح بوقا من على شاشة الجزيرة التي اصبح الكل يعلم انها اداة للادارة الامريكية التي تسعى الى التقسيم والفتن في الوطن العربي تحت شعار الديمقراطية. واخيرأ انصحك يا سيدي الشاعر ان ترجع لتكون اجماع العرب كما كنت اجماع الشعب الفلسطيني بكل اطيافه وفصائله ولا تكن مثل الذي انهى عقد عمله مع الكنيست الإسرائيلي ليبرم عقدا مع قناة الجزيرة القطرية بمبلغ خيالي أغراه ليصبح لاجئا خارج وطنه بعد ان كان مواطناً فيه.!!

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل